مانشستر يونايتد يصعق ليفربول بثلاثية

الأربعاء 2014/08/06
طريق "الشياطين الحمر" نحو الألقاب ينطلق من ميامي الأميركية

نيويورك - أنهى مانشستر يونايتد الإنكليزي جولته الأميركية التحضيرية للموسم المقبل بفوز ودي على مواطنه ليفربول 3-1 في ميامي. ووجه الفريق الإنكليزي بقيادة مديره الفني الجديد الهولندي لويس فان غال إنذارا شديدا إلى باقي منافسيه في الموسم الجديد متوجا استعداداته للدوري الإنكليزي بلقب دورة كأس الأبطال الدولية الودية بالولايات المتحدة.

على ملعب “صان لايف” التابع لنادي ميامي دولفنز لكرة القدم الأميركية وأمام 51104 من المتفرجين، كان يونايتد أبطأ في الشوط الأول مقارنة بمبارياته الأخيرة في الجولة الأميركية، لكنه تحسن في الشوط الثاني وقلب تأخره بثلاثية ليعود بخمسة انتصارات من خمس مباريات مع مدربه الجديد فان غال الذي حل بدلا من الاسكتلندي ديفيد مويز المقال من منصبه بعد أقل من سنة على خلافته السير أليكس فيرغوسون.

وافتتح ليفربول التسجيل بركلة جزاء لستيفن جيرارد بعد خطأ من فيل جونز على رحيم سترلينغ (14) وهي ركلة الجزاء الثالثة التي يتلقاها يونايتد في جولته، لكن رجال المدرب الهولندي لويس فان غال ردوا بثلاثية لواين روني الذي حمل شارة القائد لأول مرة في الجولة إثر عرضية من المكسيكي خافيير هرنانديز تابعها بيسراه من مسافة قريبة إلى يسار الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه (55)، والأسباني خوان ماتا بتسديدة يسارية من حافة المنطقة بعد تمريرة من اللاعب الشاب الجديد لوك شو (57)، وجيسي لينغارد بتسديدة قوية إثر تمريرة من اشلي يونغ (88).

ورغم سعادته بالفوز على ليفربول إلا أن مدرب هولندا السابق في المونديال الأخير أراد التركيز على مباراة سوانسي في 16 أغسطس الحالي في افتتاح الدوري الإنكليزي على ملعب “أولد ترافورد”: “من الجيّد لمشجعينا في الولايات المتحدة وفي إنكلترا أن نفوز على ليفربول. اعتقد أننا أسعدناهم وهذا مهم. لكن المباراة الأهم ستكون ضد سوانسي ويجب أن نفوز فيها".

أما روني فقال: “من الرائع أن نفوز ونحرز لقب كأس الأبطال. عملنا كثيرا في فترة ما قبل الدوري. كان ليفربول أفضل منا في الشوط الأول، فلم نحرك الكرة بسرعة. لكن في الثاني تحسننا واستحقينا الفوز".

ومنحت ثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق واين روني وخوان ماتا وجيسي لينجارد، فوزا معنويا لمانشستر يونايتد 3-1 على ليفربول منافسه في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في نهائي كأس الأبطال الودية في ميامي.

بريندان رودجرز: "بذلنا جهدا شاقا للغاية..هناك بعض الايجابيات ونتطلع للموسم الجديد"

وأنهى يونايتد جولته الأميركية دون هزيمة تحت قيادة المدرب الجديد لويس فان جال والفوز على المنافس التقليدي ربما كان أفضل شيء حققه. وسيعود يونايتد إلى إنكلترا لإنهاء استعداداته قبل انطلاق الدوري الإنكليزي الممتاز يوم 16 أغسطس .

وقال فان غال، “الفوز على ليفربول جميل. جميل للجماهير في الولايات المتحدة وأيضا في إنكلترا. الانتصار على منافس غير مفضل ليونايتد، وأعتقد أننا سببنا سعادة كبيرة للمشجعين وهذا أمر مهم".

وأضاف المدرب الهولندي، “بالطبع من الأفضل الفوز بالمباريات الإعدادية لكن اللقاء الأهم سيكون ضد سوانسي سيتي في مباراتنا الأولى على أرضنا في الدوري الممتاز.. هذه المباراة هي التي يجب أن نفوز بها".

وبدأ ليفربول بقوة وتقدم في الدقيقة 14 عندما سقط رحيم سترلينج داخل منطقة الجزاء بعد إعاقة من فيل جونز ونفذ القائد ستيفن جيرارد ركلة الجزاء بنجاح. وكان من المفترض أن يضاعف ليفربول تقدمه في بداية الشوط الثاني، لكن ريكي لامبرت سدد بعيدا عن المرمى وهو في وضع جيد.

وتعادل يونايتد في الدقيقة 55 حين أرسل خافيير هرنانديز تمريرة عرضية عند الزاوية البعيدة ووضع روني الكرة بهدوء بباطن القدم في الشباك من زاوية صعبة. وبعد دقيقتين اصطدمت تسديدة ماتا الجيّدة من عند حافة منطقة الجزاء بمدافع ليفربول مامادو ساكو وأبدلت اتجاهها قليلا لتسكن شباك الحارس سيمون مينيوليه.

وأكمل يونايتد انتصاره في البطولة التي شارك فيها ثمانية أندية عندما سدد البديل لينجارد من 18 مترا في الشباك قبل دقيقتين على النهاية.وشعر بريندان رودجرز مدرب ليفربول بأن النتيجة لم تكن عادلة بالنسبة إلى فريقه الذي كان يمكن أن تحتسب له ركلة جزاء ثانية في الشوط الأول بعد إعاقة من اندير هيريرا لسترلينج.

وقال، “بشكل عام أنا سعيد بالبطولة بأكملها وما فعلته لنا. سافرنا لفترة طويلة وبذلنا جهدا شاقا للغاية.. هناك بعض الايجابيات ونتطلع للموسم الجديد".

وتجدر الإشارة إلى أن يونايتد يبدأ مشواره في الموسم الجديد ضد سوانسي يوم 16 أغسطس باستاد “أولد ترافورد” بينما يلتقي ليفربول مع ساوثامبتون باستاد “إنفيلد” في اليوم التالي.

23