مانشستر يونايتد يتوق إلى استرجاع مكانته على الصعيد القاري

باتت الفرصة متاحة الآن أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي لاستعادة هيبته على الساحة الأوروبية، بعد أن أحبط عشاقه بالغياب عن منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في الموسم الماضي، وذلك بتجاوز عقبة كلوب بروج البلجيكي الذي يلتقي به اليوم الثلاثاء، في ذهاب الدور الفاصل المؤهل لدور المجموعات بدوري الأبطال.
الثلاثاء 2015/08/18

نيقوسيا - تعتبر مهمة فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي سهلة نسبيا عندما يستضيف كلوب بروج البلجيكي اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور الفاصل من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم سعيا للعودة إلى دور المجموعات الذي غاب عنه في الموسم الماضي.

وغاب مانشستر يونايتد عن البطولة في الموسم الماضي بسبب حلوله سابعا في الدوري الإنكليزي في نهاية موسم 2013-2014. إلا أنه حل في المركز الرابع في الموسم المنصرم بقيادة المدرب الهولندي لويس فان غال، وحصل على فرصة خوض الدور الفاصل للحاق بدور المجموعات.

بدأ مانشستر يونايتد الدوري الإنكليزي هذا الموسم بالفوز في مباراتيه الأوليين، الأول على توتنهام بهدف عن طريق الخطأ لكايل ووكر، والثاني بالنتيجة ذاتها على أستون فيلا. ويعتبر فان غال أن فريقه جاهز لتحقيق النتيجة المطلوبة قبل التوجه إلى بروج الأسبوع المقبل لمباراة الإياب.

وقال المدرب الهولندي “أجل، أعتقد بأنه عندما تفوز في مباراتين يجب أن يكون لديك ثقة كبيرة”، مضيفا “لكن كل مباراة تكون صعبة والفريق البلجيكي يمكنه أن يدافع جيدا ولديه دائما فرصة للفوز”.

وقال مايكل كاريك القائد الثاني لفريق مانشستر يونايتد “ما يجب علينا تحقيقه يعد مهما للغاية، ولكننا سنتعامل مع المباراتين مثل أي مباريات أخرى، نرغب في تحقيق الفوز اليوم الثلاثاء والحفاظ على شباكنا نظيفة، نتمنى تحقيق بداية جيدة وأن يكون التقدم من نصيبنا، سنكون مستعدين، هاتان المباراتان يمكن أن تشكلا ملامح موسمنا”.

لكن ميشال برود مدرب كلوب بروج اعتبر أن مانشستر يونايتد “سيحاول أن يحقق الفارق على أرضه”، معربا عن أمله “في أن يشكل فريقه خطورة عليه”. خسر كلوب بروج مباراته الأولى في الدوري البلجيكي قبل أن يفوز لاحقا بمباراتين على أرضه. وبروج هو الفريق البلجيكي الوحيد الذي تمكن من الوصول إلى نهائي المسابقة القارية الأم وكان ذلك عام 1978 حين خسر أمام الغريم المحلي ليونايتد ليفربول.

سبورتينغ البرتغالي سيحظى بفرصة تحقيق ثأره من سسكا موسكو الروسي، بعد نهائي يوروبا ليغ عام 2005
وإذا كانت القرعة قد خدمت مانشستر يونايتد، فإنها لم تفعل ذلك مع لاتسيو الإيطالي وباير ليفركوزن الألماني وصيف 2002 اللذين سيتواجهان معا في الدور الفاصل في إعادة للدور الأول من نسخة 1999-2000 عندما وقعا معا في دور المجموعات فتعادلا ذهابا وإيابا 1-1 لكن الفريق الإيطالي تصدر المجموعة وتأهل مع دينامو كييف الأوكراني إلى الدور الثاني، فيما انتقل منافسه الألماني إلى مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي حينها.

وبموجب القرعة، ستتواجه الفرق العشرة المتوجة بطلة لدوريات بلادها مع بعضها، فيما تلعب الفرق العشرة الأخرى المتأهلة كثانية أو ثالثة أو رابعة في دوريات بلادها ضد بعضها البعض.

وقال مدرب لاتسيو ستيفانو بولي بعد القرعة “كنا ندرك تماما بأننا سنواجه فريقا قويا في الدور الفاصل”، مضيفا “نحتاج إلى التحضير بأفضل طريقة ممكنة لهذه المواجهة لكي نكون قادرين على المنافسة”.

وقال البرازيلي فيليبي أندرسون مهاجم لاتسيو “إننا نشعر بالثقة قبل مباراة الثلاثاء، نعرف قوة باير ليفركوزن، ولكننا سنلعب على أرضنا، وندرك قدراتنا”. أما المدير التنفيذي لباير ليفركوزن ميكايل شاده فقال بدوره “أعتقد بأننا حصلنا على أصعب قرعة ممكنة، لكن من البديهي أننا نريد المشاركة في دور المجموعات. نحن واثقون بأن الأسلوب الضاغط الذي يعتمده مدربنا (رودجر شميت) سيخول لنا تحقيق نتائج جيدة في المسابقة”.

وفاز ليفركوزن على هوفنهايم 2-1 في المرحلة الأولى من الدوري الألماني، في حين أن البطولة الإيطالية لم تنطلق بعد.

ويشهد الدور الفاصل أيضا مواجهة قوية أخرى بين فالنسيا الأسباني وصيف 2000 و2001 وموناكو الفرنسي وصيف 2004 اللذين سيلتقيان للمرة الأولى على الإطلاق. وإذا كان فالنسيا استعد عبر مباريات ودية لأن الدوري الأسباني لم ينطلق بعد، فإن موناكو خاض مباراتين حتى الآن في الدوري الفرنسي فتغلب على نيس 2-1 وتعادل مع ليل 0-0. وسيحظى سبورتينغ البرتغالي بفرصة تحقيق ثأره من سسكا موسكو الروسي، إذ أن الأخير تغلب عليه في نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي عام 2005 في لشبونة.

ويلعب أيضا شاختار دونيتسك الأوكراني الذي وصل إلى الدور الثاني الموسم الماضي مع رابيد فيينا النمسوي، وسلتيك الأسكتلندي بطل 1967 مع مالمو السويدي وصيف 1979، واستانا الكازخستاني مع إبويل القبرصي، وسكينديربو الألباني مع دينامو زغرب الكرواتي، وباتي بوريسوف البيلاروسي مع بارتيزان بلغراد الصربي.

تقام مباريات الذهاب في 18 و19 أغسطس الحالي والإياب في 25 و26 منه. تتأهل الفرق الفائزة إلى دور المجموعات فيما تنتقل الفريق الخاسرة للمشاركة في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” انطلاقا من دور المجموعات.

23