مانشستر يونايتد يعمق جراح مانشستر سيتي بفوز عريض

الاثنين 2015/04/13
مانشستر يونايتد يقسو على السيتي

لندن -تمكن مانشستر يونايتد من تحقيق فوز عريض على غريمه التقليدي مانشستر سيتي بأربعة أهداف مقابل هدفين، عندما التقي قطبا المدينة في دربي ناري، على مسرح الأحلام، وذلك في قمة الجولة الثانية والثلاثين من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ودخل الشياطين الحمر هذا اللقاء بحال أفضل من السيتي، إذ كانت كل التوقعات تصب إلى جانب كتيبة الهولندي لويس فان غال، بعد سلسلة من النتائج الإيجابية، إثر الفوز في خمس مباريات متتالية وحصد العلامة الكاملة، ليسبق السيتي ويصبح ثالثا في صراع حجز مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا. بدوره السيتي يعاني على المستوى الذهني إذ تعرض لمسلسل هزائم دراماتيكي، فانتصر في مباراتين فقط خلال مبارياته الخمس الأخيرة في البطولة، مقابل ثلاث هزائم كان آخرها أمام مضيفه كريستال بالاس يوم الإثنين الماضي.

هذا اللقاء كان طوق النجاة لأبناء المدرب التشيلي مانويل بيليغريني، من أجل العودة إلى سكة الانتصارات، بدوره كان اليونايتد يسعى إلى الاقتراب أكثر من تشيلسي المتصدر، رغم صعوبة الوصول إلى اللقب، إلا أن الديربي مع الجار اللدود استلزم وضع كل الإمكانات للظفر بالنقاط الثلاث، والابتعاد أكثر عن السيتي الرابع، وليفربول الخامس.

نجح الأسباني سيسك فابريغاس، في إنقاذ ناديه تشيلسي من تعادل سلبي مخيب للآمال بهدف في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة، ليواصل البلوز مشواره نحو تحقيق لقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

تمكن تشيلسي من توسيع الفارق الذي يفصله عن جاره أرسنال إلى 7 نقاط مجددا، وذلك بفوزه الصعب جدا على الفريق اللندني الآخر كوينز بارك رينجرز 1-0 خارج قواعده أمس الأحد في المرحلة الـ32 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

النقاط الثلاث مصيرية لفريق مورينيو، خصوصا أنه يخوض اختبارين صعبين للغاية ضد مانشستر يونايتد وأرسنال

وكان أرسنال قد تغلب السبت على مضيفه بيرنلي 1-0 أيضا وقلص الفارق الذي يفصله عن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى 4 نقاط، لكن الـ”بلوز” أعادوه مجددا إلى 7 نقاط بفوز صعب آخر يدينون به إلى لاعب الوسط الأسباني سيسك فابريغاس الذي سجل الهدف في أول فرصة حقيقية للضيوف في الدقيقة 88 بعد تبادل للكرة بين البرازيلي أوسكار والبلجيكي إدين هازار الذي حضرها بدوره للاعب أرسنال وبرشلونة السابق فسددها الأخير من مشارف المنطقة تقريبا إلى الشباك.

ولم تشهد المباراة أي شيء يذكر طوال الشوطين، لكن تشلسي تمكن في النهاية من تحقيق المطلوب دون أن يقنع للمباراة التاسعة على التوالي، وتحديدا منذ فوزه الكبير على سوانسي سيتي 5-0، إذ فشل بعدها في الفوز بفارق أكثر من هدف (6 مباريات)، كما اكتفى في هذه السلسلة بثلاثة تعادلات أيضا، لكنه تمكن من المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة العاشرة على التوالي.

وتعتبر هذه النقاط الثلاث مصيرية لفريق مورينيو الذي يملك مباراة مؤجلة ضد ليستر سيتي، خصوصا أنه يخوض اختبارين صعبين للغاية في المرحلتين المقبلتين ضد مانشستر يونايتد وأرسنال، كما ينتظره ليفربول أيضا في المرحلة الـ36.

وفي سياق متصل امتدح المدير الفني الفرنسي لنادي أرسنال آرسين فينغر أداء فريقه ضد نادي بيرنلي وقتاله للانتصار الذي تحقق، كما امتدح كذلك أداء نادي بيرنلي في المباراة والذي وصفه بالأداء البطولي. وصرح فينغر عقب الانتصار قائلا “أنا سعيد للأداء الذي قدمه اللاعبين في المباراة، لقد أظهرنا أننا قادرين على القتال من أجل الانتصار بعدما شكك بعض الأشخاص كثيرا في أداء الفريق خلال النصف الأول من الموسم، الآن علينا الاستمرار في المنافسة وإظهار تلك العقلية القتالية”.

وارتقى ساوثهامبتون إلى المركز الخامس مؤقتا بتغلبه على ضيفه هال سيتي 2-0 في افتتاح المرحلة الـ32 من الدوري الإنكليزي. وسجل الهدفين جيمس وارد (56 من ركلة جزاء) والإيطالي غراتسيانو بيليه (81)، ليرفع ساوثهامبتون رصيده إلى 56 نقطة في المركز الخامس، بفارق نقطتين أمام ليفربول الذي بات سادسا وتوتنهام السابع.

ويستضيف ليفربول نيوكاسل الاثنين في ختام المرحلة، في حين سقط توتنهام أيضا أمام ضيفه أستون فيلا بهدف للبلجيكي كريستيان بنتيكي. وكان سوانزي سيتي قد تعادل مع ضيفه إيفرتون 1-1.

افتتح الضيوف التسجيل عبر آرون لينون، وعادل أصحاب الأرض بواسطة جونجو شيلفي من ركلة جزاء. ورفع سوانزي سيتي رصيده إلى 47 نقطة في المركز الثامن، وإيفرتون إلى 38 نقطة في المركز الـ12.

وخسر سندرلاند أمام ضيفه كريستال بالاس بهدف لكونور ويكهام مقابل أربعة أهداف لغلين موراي والكونغولي يانيك بولاسي.

كما خسر وست بروميتش ألبيون أمام ضيفه ليستر سيتي بهدفين لفليتشر وكريغ غاردنر مقابل ثلاثة أهداف لديفيد توغنت وهوث وجيمي فاردي.

23