مانشستر يونايتد يسقط ليفربول بثنائية راشفورد

الحمر يتكبدون الهزيمة الأولى خلال ست مباريات بالدوري الإنكليزي الممتاز، وإيفرتون يفوز على برايتون بثنائية نظيفة.
الأحد 2018/03/11
اليونايتد وصيفا

لندن - عزّز مانشستر يونايتد موقعه في المركز الثاني بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقق انتصارا ثمينا وتغلب على ضيفه ليفربول 2 – 1 السبت في افتتاح منافسات المرحلة الثلاثين من المسابقة، لتكون الهزيمة الأولى لليفربول خلال ست مباريات بالدوري.

وأصبح رصيد يونايتد 65 نقطة من 30 مباراة، بفارق خمس نقاط عن ليفربول ثالث الترتيب، ويتصدّر مانشستر سيتي الدوري وله 78 نقطة من 29 مباراة، والذي يلعب في ضيافة ستوك سيتي مساء الاثنين في ختام المرحلة، بينما تجمّد رصيد ليفربول عند 60 نقطة.

وأنهى مانشستر يونايتد الشوط الأول متقدما بهدفين سجلهما ماركوس راشفورد في الدقيقتين 14 و24، ثم رد ليفربول بهدف وحيد في الشوط الثاني سجله إيريك بايلي مدافع مانشستر بالخطأ في مرمى فريقه.

ورغم تفوّق ليفربول في الاستحواذ على الكرة على مدار شوطي المباراة، نجح مانشستر يونايتد في إبطال قوته الهجومية والحد من خطورة تحركات النجم المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو وكذلك تمريرات شريكهما الهجومي ساديو ماني.

 

حسم مانشستر يونايتد قمة مباريات الجولة 30 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم أمام ضيفه ليفربول، بالفوز عليه 2 – 1 على ملعب أولد ترافورد، ولعب المهاجم الشاب ماركوس راشفورد دورا رئيسيا في فوز فريقه بإحرازه هدفي مانشستر يونايتد في الدقيقتين 14 و24، فيما أحرز مدافع يونايتد إريك بايلي هدف ليفربول الوحيد بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 66

وفي الدقيقة 14 باغت مانشستر يونايتد ضيفه ليفربول بهدف التقدم، حيث تلقى راشفورد كرة طولية وراوغ ترينت ألكسندر أرنولد ببراعة، ثم صوب كرة قوية رائعة سكنت شباك الحارس لوريس كاريوس معلنة تقدم مانشستر 1 – صفر.

وأشعل الهدف أجواء المباراة، حيث عزّز ليفربول ضغطه الهجومي بشكل كبير لكن مانشستر يونايتد وجه تركيزه بشكل أساسي نحو الجانب الدفاعي، كما تم فرض رقابة لصيقة على النجم المصري محمد صلاح وروبرتو فيرمينو.

وفي الدقيقة 23، تلقى روبرتو فيرمينو مهاجم ليفربول طولية خطيرة داخل منطقة الجزاء، لكن لويس أنطونيو فالنسيا أحبط الفرصة ببراعة، ثم تلقى فيرجيل فان ديك لاعب “الحُمر” الكرة من ضربة ركنية وسدّدها برأسه، لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

ومن هجمة مرتدة سريعة، أضاف راشفورد الهدف الثاني لمانشستر في الدقيقة 24، حيث تلقى خوان ماتا كرة داخل منطقة الجزاء وأرجع الكرة إلى راشفورد الذي سددها بقوة إلى داخل الشباك معلنا تقدم مانشستر 2 – صفر.

وتوالت محاولات ليفربول، لكنه وجد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع مانشستر ولم يشكل الخطورة الكافية لهز الشباك.

وكاد ماتا أن يحرز هدفا ساحرا لمانشستر في الدقيقة 38، حيث تلقى عرضية وسدّد خلفية مزدوجة، لكن الكرة مرت بجوار القائم مباشرة.

وكثّف ليفربول ضغطه الهجومي بشكل كبير خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، لكن كل محاولاته باءت بالفشل لينتهي الشوط بتقدم مانشستر يونايتد 2 – صفر.

وكاد فيرجيل فان ديك أن يسجل لليفربول في الدقيقة 48، عندما تلقى الكرة من ضربة ركنية وصوبها برأسه، لكنها مرّت فوق العارضة مباشرة، وواصل ليفربول تفوقه في الاستحواذ وضغطه الهجومي وصنع صلاح أكثر من فرصة، لكنه عانى من التكتّل الدفاعي.

وفي الدقيقية 56 انتعشت آمال ليفربول بشكل كبير مع اهتزاز شباك مانشستر يونايتد، حيث مرّر النجم ساديو ماني عرضية أمام المرمى حاول إيريك بايلي مدافع مانشستر التصدي لها، لكنه وجّهها بالخطأ إلى داخل شباك فريقه، ليصبح مانشستر متقدما 2 – 1.

وواصل ليفربول محاولاته الهجومية وتألق ساديو ماني بشكل كبير في الدقائق الأخيرة، وكاد المصري محمد صلاح، الذي يتقاسم صدارة هدافي الدوري مع هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير برصيد 24 هدفا، أن يدرك التعادل في الثواني الأخيرة لكنه سدد أعلى العارضة لتنتهي المباراة بفوز مانشستر يونايتد 2 – 1.

وفي المباراة الثانية، فاز إيفرتون على برايتون 2 - صفر، وسجل هدفي إيفرتون جايتان بونغ، لاعب بيرنلي، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 60 وسينك توسن في الدقيقة 76. ورفع إيفرتون رصيده إلى 37 نقطة في المركز التاسع وتوقف رصيد برايتون عند 34 نقطة في المركز الحادي عشر.

وفي المباراة الثالثة فاز نيوكاسل على ساوثهامبتون 3 - صفر، وسجل أهداف نيوكاسل روبرت كينيدي (هدفين) في الدقيقتين الثانية و29 ومات ريتشي في الدقيقة 87. ورفع نيوكاسل رصيده إلى 32 نقطة في المركز الثالث عشر، وتوقف رصيد ساوثهامبتون عند 28 نقطة في المركز السابع عشر.

اليونايتد نجح في إبطال قوة ليفربول الهجومية والحد من خطورة تحركات النجم المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسينغالي ساديو ماني

وفي المباراة الرابعة، قلب ليستر سيتي تأخره بهدف أمام مضيفه ويست بروميتش إلى فوز 4 - 1، وتقدّم ويست بروميتش بهدف سجله خوسيه سولومون روندون في الدقيقة الثامنة وتعادل جيمي فاردي لليستر سيتي، ثم أضاف رياض محرز الهدف الثاني في الدقيقة 62، وأضاف كيليتش إيهياناتشو الهدف الثالث في الدقيقة 76، قبل أن يختتم فيسنتي إيبورا أهداف ليستر في الوقت بدل الضائع للمباراة. ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثامن، وتوقف رصيد ويست بروميتش عند 20 نقطة في المركز العشرين الأخير.

وفي المباراة الخامسة فاز بيرنلي على ويستهام بثلاثة أهداف نظيفة سجلها آشلي بارنز في الدقيقة 66 وكريس وود (هدفين) في الدقيقتين 70 و81.

ورفع بيرنلي رصيده إلى 43 نقطة في المركز السابع، وتوقف رصيد ويستهام عند 30 نقطة في المركز السادس عشر.

وفي المباراة السادسة، خيم التعادل السلبي على المباراة التي جمعت هيديرسفيلد بضيفه سوانسي، واضطر فريق سوانسي لاستكمال المباراة منذ الدقيقة 11 بعشرة لاعبين فقط بعد طرد جوردان أيو.

ورفع هيديرسفيلد رصيده إلى 31 نقطة في المركز الخامس عشر بفارق الأهداف خلف سوانسي صاحب المركز الرابع عشر.

23