مانشستر يونايتد يعمق جراح كريستال بالاس برباعية في البريميرليغ

فاز فريق مانشستر يونايتد على ضيفه كريستال بالاس برباعية نظيفة السبت، على ملعب أولد ترافورد في الجولة السابعة للدوري الإنكليزي، ورفع يونايتد بهذا الفوز رصيده إلى 19 نقطة، بينما تجمد رصيد كريستال بالاس بلا نقاط في المركز الأخير.
الأحد 2017/10/01
لوكاكو يسجل هدف العادة

لندن - تمكن فريق مانشستر يونايتد من التغلب بسهولة السبت على ضيفه كريستال بالاس 4 -صفر في المرحلة السابعة من المسابقة، حيث تألق بشكل لافت الدولي البلجيكي مروان فيلايني بتسجيله لهدفين.

وفي مباريات أخرى فاز توتنهام على مضيفه هيديرسفيلد 4 -صفر، وستوك سيتي على ساوثهامبتون 2-1، وويستهام يونايتد على سوانسي سيتي 1 -صفر، وتعادل وست بروميتش ألبيون مع واتفورد2-2 وبورنموث مع ليستر سيتي سلبيا.

وعلى ملعب أولد ترافورد حسم مانشستر الفوز دون عناء حيث تقدم الإسباني خوان ماتا بهدف في الدقيقة الثالثة وتكفل لاعب الوسط البلجيكي مروان فيلايني بتسجيل الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين الـ35 والـ49 قبل أن يختتم البلجيكي الثاني روميلو لوكاكو التسجيل في الدقيقة الـ86، ليكون سابع أهدافه على التوالي منذ انطلاق المسابقة.

ولم يكن هناك الكثير من الوقت ليهدره مانشستر يونايتد فأصحاب الأرض قدموا بداية قوية بضغط هجومي مكثف على دفاع بالاس واقتنص خوان ماتا هدف التقدم بعد هجمة سريعة وارتباك دفاعي للضيوف، لتصل الكرة إلى اللاعب الإسباني الذي أودعها ببراعة في مرمى واين هينيسي.

وبدأ لاعبو مانشستر يونايتد تنظيم المجهود البدني في ظل إرهاق واضح على بعض اللاعبين خاصة لوكاكو، وانحصر اللعب لفترة في خط الوسط مع تقدم ملحوظ من بالاس بلا خطورة على مرمى المانيو.

ولم يدم تراجع مانشستر يونايتد طويلا فلوكاكو مرّر كرة عرضية أبعدها مدافع بالاس بيده، ثم محاولة من راشفورد وأخرى من ميختاريان قبل أن يسجل أصحاب الأرض الهدف الثاني في الدقيقة الـ35 عن طريق مروان فيلايني الذي حوّل كرة عرضية داخل الشباك ببراعة.

واستمرت محاولات مانشستر يونايتد الهادئة بتسديدة من ميختاريان وتصويبة قوية من راشفورد حوّلها الحارس إلى ركنية مع تراجع واضح لبالاس لينتهي الشوط الأول بتقدم اليونايتد بهدفين نظيفين.

وبدأ الشوط الثاني بهدف ثالث من مانشستر يونايتد قتل أحلام كريستال بالاس في العودة للمباراة بعدما سجل مروان فيلايني هدفا في الدقيقة الـ49 من عمر اللقاء بتسديدة رأسية سكنت شباك الضيوف.

وتراجع كريستال بالاس للدفاع بشكل كبير وسط استسلام تام وسيطرة من مانشستر على مجريات الأمور في وسط الملعب، وتعرض راشفورد لإصابة ولكنه حاول استكمال المباراة، وبدأ البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لأصحاب الأرض بإراحة نجومه من إشراك لينغارد على حساب ميختاريان في الدقيقة 66.

وحاول روي هودجسون المدير الفني لفريق كريستال بالاس تنشيط صفوف فريقه بتغييرين في الدقيقتين 68 بنزول جيفري شلوب ويونشيون بدلا من ريديفالد وماكارثر، ثم دفع مانشستر يونايتد باللاعب مارسيال بدلا من راشفورد الذي غادر للإصابة. وهدأ إيقاع اللقاء مع إصابة خفيفة لمروان فيلايني، وأجرى مورينيو آخر تغييرات مانشستر بنزول أندير هيريرا بدلا من خوان ماتا، بينما دفع قبلها كريستال بالاس باللاعب لادابو على حساب باكاري ساكو.

حسب إحصائية موقع (سكواوكا) فإن كين لعب 123 مباراة في الدوري الإنكليزي وسجل 84 هدفا، بينما خاض رونالدو 196 مباراة وسجل العدد ذاته من الأهداف

وعاد مانشستر يونايتد لمحاولاته الخطيرة من جديد وأضاع لوكاكو فرصة محققة قبل أن يحرز الدولي البلجيكي هدفا رابعا يختتم به سيمفونية المانيو في الدقيقة الـ86 وينتهي اللقاء بالرباعية القاسية في أولد ترافورد.

وبهذه الهزيمة تزايدت أوجاع كريستال بالاس حيث ظل الفريق بلا رصيد من النقاط في المركز العشرين والأخير بعد تعرضه للهزيمة السابعة على التوالي.

كما خسر كريستال للمرة الثالثة على التوالي تحت قيادة روي هودجسون المدير الفني السابق للمنتخب الإنكليزي بعد الخسارة أمام ساوثهامبتون 1 -صفر ومانشستر سيتي 5 -صفر.

وفي افتتاح الجولة واصل هاري كين تألقه التهديفي وسجل ثنائية قاد بها توتنهام إلى الفوز على مضيفه هيديرسفيلد 4 -صفر. ورفع توتنهام رصيده إلى 14 نقطة، بينما تجمد رصيد هيديرسفيلد عند تسع نقاط في المركز العاشر.

وافتتح هاري كين التسجيل لتوتنهام بعد ثماني دقائق فقط من بداية المباراة ثم عزز بن دافيز تقدم الفريق بالهدف الثاني في الدقيقة الـ16. واستغل توتنهام الارتباك المبكر لهيديرسفيلد ليضيف الهدف الثالث في شباكه، وسجله كين في الدقيقة الـ24، وبذلك أحرز كين 13 هدفا مع توتنهام وإنكلترا هذا الشهر، من بينهم ثلاثية ضد أبويل نيقوسيا في دوري الأبطال.

وكادت المباراة تنتهي بفوز توتنهام بثلاثية لكن موسى سيسوكو أضاف الهدف الرابع للفريق في الثواني الأخيرة قبل صافرة النهاية. ورفع هاري كين رصيده من الأهداف إلى ستة أهداف متقاسما صدارة قائمة الهدافين مع سيرجيو أغويرو لاعب مانشستر سيتي وألفارو موراتا لاعب تشيلسي.

وعادل هاري كين مهاجم توتنهام رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد الإسباني ولاعب مانشستر يونايتد السابق بعدما سجل هدفين في مباراته ضد هيديرسفيلد، ليصل عدد أهدافه في البطولة إلى 84 هدفا، معادلا عدد أهداف صاروخ ماديرا مع الشياطين الحمر في البريميرليغ.

وبحسب إحصائية موقع “سكواوكا” فإن كين لعب 123 مباراة في الدوري الإنكليزي وسجل 84 هدفا، بينما خاض رونالدو 196 مباراة وسجل العدد ذاته من الأهداف.

23