مانشستر سيتي يواصل انطلاقته القوية

أغويرو وميندي يقودان سيتي لاكتساح هيديرسفيلد بسداسية، وواتفورد يحافظ على توازنه بثلاثية أمام بيرنلي.
الاثنين 2018/08/20
ثلاثية تاريخية

لندن - خرج مانشستر سيتي حامل اللقب منتصرا من مباراته الأولى بين جماهيره، بنتيجة ساحقة 6-1 على هيديرسفيلد تاون بفضل ثلاثية للأرجنتيني سيرجيو أغويرو الأحد على ملعب الاتحاد في المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي (حامل اللقب) إلى ست نقاط، ليتربع على الصدارة، فيما ظل رصيد هيديرسفيلد خاليا من النقاط في قاع الترتيب، بعدما تلقى خسارته الثانية في البطولة. وتقمص النجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، الهداف التاريخي لمانشستر سيتي، دور البطولة في المباراة حيث أحرز ثلاثة أهداف، ليسجل تاسع “هاتريك” في مسيرته مع الفريق في بطولة الدوري.

واستهل سيتي، الساعي لأن يكون أول فريق يحتفظ باللقب منذ عقد من الزمن وتحديدا منذ أن توج جاره يونايتد لثلاثة مواسم متتالية بين 2007 و2009، مشواره الأحد الماضي من ملعب أرسنال حين تغلب على مضيفه اللندني 2-0، ثم تمكن من الاحتفال مع جماهيره ببداية الموسم بأفضل طريقة.

وخلافا للمباراة الأخيرة التي جمعتهما على ملعب الاتحاد حين تعادلا سلبا في المرحلة قبل الأخيرة من الموسم الماضي (كان سيتي ضامنا اللقب)، لم يجد فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا صعوبة في حسم اللقاء ولم يتأثر بغياب صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين الذي يبتعد عن الملاعب لثلاثة أشهر بعد إصابة تعرض لها في ركبته الأربعاء خلال التمارين.

وحسم سيتي اللقاء في الشوط الأول حين سجل ثلاثة أهداف في غضون 10 دقائق، بدأها أغويرو في الدقيقة 25 عندما وصلته الكرة مباشرة من الحارس البرازيلي إيدرسون، فأفاد من خروج طموح للحارس بن هامير لوضعها في الشباك بعدما سددها من مشارف المنطقة.

 وأضاف البرازيلي غابريال جيزوس الثاني عندما تبادل الكرة مع الفرنسي بنجامان مندي، فحاول أحد المدافعين قطعها لكنها سقطت أمام الدولي البرازيلي الذي سددها من مشارف المنطقة في الشباك، قبل أن يضرب أغويرو مجددا بإضافة هدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الثالث في الدقيقة 35 بعدما أفاد من خطأ فادح للحارس بن هامير الذي أفلت الكرة بعد عرضية من مندي.

وأعاد السلوفيني يون غورينتش ستانكوفيتش الأمل لهيديرسفيلد عندما قلص الفارق في الدقيقة 43 إثر رمية جانبية طويلة إلى المنطقة وتمريرة رأسية لستيف مونييه من بنين. لكن سيتي أعاد الفارق إلى ثلاثة أهداف مع بداية الشوط الثاني من ركلة حرة رائعة للإسباني دافيد سيلفا  الذي عاد إلى التشكيلة الأساسية بعد أن غاب عن اللقاء الافتتاحي، واحتفل بأفضل طريقة بإنجاز أن يكون رابع إسباني فقط يخوض 250 مباراة أو أكثر في الدوري الممتاز بعد سيسك فابريغاس والحارس خوسيه “بيبي” رينا وميكيل أرتيتا الذي يعمل حاليا مساعدا لغوارديولا.

أغويرو الهداف التاريخي لسيتي، تقمص دور البطولة حيث أحرز ثلاثة أهداف، ليسجل تاسع “هاتريك” في مسيرته مع الفريق

وأكمل أغويرو ثلاثيته في الدقيقة 75 بعدما سبق الدفاع إلى الكرة وحولها إلى الشباك عند القائم القريب إثر عرضية قادمة من الجهة اليسرى عبر مندي أيضا، مسجلا ثلاثيته التاسعة في الدوري الممتاز ليتشارك بذلك المركز الثاني مع روبي فاولر، وخلف ألن شيرر.

 وعلى غرار سيلفا الذي ترك مكانه للجزائري رياض محرز بعد تسجيله الهدف، استبدل أغويرو بالألماني لوروا سانيه بعد هدفه الثالث وكان الأخير خلف الهدف السادس الذي جاء بالنيران الصديقة بعدما ارتدت تسديدته من الحارس هامير وباغتت المدافع الهولندي تيرينس كونغولو الذي حولها في شباكه.

دخول التاريخ

دخل البرازيلي إيدرسون، حارس مرمى مانشستر سيتي، تاريخ النادي، خلال مباراة الفريق، أمام نظيره هيديرسفيلد. وتقمص إيدرسون دور زميله، صانع اللعب المصاب، كيفن دي بروين، وبات أول حارس لمانشستر سيتي يصنع هدفا في بطولة الدوري الإنكليزي. ونفذ إيدرسون تمريرة طولية رائعة، من ركلة مرمى، وصلت إلى زميله سيرجيو أغويرو، الذي وضعها من فوق حارس هيديرسفيلد.

وفي سياق متصل قال الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، إن غياب لاعب كرة القدم البلجيكي كيفين دي بروين للإصابة والتي ستبعده عن الملاعب لمدة 3 أسابيع تعتبر خسارة كبيرة للفريق.

 وأكد غوارديولا “غياب دي بروين سيكون خسارة كبيرة للفريق السماوي، حيث أن الطبيب قال إنه سيغيب لثلاثة أشهر، نأمل أن يفعل خلال ذلك الوقت ما يجعله يعود إلينا مجددا”. واسترسل مدرب السيتي قائلا “غياب دي بروين سيكون خسارة كبيرة، في الموسم الماضي أيضاً غاب بنجامين ميندي لفترة طويلة”.

انطلاقة قوية

من جانبه فاز واتفورد على مضيفه بيرنلي (3-1) على ملعب تيرف مور، ليحافظ على انطلاقته الجيدة في المسابقة التي استهلها الأسبوع الماضي بانتصار على برايتون.

وافتتح الضيوف التسجيل في وقت مبكر من زمن اللقاء عبر أندري غراي عقب تمريرة عرضية من تروي دييني. لكن تقدم بيرنلي لم يدم طويلا، وسريعا أدرك أصحاب الأرض التعادل بفضل جيمس تاركوفسكي الذي سجل الهدف برأسية من ضربة ركنية رفعها الأيسلندي يوهان بيرج غودموندسون. ومع بداية الشوط الثاني، عاد واتفورد للتقدم مجددا عبر دييني قبل أن يعزز زميله ويل هيوز فوز الفريق بهدف ثالث.

وبهذا الفوز رفع واتفورد رصيده لست نقاط في المركز الثالث خلف تشيلسي الوصيف ومانشستر سيتي المتصدر، ومتقدما على توتنهام وبورنموث، وجميع هذه الفرق بنفس عدد النقاط مع فارق الأهداف، فيما تجمد رصيد بيرنلي عند نقطة واحدة في المركز الـ14.

23