مانشيني يعيد إيطاليا إلى صف العمالقة

المنتخب الإيطالي بطل المسابقة عام 1968 حافظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة رقم 30 على التوالي في مختلف المسابقات.
الثلاثاء 2021/06/22
العودة إلى عصر الانتصارات

روما- أكد روبيرتو مانشيني، مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم، أنه لم يحقق أي شيء للمنتخب الأزرق حتى الآن، رغم النتائج الرائعة للفريق في مرحلة المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020). وواصل المنتخب الإيطالي انتصاراته في المسابقة القارية، بعدما حقق فوزه الثالث في المجموعة الأولى للبطولة، إثر تغلبه 1-0 على نظيره الويلزي في الجولة الأخيرة. وأنهى منتخب إيطاليا مشواره في المجموعة وهو متربع على الصدارة، محققا العلامة الكاملة، لينتظر في دور الستة عشر ملاقاة، صاحب المركز الثاني بترتيب المجموعة الثالثة، الذي يتصارع عليه منتخبا أوكرانيا والنمسا.

سجل مثالي

حافظ المنتخب الإيطالي، بطل المسابقة عام 1968، على سجله خاليا من الهزائم للمباراة رقم 30 على التوالي في مختلف المسابقات، ليعادل أطول سلسلة من عدم الخسارة في تاريخه التي حققها خلال الفترة ما بين عامي 1935 و1939 تحت قيادة المدرب الراحل فيتوريو بوتسو. وذكرت شبكة “أوبتا” للإحصائيات، أن المنتخب الإيطالي أحرز 7 أهداف حتى الآن، خلال مبارياته الثلاث الأولى بمرحلة المجموعات. وأضافت أن الآتزوري، لم يسبق له أن حقق سجلا أفضل في دور المجموعات، سواء في اليورو أو كأس العالم، وذلك بالتساوي مع سجله في مونديال 1998، عندما أحرز 7 أهداف أيضا في هذا الدور.

وأشارت الشبكة إلى أن منتخب إيطاليا، لم يخسر في مباراة رسمية سجل فيها، منذ يونيو 2013، عندما انهزم أمام البرازيل، بينما حقق الفوز في 40 لقاء وتعادل في 12، خلال هذه الفترة. أما شبكة “سكواكا” فأبرزت أن ماتيو بيسينا، سجل لصالح إيطاليا في مباراة تنافسية للمرة الأولى، خلال مشاركته كلاعب أساسي للمرة الثانية مع منتخب بلاده.

وتحدث مانشيني، الذي لم يتلق فريقه أي هدف خلال مبارياته الـ11 الأخيرة بجميع البطولات، عن بوتسو، حيث قال “لقد فاز أيضا بأشياء مهمة أخرى، ونحن متأخرون في الوقت الحالي”. وتطرق مانشيني للحديث عن التغييرات التي أجراها على التشكيلة الأساسية للفريق أمام ويلز، بعد ضمان صعوده للأدوار الإقصائية منذ الجولة الماضية، حيث قال “الهوية ظلت كما هي. عند تغيير عدد قليل من اللاعبين، فإنني لا أغير أي شيء لأن الجميع يعلم ماذا يفعل والمنتج لا يتغير”. ويستعد منتخب إيطاليا لمغادرة العاصمة الإيطالية روما باتجاه العاصمة البريطانية لندن، لخوض مباراة دور الستة عشر على ملعب ويمبلي العريق السبت.

Thumbnail

وبعد ضمان التأهل، قرر مانشيني إجراء ثمانية تغييرات، ليعادل أكبر عدد من التغييرات للفريق بين المباريات في بطولة كبرى. لكن التشكيلة الجديدة لإيطاليا ظهرت بقوة ولعبت بحماس في روما. وقال مانشيني “نحن سعداء. لكننا نعرف أن هذا دور المجموعات ونحن سنبدأ بطولة أوروبية جديدة، والآن سيصبح الأمر مختلفا”. وأضاف “اللاعبون واضحون جدا وهم يريدون الفوز بكل مباراة ولديهم عقلية رائعة. أنا سعيد جدا لهذا السبب، لأننا أجرينا ثمانية تغييرات، ومع ذلك قدمنا مباراة جيدة جدا”.

حلم مشروع

في سياق متصل شدد فيديريكو كييزا، لاعب منتخب إيطاليا على أن بلاده من حقها أن تحلم بالفوز بلقب البطولة، بعد الفوز الثالث للآتزوري في دور المجموعات بالبطولة القارية. وقال كييزا في تصريحاته صحافية “لقد كان الأمر عاطفيا، وأثبتنا أن كل لاعب يختاره المدرب سيقدم الأداء، هذا هو أهم شيء”.

وأضاف “بمجرد أن يضعني المدرب في هذا المزيج من اللاعبين أبذل كل ما في وسعي، إنه لشرف وحلم بالنسبة لي أن أرتدي قميص إيطاليا في اليورو”. وتابع لاعب يوفنتوس “ماركو فيراتي يلعب على أعلى المستويات مع باريس سان جيرمان لعدة سنوات، وقد أظهر صفاته مرة أخرى”. وسئل كييزا عن توقعاته لحظوظ إيطاليا في اليورو، وأقصى ما يمكن أن تصل إليه، فرد قائلا “لا أريد أن أقول أي شيء، لكن من حقنا أن نحلم (بلقب اليورو)”.

23