مانشيستر يونايتد يؤخر تتويج ليتسر بلقب الدوري الإنكليزي

مازال نادي ليستر سيتي يقف على مشارف دخول التاريخ من أوسع أبوابه بالتتويج بلقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عندما تعادل مع مانشستر يونايتد على ملعب “أولد ترافورد” ضمن منافسات الجولة السادسة والثلاثين للمسابقة.
الاثنين 2016/05/02
مازال الصراع متواصلا

لندن - تقدم ليستر سيتي خطوة جديدة ومهمة على طريق تتويجه التاريخي بلقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم بتعادله الثمين (1-1) مع مضيفه مانشستر يونايتد الأحد في المرحلة السادسة والثلاثين من المسابقة والتي شهدت أيضا فوزا كبيرا لسوانزي سيتي على ليفربول (3- 1).

وحافظ ليستر سيتي على سجله خاليا من الهزائم للمباراة العاشرة على التوالي وكان تعادله الأحد هو الثالث مقابل سبعة انتصارات في هذه المباريات العشر ليرفع الفريق رصيده إلى 77 نقطة في الصدارة بفارق ثماني نقاط أمام توتنهام صاحب المركز الثاني والذي يحل ضيفا على تشيلسي الاثنين في ختام مباريات المرحلة. ورفع مانشستر يونايتد 60 نقطة لينفرد بالمركز الخامس بفارق نقطة واحدة أمام ويستهام وتتبقى لكل منهما مباراة مؤجلة.

وكان مانشستر يونايتد البادئ بالتسجيل عن طريق الفرنسي أنتوني مارسيال ولكن ويس مورغان أحرز هدف التعادل لليستر سيتي ليدنو فريق ليستر (الثعالب) من لقب الدوري الإنكليزي للمرة الأولى في التاريخ. وشهدت الدقيقة 86 طرد دانيال درينكووتر مدافع ليستر سيتي لنيله الإنذار الثاني في المباراة.

ويحتاج ليستر فقط إلى عدم فوز توتنهام في مباراة الاثنين ليتوج الثعالب بلقب المسابقة فيما سيكون فوز توتنهام إيذانا بتأجيل الحسم إلى المرحلة التالية من المسابقة. وخاض ليستر اللقاء في غياب جيمي فاردي لعدم انتهاء عقوبة الإيقاف المفروضة عليه من قبل الاتحاد الإنكليزي للعبة، لذا فإنه اعتمد بشكل كبير على الجزائري رياض محرز الذي خاض اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد نجاحه في الفوز بجائزة أفضل لاعب في الموسم الحالي للدوري الإنكليزي ليكون أول لاعب عربي وأفريقي ينتزع تلك الجائزة.

ومازال الإيطالي كلاوديو رانييري يحاول تحقيق الحلم ودخول التاريخ من أوسع أبوابه رغم اعترافه في تصريحاته الصحافية بأن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق كما يتصورها البعض. وقال كلاوديو رانييري إن فريقه لا يستسلم أبدا، ويلعب من أجل الفوز أمام كبار المنافسين. وأضاف “يمكنك أن تواجه اسما كبيرا، ولكن في هذه اللحظة قد لا يكون اللاعبون في أفضل حالاتهم، لذلك أقول للاعبين، دعونا نلعب من أجل الفوز، ولِنَرَ ما سيحدث”.

وتابع “اللاعبون إخوة في ليستر، يمكنكم رؤية ذلك على أرضية الملعب، لعبنا ضد منافسين كبار ولكننا لم نستسلم أبدا لليأس، هذه روحي وكذلك روح اللاعبين”. من ناحيته أكد لوتشيانو سباليتي، المدير الفني لفريق روما الإيطالي عن ليستر سيتي “نحن مولعون بشكل خاص بالقصة التي يعيشها ليستر سيتي، ولأن كلاوديو رانييري هو من يقودهم”.

وختم “نأمل في أن ينهي ليستر سيتي البطولة كما يأمل الجميع، لقد أثبتوا أنه يُمكنك أن تصل إلى ما تريد بالتواضع والتضحية”.

قد تكون نقطة التعادل مع مانشستر كافية للتتويج قبل جولتين من نهاية الدوري إذا ما سقط توتنهام أمام تشيلسي

ثقة في النفس

وأشار الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي بثقة كبيرة إلى أنه واثق من بقائه مع “الشياطين الحمر” الموسم المقبل، رغم التقارير التي تشير إلى قدوم البرتغالي جوزيه مورينيو.

وقال فان غال (64 عاما) “الموسم المقبل سأكون هنا، عرفنا أن الأمور ستكون هكذا، لهذا السبب تمّ التعاقد معي ولقد تحدثنا عن هذا السيناريو”. وتابع المدرب الذي انضمّ إلى يونايتد في 2014 وينتهي عقده في 2017 “كنا نعرف أن العملية تتطلب ثلاث سنوات، أردت التوقيع فقط لسنتين، لكن النادي أراد 3 سنوات وليس أنا، وقعت لثلاث سنوات لذا سأكون هنا السنة المقبلة”.

وتابع المدرب الخبير “كنت أتعرض للإقالة كل أسبوع في الأشهر الستة الأخيرة (من قبل الإعلام)، ولا أزال هنا. لكن هذا السيناريو عشته في كل الأندية التي دربتها”.

واستعاد أرسنال توازنه بفوز صعب على ضيفه نوريتش سيتي صاحب المركز التاسع عشر، قبل الأخير، بـ(1-0) على ملعب الإمارات في لندن وأمام 59989 متفرجا. وأشاد حارس مرمى أرسنال بيتر تشيك، بصبر زملائه بعدما حقق الفريق فوزا صعبا على ضيفه نوريتش سيتي (1-0).

وقال تشيك “كانت مباراة صعبة جدا بالنسبة إلينا، لأنهم (نوريتش) لعبوا بشكل جيد لفترة طويلة من الوقت، دافعوا بشكل جيد جدا، وكانوا فعالين عندما امتلكوا الكرة، وشكلوا خطورة من الهجمات المرتدة”. وأضاف “توجّب أن نكون حذرين وأن نتحلّى بالصبر، اقتحام منطقتهم احتاج منا بعض الوقت، ونتيجة لتركيزنا وصبرنا استطعنا إحراز هدف مهمّ بالنسبة إلينا”. وأكد تشيك أهمية الخروج بالنقاط الثلاث من موقعة نوريتش بقوله “كل مباراة في البريميرليغ صعبة لأن كل فريق جاهز للمواجهة، واحتجنا إلى أن نكون في قمة مستوانا للفوز”.

سوانزي الذي رفع رصيده إلى 43 نقطة وضمن رسميا استمراره بين الكبار، يدين بتحقيق فوزه الرابع على التوالي إلى الغاني أندري أيو

وتابع “لم يختلف الأمر اليوم، وكما قلت كانوا ممتازين لفترة طويلة من الوقت، ونحن سعداء لتمكننا من إيجاد طريقة للخروج بالنقاط الثلاث، بالنظر لصبرنا وطريقتنا في البحث عن الهدف.. استحققنا الفوز”. ولعب المهاجم داني ويلبيك بديلا في الشوط الثاني وأحرز هدف المباراة الوحيد، ليشدد أرسنال الضغط على توتنهام صاحب المركز الثاني، والذي تنتظره مباراة مهمة أمام تشيلسي ليلة الاثنين.

آمال ضعيفة

يبدو أن آمال ليفربول بالمشاركة القارية الموسم المقبل أصبح رهين إحرازه لقب مسابقة “يوروبا ليغ” بعد سقوطه أمام مضيفه سوانزي سيتي (1-3).

وأصبح فريق المدرب الألماني يورغن كلوب الذي مني بهزيمته الأولى في المراحل الست الأخيرة، متخلفا بفارق 4 نقاط عن المركزين الخامس والسادس اللذين يحتلهما فريقا وست هام ومانشستر يونايتد من 35 و34 مباراة على التوالي، مقابل 35 مباراة لفريق “الحمر” الذي يملك مباراة مؤجلة ضد تشيلسي حامل اللقب. ومن المؤكد أن ليفربول يفضل أصلا المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل وهذا الأمر سيتحقق في حال فوزه بلقب الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لكن عليه أولا تعويض خسارته ذهابا خارج قواعده أمام فياريال الأسباني (0-1) في نصف النهائي قبل التفكير باللقب.

ويدين سوانزي الذي رفع رصيده إلى 43 نقطة وضمن رسميا استمراره بين الكبار، بتحقيق فوزه الرابع على التوالي بين جماهيره لأول مرة خلال مسيرته في الدوري الممتاز، إلى الغاني أندري أيو الذي سجل ثنائية وأضاف جاك كورك الهدف الآخر وهو الأول له منذ 25 أبريل 2015، فيما كان هدف فريق كلوب من نصيب البليجيكي كريستيان بينتيكي الذي سجل هدفه الخمسين في الدوري الممتاز.

23