مانشستر سيتي يواصل لعبة الأرقام القياسية في إنكلترا

مدرب مانشستر سيتي الإسباني بيب غوارديولا يسعى إلى حصد 100 نقطة في نهاية الدوري الإنكليزي في كرة القدم، لختام موسم كامل توّجه بإحراز لقب البريميرليغ.
الجمعة 2018/05/11
لغة الأرقام تتكلم

لندن - رفع مانشستر سيتي الإنكليزي رصيده إلى 97 نقطة ومجموع أهدافه إلى 105، كما حقق فوزه الحادي والثلاثين في 37 مباراة وكلها أرقام قياسية محلية، وذلك بعد فوزه على ضيفه برايتون 3-1 في مباراة مؤجلة من المرحلة 31 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وانفرد سيتي بالرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد والذي كان يتقاسمه مع تشيلسي، كما حطم رقم تشيلسي أيضا بعدد النقاط في موسم واحد (95) كان سجله الفريق اللندني موسم 2004-2005، وحطم الرقم القياسي في رصيد الأهداف (103) والذي كان بحوزة تشيلسي موسم 2009-2010.

ويهدف الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي إلى حصد 100 نقطة في نهاية الدوري الإنكليزي في كرة القدم، لختام موسم كامل تقريبا توّجه بإحراز لقب البريميرليغ. وحمل شارة القائد لاعب الوسط العاجي المخضرم يايا توريه في المباراة الأخيرة له على أرض ملعب الاتحاد قبل رحيله. وحصل توريه (34 عاما) على جولة تصفيق كبيرة بعد استبداله في الشوط الثاني.

وقال غوارديولا بعد الفوز “97 نقطة، الكثير من الأهداف والكثير من الانتصارات. هذا كان نتيجة الموسم الذي خضناه. إنه جيد”. وتابع “الآن تبقى مباراة واحدة (خارج أرضه ضد ساوثهامبتون السبت). سنبحث عن النقطة المئة وننهي هذا الموسم شبه الكامل في البريميرليغ”.

 

استعاد مانشستر سيتي البطل نغمة الانتصارات التي توقفت في المرحلة الماضية، وذلك عندما تغلب على برايتون في مباراة مؤجلة من المرحلة 31 محطما 3 أرقام قياسية كانت بحوزة تشيلسي بطل الموسم الماضي. وهو الفوز الـ31 لسيتي هذا الموسم، فانفرد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد والذي كان يتقاسمه مع تشيلسي

وأردف “هذا رائع لأننا قمنا بذلك (تحطيم الأرقام) في يوم سنتذكره جميعنا.. يوم يايا”. واتفق غوارديولا مع أولئك الذين يقولون إن سيتي بحاجة إلى إحراز المزيد من الألقاب كي يقارن بالتشكيلات التاريخية في الماضي على غرار ليفربول ومانشستر يونايتد “في النهاية، أحرزنا لقبا واحدا البريميرليغ، ثلاثة ألقاب في ست سنوات، لكن في هذه اللحظة هناك لقب واحد. لقد فازوا بأشياء كثيرة”.

وأردف “لكن على صعيد الإحصائيات والأرقام، كنا الأفضل هذا الموسم، ولهذا نحن نتحلى بالرضى. سيأتي فريق ويقوم بما هو أفضل من ذلك، لكن عليهم أن يقوموا حقا بعمل جيد”. وتقدم سيتي عبر البرازيلي دانيلو ثم عادل الأرجنتيني خوسيه ليوناردو أولوا واستعاد البرتغالي برناردو سيلفا تقدم سيتي قبل انتهاء الشوط الأول، فيما ضمن النقاط البرازيلي فرناندينيو في الثاني.

ورأى غوارديولا أن فريقه بمقدوره التحسن كثيرا، وقال عن الألماني لوروا سانيه إنه أفضل لاعب شاب في إنكلترا “ما أحبه أكثر شيء في لوروا بعد أدائه الرائع، الشعور أن بمقدوره التحسن وهذا أفضل شيء”. وفي مباراة أخرى مؤجلة من المرحلة 31 أكرم ليستر سيتي بطل الموسم قبل الماضي وفادة ضيفه أرسنال 3-1.

وقف الزحف

من ناحية أخرى أوقف هادرسفيلد زحف مضيفه تشيلسي بطل الموسم الماضي نحو حجز بطاقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل عندما أرغمه على التعادل الإيجابي 1-1 في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم وضمن بقاءه بين الكبار.

وحقق هادرسفيلد الأهم كونه كان بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان بقائه في الدوري الممتاز، وأسدى خدمة لليفربول في صراعه مع الفريق اللندني على البطاقة الرابعة الأخيرة المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بعدما حسم الفريق اللندني الآخر توتنهام البطاقة الثالثة بفوزه على ضيفه نيوكاسل يونايتد 1-0. وتوقفت سلسلة تشيلسي عند أربعة انتصارات متتالية، فبقي في المركز الخامس برصيد 70 نقطة بفارق نقطتين خلف ليفربول، وبفارق 4 نقاط خلف توتنهام الذي ارتقى إلى المركز الثالث.

وكان تشيلسي يمنّي النفس بالفوز ليتساوى في عدد النقاط مع ليفربول، بيد أنه سقط في فخ التعادل وبات مصير البطاقة الأخيرة بيد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب عندما يستضيف برايتون الأحد المقبل، وفوزه سينهي آمال فريق المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي حتى في حال فوزه على مضيفه نيوكاسل في المرحلة الأخيرة. ورفع هادرسفيلد رصيده إلى 37 نقطة في المركز السادس عشر وابتعد بفارق 4 نقاط عن “سوانزي سيتي صاحب المركز الثامن عشر المؤدي إلى الدرجة الأولى.

جوسيب غوارديولا: سنبحث عن النقطة المئة وننهي هذا الموسم شبه الكامل في البريميرليغ
جوسيب غوارديولا: سنبحث عن النقطة المئة وننهي هذا الموسم شبه الكامل في البريميرليغ

تحقيق الأهم

من جانبه حقق توتنهام الأهم بفوزه على ضيفه نيوكاسل 1-0. وانتظر توتنهام حتى الدقيقة 50 لافتتاح التسجيل عبر مهاجمه الدولي هاري كاين بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة إثر تمريرة من الدولي الكوري الجنوبي هيونغ مين سون رافعا رصيده إلى 28 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق 3 أهداف خلف المتصدر مهاجم ليفربول الدولي المصري محمد صلاح. وكان الفريق اللندني بحاجة إلى الفوز لحسم بطاقته قبل المرحلة الأخيرة.

وقال ماوريسيو بوكيتينو، مدرب توتنهام هوتسبير، إن ضمان فريقه إنهاء الدوري الإنكليزي الممتاز في المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا هما إنجازان كبيران. وأبلغ المدرب الأرجنتيني أنه مع نهاية الموسم سيكون توتنهام خاض “38 مباراة خارج أرضه” في إشارة إلى اللعب بملعب ويمبلي بشكل مؤقت هذا الموسم لحين الانتهاء من بناء الملعب الجديد.

وأضاف بعدما أحرز هاري كين مهاجم إنكلترا هدفا في الشوط الثاني ليضمن توتنهام المركز الثالث، إذ يتقدم بأربع نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الخامس، “من الرائع أن ننهي الموسم في المربع الذهبي. هذا إنجاز كبير”. وضمن الفوز إنهاء توتنهام، الذي فشل في الحصول على لقب مرة أخرى، الموسم متفوقا على جميع أندية لندن في الترتيب للمرة الأولى منذ موسم 1994-1995، وهو أمر تحدّث عنه بوكيتينو في المؤتمر الصحافي.

وسيقول النقاد إن الفوز بالألقاب هو أساس كرة القدم لكن الفريق يتطور تحت قيادة بوكيتينو وإنهاء الموسم فوق تشيلسي وأرسنال ليس مهمّا. وسيشارك توتنهام في دوري الأبطال مرة أخرى في الموسم المقبل بعدما ودّع البطولة العام الحالي من دور الستة عشر أمام يوفنتوس بعدما تصدر مجموعته أمام ريال مدريد وبروسيا دورتموند. وقال بوكيتينو، الذي لم يفز بأي لقب في أربعة مواسم مع توتنهام، “بالنسبة للنادي فالانتقال إلى الملعب الجديد والمشاركة في دوري الأبطال هما أمران مذهلان”.

وواصل “سيكون تحديا آخر (على الملعب الجديد) كما كان الحال عند اللعب بملعب ويمبلي. (لكن) هذه المجموعة من اللاعبين تمتلك خبرة التأقلم في الملعب الجديد”. وأضاف “لعبنا 38 خارج ملعبنا. ربما لم يعرف البعض صعوبة الأمر بالنسبة إلى اللاعبين والطاقم الفني والجماهير.. الانتقال من وايت هارت لين إلى ويمبلي”.

23