مانشستر سيتي يواصل عروضه ويشعل صراع القمة

الخميس 2014/01/02
مان سيتي يقهر سوانسي ويفرض منافسة قوية على لقب الدوري

لندن- افتتح مانشستر سيتي مبارياته للعام الجديد 2014 بشكل مميّز، بفوز غاية في الأهمية على سوانسي سيتي على ملعب ليبرتي في افتتاح الجولة الـ20 من البريميرليغ بثلاثة أهداف لهدفين، ليتواصل سيل الأهداف التي يحرزها الفريق الندني.

وجاء هدفا يايا توري وألكسندر كولاروف في الشوط الثاني ليساعدا سيتي على تحقيق خامس فوز على التوالي في الدوري الإنكليزي الممتاز. وتقدم سيتي في جدول الترتيب برصيد 44 نقطة من 20 مباراة. وتجمد رصيد سوانسي عند 21 نقطة في المركز الحادي عشر ليفشل الفريق في تحقيق الفوز للمباراة السادسة على التوالي.

وجمع مانشستر سيتي الذي حقق الآن انتصارين متتاليين خارج أرضه لأول مرة هذا الموسم 25 نقطة من بين 27 نقطة متاحة وسجل 57 هدفا في أول 20 مباراة، ليحقق رقما قياسيا في ظل الصراع المحتدم على الصدارة. وواصل مانشستر تألقه في الفترة الأخيرة محققا الفوز في مباراته الخامسة على التوالي، والثالثة خلال أقل من أسبوع، في الوقت الذي أخفق فيه سوانسي في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق المفاجأة والخروج من سلسلة نتائجه المهتزة في الآونة الأخيرة.

وافتتح فرناندينهو النتيجة لمصلحة مانشستر سيتي في الدقيقة 14، قبل أن يتعادل ويلفرد بوني لسوانسي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول بهدف مثير للجدل، بعدما لم يلاحظ حكم المباراة وقوف اللاعب الإيفواري في موقع تسلل عند إحرازه الهدف.

وفي الشوط الثاني واصل مانشستر سيتي ضغطه على دفاع سوانسي ليسجل الضيوف هدفين عن طريق يايا توريه وأليكسندر كورالوف في الدقيقتين 58 و66 قبل أن يعود بوني إلى التسجيل مجددا لمصلحة سوانسي في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وأكد يايا توريه لاعب وسط منتخب كوت ديفوار وفريق مانشستر سيتي الإنكليزي، أن فريقه استحق الفوز على سوانزي سيتي بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وقال توريه عقب المباراة “هذا الفوز مهم للغاية في مشوار المنافسة، لأنه قاد الفريق إلى الصدارة، ولو بصفة مؤقتة وصعّب بذلك المهمة على المنافسين وعلينا إرهاق الخصوم إلى آخر مباراة في الدوري”.

وأضاف اللاعب الإيفواري “كنا نعلم صعوبة مواجهة سوانزي على ملعبه، فالأحوال المناخية صعبة للغاية، كما أن فريق سوانزي أرهقنا بسرعة تبادل الكرة وإرسال التمريرات البينية، لقد كانت مواجهة ممتعة واقتنصنا ثلاث نقاط ثمينة”.

وذكرت تقارير إعلامية إنكليزية أن، نواكالي، الذي كان من العناصر البارزة في المنتخب النيجيري للناشئين في بطولة كأس العالم الأخيرة في دولة الإمارات سوف يصل، اليوم الخميس، إلى مانشستر مع والديه لإجراء محادثات بشأن انضمامه إلى الفريق.

وفي حال اكتمال الصفقة سيحصل نواكالس على راتب سنوي قيمته 300 ألف جنيه إسترليني اعتبارا من يوم 26 ديسمبر الذي أكمل فيه عامه الثامن عشر. يذكر أن نواكالي يلعب في خط الدفاع ويمثل حاليا “شاتل سبورت” أكاديمي في لاغوس.

وأكد مانويل بيليغريني المدرب التشيلي لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي على أنه لن يترك أي لاعب يغادر الفريق مهما كانت العروض المقدمة من الأندية الأخرى. وقال “في الوقت الراهن نحن لا نتحدث عن الانتقالات، نحن دائما بصدد تحليل ما نحتاج إليه وما لا نحتاج إليه، هناك إمكانية لكل ناد في فترة الانتقالات الشتوية لتدعيم صفوفه، ونحن بصدد القيام بما يمكننا القيام به، وحتى هذه اللحظة لا أحد سيغادر الفريق”.

من ناحية أخرى قال بليغريني إن جو هارت، حارس الفريق، بات جاهزا للعب في الجولات القادمة. واختير حارس مرمى إنكلترا – الذي عاد إلى صفوف فريقه وظهر بمستوى جيد عقب إراحته من قبل بليغريني لستة أسابيع – أفضل لاعب في المباراة الصعبة التي فاز بها سيتي 1-0 على بالاس على ملعب الاتحاد محققا عاشر انتصار له ضمن عشر مباريات خاضها على أرضه في الدوري المحلي هذا الموسم. وعانى هارت من إصابة أسفل عينه اليسرى في التحام مع كاميرون جيروم لاعب بالاس، إلا أنه ظل موجودا في الملعب وتصدى لعدة كرات خطيرة من بالاس.

ويتطلع بليغريني- الذي وصف هارت بأنه “أفضل حارس في إنكلترا”، عقب تألقه في المباراة التي فاز بها سيتي 2-1 على ليفربول- للنصف الثاني من الموسم عند ما قال إنه “شهر رائع″ بالنسبة إلى سيتي في ديسمبر الجاري. وأضاف بليغريني “كان شهرا رائعا لنا … كان من المهم أن نقلص الفارق مع أرسنال”.

23