مانشستر يونايتد ينقل معركته مع بوغبا إلى حلبة الإعلام

مدرب مانشستر يونايتد أولي غونار سولسكاير يقول إن الشائعات التي تتحدث عن إمكانية رحيل لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا عن فريقه هي مجرد "كلام وكلاء".
الخميس 2019/07/11
يتوسل لفك الارتباط

نقل مانشستر يونايتد صراعه مع نجمه بول بوغبا على الرحيل إلى حلبة الإعلام، وبات السجال على أشدّه بين المدرب أولي جونار سولسكاير الطامح إلى بناء فريق قوي يكون بوغبا إحدى ركائزه وبين رغبة اللاعب في الرحيل مثلما عبّر عن ذلك في عديد المرات، لكن بين الرغبتين تقف القيمة المالية العالية التي يشترطها الفريق لتسريح نجمه. 

بيرث (أستراليا) - سارع المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد أولي جونار سولسكاير إلى التقليل من أهمية التكهنات التي تربط رحيل الفرنسي بول بوغبا عن النادي خلال الميركاتو الصيفي الحالي، وقال في تصريحات صحافية الأربعاء، إن وسائل الإعلام لديها “أجندة” ضد اللاعب الفرنسي الفائز بكأس العالم.

واعتبر المدرب النرويجي أن الشائعات التي تتحدث عن إمكانية رحيل لاعب بوغبا عن فريقه هي مجرد “كلام وكلاء”.

وأثار ملف رحيل الفرنسي جدلا واسعا داخل إدارة النادي الإنكليزي الطامحة إلى بناء فريق قوي وأوكلت مهمة ذلك إلى سولسكاير قبل نهاية الموسم الماضي بعد الإعلان عن رحيل المدير الفني السابق جوزيه مورينيو.

مينو رايولا: النادي يدرك مشاعر بوغبا وقد خاب أملي لأنه لم يتخذ أي موقف
مينو رايولا: النادي يدرك مشاعر بوغبا وقد خاب أملي لأنه لم يتخذ أي موقف

وجاء كلام سولسكاير خلال معسكر الفريق في مدينة بيرث الأسترالية ردا على ما قاله مدير أعمال بوغبا مينو رايولا الذي أعرب عن أمله في التوصل إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف بعد رغبة موكله في الرحيل عن النادي الإنكليزي الشمالي.

وقال سولسكاير في مؤتمر صحافي “لم نتلق أي عروض للاعبينا. الوكلاء يتكلمون دائما. نحن مانشستر يونايتد وبالتالي لسنا مجبرين على بيع لاعبين”.

وأضاف “عندما تكون في مانشستر يونايتد تتوقع أن تبرز هذه الأمور (الشائعات) إلى السطح خلال الصيف”.

وكان رايولا قال في اتصال هاتفي مع إذاعة “توك سبورت” البريطانية إن “اللاعب لم يقم بأي أذى. لقد أظهر احتراما وحرفية عالية في جميع المجالات”. وأضاف “يدرك النادي مشاعره منذ فترة طويلة. من المؤسف قيام بعض الأشخاص بانتقاده في غياب المعلومات الصحيحة. وقد خاب أملي لأن النادي لم يتخذ أي موقف تجاه هذا الأمر”. وتابع “نأمل في أن نجد حلا مرضيا لجميع الأطراف”.

كما أبلغ وكيل أعمال بوغبا صحيفة تايمز مؤخرا بأن اللاعب البالغ من العمر 26 عاما ينوي الرحيل عن يونايتد، بينما قال اللاعب نفسه في طوكيو الشهر الماضي، إنه يعتقد أن الوقت حان “من أجل تحد جديد في مكان آخر”.

وذكرت تقارير صحافية أن يوفنتوس وريال مدريد يرغبان في ضم بوغبا. ويحظى بوغبا حاليا باهتمام من قبل يوفنتوس وريال مدريد، لكن النادي الإنكليزي يشترط الحصول على 120 مليون إسترليني للسماح للدولي الفرنسي بالرحيل.

ولاحقت التكهنات يونايتد في رحلته إلى أستراليا استعدادا للموسم الجديد، حيث يواجه بيرث جلوري السبت وديا.

وكشف تقرير صحافي إنكليزي الأربعاء أن سولسكاير وجه طلبا إلى بوغبا الراغب في الرحيل خلال الميركاتو الصيفي الجاري. ووفقا لصحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن سولسكاير طلب من بوغبا البقاء مع يونايتد لموسم آخر للمساعدة في إعادة بناء الفريق.

ويذكر أن بوغبا أبدى رغبته في الرحيل عن “أولد ترافورد” هذا الصيف وخوض تحد جديد مع فريق آخر.

ويتبقى عامان في عقد بوغبا مع وجود بند يسمح بتمديده لعام ثالث، ووجه سولسكاير انتقادات إلى وسائل الإعلام بسبب إطلاق العنان لأحاديث الانتقالات.

وأبلغ المدرب النرويجي الصحافيين في بيرث بأن “وكلاء اللاعبين يتحدثون طيلة الوقت. مثلما قلت، لا يوجد لدينا أي عروض من أي ناد. هذا كل ما أستطيع قوله بشأن هذا الأمر”.

وأضاف “هناك أجندة ضد بول (بوغبا)، إنه شخص بارز، ولاعب محترف رائع ولم يكن هناك أي مشاكل على الإطلاق ويمتلك قلبا من ذهب”.

بول بوغبا.. عروض لا تقاوم
بول بوغبا.. عروض لا تقاوَم

ويتواجد بوغبا حاليا في معسكر فريقه في جولته الأسترالية والآسيوية والتي بدأها في مدينة بيرث قبل الانتقال إلى سنغافورة وشنغهاي. وسجل الفرنسي 16 هدفا الموسم الماضي، لكنه واجه مشاكل كبيرة مع مدرب مانشستر يونايتد السابق البرتغالي جوزيه مورينيو، ثم تألق في الفترة الأولى لتولي النرويجي سولسكاير منصبه قبل أن يتراجع مستواه مجددا أواخر الموسم.

واختير بوغبا، الذي انتقل إلى يونايتد في أغسطس 2016 قادما من يوفنتوس في صفقة قياسية وقتها بلغت قيمتها 89.3 مليون جنيه إسترليني (112.43 مليون دولار)، ضمن فريق العام بالدوري الإنكليزي الممتاز الموسم الماضي وسجل 31 هدفا في 142 مباراة بجميع المسابقات. لكنه أثار إحباط المشجعين باهتزاز مستواه وسلسلة من العروض الضعيفة الموسم الماضي توجت باشتباكات مع الجماهير الغاضبة خلال الهزيمة أمام كارديف سيتي الهابط في الجولة الأخيرة للموسم.

ونشر مانشستر يونايتد تسجيلا للفريق وهو يتجول في شوارع بيرث في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت سابق هذا الأسبوع، لكن الموسيقى المصاحبة للفيديو لم تستطع إخفاء ما بدا أنه نقاش حاد بين بوغبا وزميله جيسي لينغارد.

ودخل المدافع فيكتور ليندلوف بين الثنائي ووضع ذراعه حول بوغبا مع استمرارهما في المشي، لكن اللقطة أثارت تكهنات حول وجود خلافات داخل الفريق.

وقلل سولسكاير من الحادثة وقال إن اللقطة ليس بها أي شيء، مضيفا “على سبيل المثال، جيسي وبول يسيران وتم تصوير الأمر على أنها مشاجرة بين اللاعبين”. وأردف “أعرف أنكم هنا من أجل بيع الصحف والقصص لكن لا يوجد شيء، ليس هناك مشاكل بين اللاعبين على الإطلاق. كلهم محترفون. فترة الإعداد جيدة جدا حتى الآن”.

23