مانشستر يونايتد يعطل سلسلة انتصارات ليفربول

يونايتد يقدم خدمة لجاره اللدود سيتي بتعادله مع ليفربول في ذهاب الجولة التاسعة من الدوري الأنكليزي.
الاثنين 2019/10/21
صدام العمالقة

التقى ليفربول مع مانشستر يونايتد، على ملعب “أولد ترافورد” ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز. في مباراة تعد إحدى أبرز المواجهات الكلاسيكية في تاريخ الكرة الإنكليزية، لاسيما بسبب العداوة الكبيرة بين جماهير الناديين.

لندن –  انتزع المتصدر ليفربول تعادلا صعبا بنتيجة 1-1 من ملعب مضيفه مانشستر يونايتد في أبرز مباريات المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ليفشل في تحقيق الفوز للمرة الأولى هذا الموسم في الدوري المحلي.

وتقدم يونايتد بهدف مهاجمه الدولي ماركوس راشفورد في الدقيقة 36، قبل أن يحقق الضيوف التعادل بهدف البديل آدم لالانا في الدقيقة 85. وبهذه النتيجة، رفع ليفربول رصيده إلى 25 نقطة وحافظ على صدارة الترتيب بفارق ست نقاط عن بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي الذي فاز في مباراته السبت على كريستال بالاس بثنائية نظيفة، بينما فرّط يونايتد بثلاث نقاط ثمينة كان في أمس الحاجة إليها بعد النتائج السيئة هذا الموسم، وهو بات يحتل المركز الثالث عشر برصيد 10 نقاط فقط.

وعلى رغم أن ليفربول أنقذ نقطة التعادل في المباراة، لكن سلسلته من الانتصارات المتتالية في الدوري الإنكليزي الممتاز توقفت عند 17 مباراة، علما بأنها كانت تعود إلى مارس 2019. وفشل ليفربول بالتالي في معادلة الرقم القياسي للانتصارات المتتالية الذي يحمله مانشستر سيتي.

كلوب يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق حلم جمهور ليفربول بإحراز لقب الدوري الإنكليزي بنظامه الحالي للمرة الأولى
 

كان مانشستر يونايتد يعاني من مشكلات كبيرة على كافة الأصعدة، وتتعرض إدارة النادي لانتقادات عديدة، بعدما فشلت في إعادة الفريق إلى سابق عهده، رغم مرور 6 أعوام على اعتزال المدرب الأسطوري ألسير أليكس فيرغسون.

المدرب الحالي أولي غونار سولسكاير، يقع تحت ضغوط شديدة هذا الموسم، فلم يعد مانشستر يونايتد تحت قيادته، ذلك الفريق الذي يخشى المنافسون مواجهته، ولا يوجد مجال أمام الجمهور للتفاؤل حيال تغير الأوضاع، لاسيما وأن المباراة المقبلة ستكون أمام متصدر الدوري ليفربول الذي حقق 8 انتصارات متتالية منذ انطلاق الموسم.  وتعتبر الإصابات من أبرز المشاكل التي يعاني منها مانشستر يونايتد، أما ليفربول الفريق المنافس فقد تخلص من شبح هذه المشكلة، بعدما تعافى لاعبوه من الإصابات في أفضل توقيت ممكن.

يحقق المدرب الألماني يورغن كلوب نجاحا منقطع النظير مع ليفربول منذ أن أشرف على تدريبه في أكتوبر 2015، وبات علامة بارزة في مسابقة البريميرليغ، بعدما حول فريقه إلى منافس جدي على اللقب في الموسمين الأخيرين. ويسير كلوب بخطى ثابتة نحو تحقيق حلم جمهور ليفربول في إحراز لقب الدوري الإنكليزي بنظامه الحالي للمرة الأولى، حيث قاد الفريق حتى الآن لتحقيق 8 انتصارات في أول 8 مباريات له بالمسابقة.

وكان كلوب يأمل في أن يتمكن فريقه من مواصلة انتصاراته المتتالية، رغم أن أرقامه على هذا الملعب لا تبشر بالخير على الإطلاق. وخاض ليفربول بقيادة كلوب قبل هذا اللقاء 4 مباريات أمام يونايتد على ملعب “أولد ترافورد”، خسر واحدة منها وتعادل في 3، ولم يتمكن حتى هذه اللحظة من تحقيق الفوز في “مسرح الأحلام”.

المباراة الأولى لكلوب كانت في إياب ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي خلال الموسم 2015-2016، حينها تعادل الفريقان 1-1، ليتأهل ليفربول إلى ربع النهائي بعدما كان قد فاز في المباراة الأولى على ملعب “أنفيلد” بهدفين نظيفين، علما بأنه شق طريقه إلى المباراة النهائية حتى خسر أمام إشبيلية.

جايمس يرتقي بنفسه لا بالنتيجة 
جايمس يرتقي بنفسه لا بالنتيجة 

وكان يونايتد بحاجة إلى الفوز بفارق هدفين أو أكثر من أجل المضي قدما في المسابقة الأوروبية الثانية من حيث الأهمية، وتفاءل خيرا بعدما سجل له الفرنسي أنطوني مارسيال هدفا في الدقيقة 32، بيد أن البرازيلي فيليبي كوتينيو سجل هدف التعادل للفريق الضيف في الدقيقة 45. وعاد كلوب إلى “أولد ترافورد”، عندما التقى الفريقان في الدوري الإنكليزي بالموسم 2016-2017، فانتهت المباراة بالنتيجة ذاتها 1-1، حيث تقدم ليفربول أولا عبر ركلة جزاء نفذها جيمس ميلنر بنجاح في الدقيقة 27، بعد لمسة يد على لاعب وسط يونايتد بول بوغبا. وقبل نهاية الزمن الأصلي بست دقائق، أفسد المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش على كلوب فرصة تحقيق أول فوز له على ملعب يونايتد، عندما أحرز هدف التعادل. ويتذكر كلوب، كيف تمكن مانشستر يونايتد بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، من تحقيق فوز مستحق على ليفربول بنتيجة 2-1 في الموسم 2017-2018 من الدوري الإنكليزي الممتاز على ملعب “أولد ترافورد”.

وشهدت المباراة تألق نجم يونايتد والمنتخب الإنكليزي ماركوس راشفورد، بتسجيله هدفي فريقه في الدقيقتين 14 و24، قبل أن يقلص مدافع يونايتد إريك بايلي النتيجة في الدقيقة 66 بهدف عكسي. ولم ينجح كلوب في الفوز على ملعب “أولد ترافورد” في محاولته الرابعة، عندما تواجه الفريقان الموسم الماضي بالدوري، في مباراة انتهت بالتعادل السلبي 0-0 ضمن الجولة 27.

وأبدى نادي ليفربول أمله في عودة نجمه المصري محمد صلاح إلى صفوفه في منافسات دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، مؤكدا تواصل غيابه بسبب الإصابة عن لقاء مانشستر يونايتد. وأبقى المدرب الألماني يورغن كلوب لاعب الجناح المصري خارج التشكيلة. وتعرض صلاح لإصابة في الكاحل في المباراة ضد ليستر سيتي في المرحلة الثامنة مطلع أكتوبر، وكان من المؤمل أن يعود إلى صفوف الفريق بعدما خلد إلى الراحة في فترة التوقف الدولية.

لالانا يعيد البسمة للريدز
لالانا يعيد البسمة للريدز

لكن المصري بقي خارج التشكيلة الأحد، وأفاد مدربه الألماني يورغن كلوب بأنه قد يتمكن من العودة في المباراة ضد مضيفه غنك البلجيكي الأربعاء ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الخامسة في دوري الأبطال. وشدد كلوب قبيل المباراة، على أن مشاركة صلاح ضد يونايتد لم تكن مطروحة، مؤكدا أنه “لم يكن مستعدا”. وأضاف “لم يتمكن من التمرن مع الفريق إجمالا، لكن ربما الأربعاء… سنرى”.

وتعرض صلاح للإصابة في أواخر مباراة فريقه ضد ليستر سيتي ضمن المرحلة الثامنة، والتي انتهت بفوز الفريق الأحمر المضيف 2-1 بفضل ركلة جزاء نفذها بنجاح زميله جيمس ميلنر في الوقت بدل الضائع. وأتت إصابة المهاجم الدولي المصري جراء عرقلة قاسية من الإنكليزي حمزة تشودري، نال الأخير على إثرها بطاقة صفراء، وأثارت احتجاج كلوب الذي اعتبر أن الخطأ كان “خطرا”.

ومع استمرار غياب صلاح، تلقى ليفربول نبأ جيدا بعودة حارسه البرازيلي أليسون بيكر إلى مكانه الأساسي في تشكيلة “الحمر”، بعد غياب لأسابيع.

23