مانشيني يطرق الأبواب للعودة إلى الدوري الإنكليزي

الثلاثاء 2016/09/27
هل يتحقق الحلم !

لندن- تزايدت الشكوك حول مستقبل المدرب الكرواتي سلافين بيليتش مع فريقه وست هام، بعد سلسلة النتائج السلبية الأخيرة والتي وصلت حد السقوط في خمس من أصل ست مباريات خاضها الفريق اللندني في البريميرليغ هذا الموسم. ويواجه مدرب منتخب كرواتيا الأسبق، الذي أنهى الموسم الماضي في مركز أفضل من ليفربول وتشيلسي، شبح الإقالة أكثر من أي وقت مضى على خلفية النتائج المخيبة للآمال التي تسببت في توقف رصيد الفريق عند ثلاث نقاط فقط، بعد انتهاء الجولة السادسة.

عصا سحرية

قال بيليتش، إنه لا يملك عصا سحرية لتغيير أداء الفريق، بعد تعرضه للخسارة الخامسة في ست مباريات بالدوري الإنكليزي. وأكد عقب المباراة “في الشوط الأول كنا بخير، كنا فريقا صلبا حتى جاء الهدف الأول للمنافس. في الشوط الثاني تغير الأمر وكان ساوثهامتون أفضل منا”. وأضاف “كانت لدينا فرصتان للتسجيل، لكن لاعبي فريقي أخطأوا الهدف، وبشكل عام نعيش فترة سيئة حقا. الفريق بات يتوقع حدوث أي شيء بشكل افتراضي، ليست لدينا ثقة الآن”. واختتم المدير الفني حديثه “ليست لدي عصا سحرية لتغيير الفريق، كل ما علينا فعله، هو أن نوحد الصفوف ونعمل بشكل جاد”.

وليس الأمر جديدا على جماهير كرة القدم الحالية التي لا تطيق صبرا على نتائج المباريات السلبية، حيث وصل بها الأمر حد مطالبة إدارة وست هام بإقالة المدرب الكرواتي. وقال عنه أحد المشجعين على تويتر “إنه مدرب مزيف، لولا موسمه الأول لكان في خبر كان”. وفي حال بقاء نتائج وست هام على هذا الحال السيء، فإن الإقالة سوف تكون نصيب المدرب الكرواتي قبل الانتقالات الشتوية المقبلة. ويذكر أن بيليتش قاد ويست هام لأعلى مركز في تاريخ النادي آخر 14 عاما حين حصل على المركز السابع الموسم الماضي وضمن مشاركة أوروبية للفريق في الدوري الأوروبي، ولكنه ودّع من الدور التمهيدي.

وبعد تجرع وست هام من كأس الهزيمة الخامسة على يد ساوثهامبتون بثلاثية ثقيلة بين أنصاره، بدأت وسائل الإعلام البريطانية وكذلك الإيطالية في التكهن حول مستقبل بيليتش، وتتجه النية داخل النادي اللندني نحو المدرب الإيطالي روبيرتو مانشيني في حال تم الاستقرار على إقالة المدرب الحالي. وذكرت وسائل إعلام أن مانشيني على استعداد لتقبل المهمة ليعود مرة أخرى إلى الدوري الإنكليزي الممتاز، بعد تجربته الأولى مع مانشستر سيتي، التي استمرت قرابة الأربع سنوات، حقق خلالها لقب البريميرليغ لأثرياء عاصمة النور في موسم 2011-2012، بالإضافة إلى بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي.

تجربتان ناجحتان

خاض نجم سامبدوريا ولاتسيو السابق كلاعب تجربتين بعد مانشستر سيتي، الأولى كانت مع قلعة سراي في موسم 2013-2014، أما الثانية فكانت مع فريقه السابق إنتر الذي قاده خلفا لوالتر مادزاري لمدة 18 شهرا، قبل أن يترك منصبه بالتراضي مع الإدارة مطلع الشهر الماضي، ومنذ ذلك الحين وهو عاطل عن العمل، الأمر الذي جعل اسمه ينضم إلى قائمة المرشحين لخلافة بيليتش في شرق لندن.

وكشفت تقارير صحافية أسبانية عن تواجد الإيطالي مانشيني، ضمن قائمة المرشحين لتولي تدريب فالنسيا الأسباني، خلال الفترة المقبلة. وقررت إدارة “الخفافيش” إقالة باكو أيستاران المدير الفني للفريق وتعيين فورو غونزاليز مديرا فنيا مؤقتا، إلى حين التعاقد مع مدير فني جديد. ودخل مانشيني قائمة المرشحين، وسيبدأ مسؤولو فالنسيا في التواصل معه من أجل التفاوض. ويعد مانشيني مديرا فنيا حرا، حيث لم يتعاقد مع أي فريق منذ أن فسخ تعاقده مع إنتر ميلان، قبل انطلاق الكالتشيو بأسبوعين فقط، بسبب عدم اتفاقه مع إدارة النادي.

23