مانشستر سيتي يواصل صدارته بفوز سهل على واتفورد

تمكن مانشستر سيتي الإنكليزي أمس السبت من التغلب بسهولة على ضيفه واتفورد بهدفين نظيفين، ليواصل صدارته للجولة الرابعة على التوالي محققا العلامة الكاملة في الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
الأحد 2015/08/30
السيتي يحقق العلامة الكاملة في الدوري الإنكليزي لكرة القدم

لندن - واصل السيتزين تقديم أدائه القوي والممتع، بعدما تغلب على ضيفه واتفورد بهدفين نظيفين في إطار منافسات الجولة الرابعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم أمس السبت على ملعب “الاتحاد”.

وأحرز هدفي السيتزين رحيم سترلينغ وفيرناندينيو في الدقائق 47 و56، ليقتنص 3 نقاط ثمينة، مواصلا صدارته برصيد 12 نقطة، بينما تجمد رصيد واتفورد عند 3 نقاط في المركز في 14.

ومنذ البداية حاول السيتي التقدم سريعا في المباراة فكثف منطقة وسط الملعب وتحرك من العمق عن طريق تحركات توريه وسيلفا وأغويرو، واعتمد السيتي التنويع في طريقة اللعب عن طريق عرضيات سترلينغ ونافاس، لكن دون جدوى في ظل التكتل الكامل لواتفورد الذي يعتمد على التراجع والانقضاض بالمرتدات مستغلا تحركات دييني.

وشكل واتفورد عرضية خطيرة في الدقيقة 14، أحدثت خطورة كبيرة أمام مرمى جو هارت، حيث سعى الفريق الضيف لتحقيق المفاجأة بهدف معاكس لسير المباراة، ليرد عليه سريعا كولاروف بتسديدة قوية فوق العارضة في الدقيقة 21، قبل أن يضيع سترلينغ انفرادا في الدقيقة 24.

بعد ذلك ضغط السيتي بكل قوة من العمق والأطراف، وظهر سترلينغ مرة أخرى، حيث انطلق بسرعته الكبيرة وسدد كرة من داخل منطقة الجزاء، تصدى لها حارس واتفورد بصعوبة كبيرة في الدقيقة 28، وتواصلت محاولات السيتزين وخاصة من جانب جبهة سترلينغ وكولاروف ومساندة من توريه، لكن واتفورد لجأ إلى ما يعرف بخطة “الحافلة”.

وظهر أغويرو المحاصر أخيرا، حيث هرب من الرقابة على حدود منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية تمر بجوار القائم في الدقيقة 38، لينتهي الشوط الأول الذي سيطر عليه السيتي بنسبة 63 بالمئة بالتعادل السلبي دون أهداف.

كريستال بالاس يرفع رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني، بينما تجمد رصيد تشيلسي عند 4 نقاط في المركز الثالث عشر

وبدأ السيتي الشوط الثاني بقوة كبيرة على أمل اقتناص الفرص التي ضاعت في المباراة، فأشرك سمير نصري مكان نافاس، وسرعان ما استطاع سترلينغ أن يعلن عن أولى أهدافه مع السيتي في الدقيقة 47، عندما استغل عرضية من بكاري سانيا ليضعها بسهولة في الشباك، ولتصبح النتيجة هدفا للسيتي مقابل لا شيء لواتفورد.

وإثر الهدف سيطر السيتي بشكل كامل على مجريات اللقاء، وأصبح واتفورد يبحث فقط عن طرق جديدة للدفاع، لكن دون جدوى، حيث أحرز السيتزين الهدف الثاني بعد كرة ثابتة نفذها توريه لترتد من المدافعين وتصل لسيلفا الذي مرر كرة رائعة أنهاها فيرناندينيو في الشباك في الدقيقة 56، لتصبح النتيجة هدفين نظيفين لصاحب الأرض.

وأحدث سمير نصري طفرة في أداء السيتي، حيث منح فريقه قوة أكبر في العمق وفي الأطراف بتحركاته وتمريراته، وهو ما انعكس أيضا على أداء سانيا الذي تحرر إلى الأمام بعض الشيء، كما لجأ واتفورد من جانبه لإشراك أنيا، لايون وواتسون مكان، عبدي، إيغالو، وكابوي، أما السيتي فقد أشرك فابيان ديلف مكان ديفيد سيلفا. واستعرض السيتي في الدقائق الأخيرة من المباراة كامل مهاراته، لكنه واصل إضاعة فرص التهديف عن طريق توريه وأغويرو وسترلينغ ونصري، قبل أن يشارك إهيناشو مكان سترلينغ، بينما حاول واتفورد على استحياء القيام ببعض الهجمات غير المؤثرة، لينتهي اللقاء بفوز السيتي بهدفين نظيفين.

وفي الجانب الآخر واصل فريق تشيلسي مسلسل تعثره في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بسقوط جديد على ملعبه “ستامفورد بريدج” أمام ضيفه كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس السبت أيضا، ضمن منافسات الجولة الرابعة من “البريميرليغ”.

وواصل حامل اللقب فشله في تحقيق الفوز على ملعبه للمباراة الثانية على التوالي منذ بداية الموسم الحالي، حيث تعادل في الجولة الأولى أمام سوانزي سيتي 2/2، ونال خسارته الثانية هذا الموسم بعد السقوط بثلاثية نظيفة في الجولة الثانية.

وفي مباراة أمس تقدم كريستال بالاس بهدف باكاري ساكو في الدقيقة 65، قبل أن ينتزع رادميل فالكاو التعادل في الدقيقة 79، ثم اقتنص جيمي وارد هدف الفوز في الدقيقة 81.

ورفع بذلك كريستال بالاس رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني، بينما تجمد رصيد تشيلسي عند 4 نقاط في المركز الثالث عشر.

23