مانشيني يتكفل بمهمة إعادة بناء المنتخب الإيطالي

روبرتو مانشيني أمام تحد صعب لإعادة بناء المنتخب الإيطالي وتحضيره للمشاركة في كأس أوروبا 2020.
الأربعاء 2018/05/16
تلبية نداء الوطن واجب

روما - أكد الاتحاد الإيطالي لكرة القدم تعيين روبرتو مانشيني على رأس الجهاز الفني للمنتخب، بعد أشهر من الترقب بشأن هوية المدرب الذي سيخلف غانبيرو فنتورا المقال في أعقاب الفشل التاريخي في بلوغ نهائيات المونديال.

وسيكون مانشيني أمام التحدي الصعب لإعادة بناء المنتخب وتحضيره للمشاركة في كأس أوروبا 2020، في أعقاب فشله في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 60 عاما، في سقوط أدخل كرة القدم الإيطالية في أزمة.

وكتب الاتحاد عبر حسابه على تويتر أن “روبرتو مانشيني هو المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني”، وتم تقديمه رسميا الثلاثاء. وأرفق الاتحاد تعليقه بصور لمانشيني وهو يقوم بتوقيع العقد، ويحمل مع عدد من المسؤولين عن الاتحاد، القميص الأزرق للمنتخب.

ورجحت التقارير الصحافية الإيطالية بقوة في الآونة الأخيرة، اتفاق مدرب زينيت سان بطرسبورغ الروسي مع الهيئات الكروية في بلاده، لتولي تدريب المنتخب على أساس دائم، ليحل بدلا من فنتورا الذي أقيل في نوفمبر في أعقاب الفشل في تخطي عقبة السويد في الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال روسيا 2018، ما أدى إلى غياب إيطاليا بطلة العالم أربع مرات، عن النهائيات للمرة الأولى منذ عقود.

وقال المفوض المسؤول عن الاتحاد روبرتو فابريتشيني إن اللاعب الدولي السابق أختير “لأنه يتمتع برغبة كبيرة في الجلوس على مقاعد المنتخب الإيطالي وأثبت ذلك بطريقة ملموسة”.

اتفاق بالتراضي

أتى الإعلان عن تعيين مانشيني، بعد ساعات من تأكيد وسائل إعلام إيطالية أن الاتفاق بين الجانبين قد أنجز. كما يأتي غداة تأكيد النادي الروسي، توصله إلى اتفاق بالتراضي على فسخ عقد المدرب الذي انضم الى صفوفه العام الماضي في عقد يمتد لثلاثة أعوام. ووصل مانشيني إلى روما الاثنين.

وقاد مانشيني مانشستر سيتي الإنكليزي إلى لقب الدوري الممتاز عام 2012، للمرة الأولى بعد انتظار دام 44 عاما. كما أشرف على أندية إيطالية عدة أبرزها إنتر ميلان الذي قاده لإحراز ثلاثة ألقاب في الدوري المحلي.

ودافع عن ألوان المنتخب في 36 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف. وترددت أسماء عدة في الآونة الأخيرة لخلافة فنتورا، أبرزها مانشيني وأنطونيو كونتي (تشيلسي الإنكليزي) وكلاوديو رانييري (نانت الفرنسي)، إضافة إلى لويجي دي بياجيو (46 عاما) الذي تولى في الأشهر الماضية مهام المدرب المؤقت للمنتخب الإيطالي.

كما برز بين المرشحين المدرب السابق لبايرن ميونيخ الألماني كارلو أنشيلوتي، إلا أن الأخير أكد أنه رفض عرض الاتحاد لكونه يفضل حاليا تولي تدريب ناد بدلا من منتخب وطني. إلا أن المدرب المخضرم اعتبر أن مانشيني “مدرب ممتاز، هو يتمتع بالحافز والخبرة الدولية. إذا كان هو المدرب المقبل، أعتقد أن المنتخب الوطني سيكون بين أياد أمينة”.

امتحانات ودية

كانت التقارير الصحافية أشارت في الفترة الماضية إلى أن الاتفاق بين مانشيني والاتحاد سيمتد إلى عامين، وينال بموجبه راتبا سنويا يبلغ مليوني يورو (2.3 مليون دولار أميركي)، وهو أقل من المبلغ الذي كان يطالب به. وأشار فابريتشيني إلى أنه شرح أيضا “كيف سينظم (مانشيني) هذا العمل، بدءا من المباريات الودية الأولى”. ويتجمع المنتخب الإيطالي في 22 من الشهر الجاري استعدادا لخوض ثلاث مباريات ودية مع السعودية في 28 مايو الحالي، وفرنسا في الأول من يونيو وهولندا في الرابع منه.

23