ماهي داعش: قصة صحفية أنهت حياة المراسل الياباني

الاثنين 2015/02/02
كينجي غوتو اعتزم التوجه إلى الرقة معقل "داعش" وأعرب عن تحمله كامل المسؤولية

إسطنبول – أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مساء السبت عن ذبح الرهينة الصحفي الياباني، وذلك في مقطع فيديو نشره عبر مواقعه.

ونشرت مواقع تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، السبت، شريطا مصورا يظهر عملية إعدام الرهينة الياباني الثاني كينجي غوتو. وظهر في التسجيل الذي بثه التنظيم، أحد عناصر “داعش”، يرجح أنه الملثم نفسه الذي نفذ، خلال الفترة الماضية، عمليات إعدام بحق رهائن غربيين، وبجانبه الرهينة غوتو وهو جاث على ركبتيه في مكان مكشوف ويرتدي الزي البرتقالي، ليقوم الملثم بوضع سكين على رقبة الرهينة ويقطع المشهد، ليظهر لاحقا مشهد آخر بدا فيه جثمان “غوتو” مقطوع الرأس. وقال وزير الدفاع الياباني جين ناكاتاني إن التسجيل المصور، الذي يزعم عرضه قطع رأس الصحفي الياباني غوتو، حقيقي على ما يبدو.

وتداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، ما قالوا إنه الرسالة الأخيرة التي وجهها غوتو قبل توجهه منذ أشهر إلى محافظة الرقة المعقل الرئيس لـ“داعش” في سوريا قبل أن يعتقله التنظيم ويقوم بإعدامه مساء السبت.

ويظهر في التسجيل المصور، الذي تم نشره، الصحفي غوتو وهو يعرف بنفسه متحدثا باللغة الإنكليزية قائلاً إنه يعتزم التوجه إلى الرقة معقل تنظيم “داعش”، وفي حال حصل معه أي مكروه فإن كامل المسؤولية يتحملها بنفسه. ودعا خلال الرسالة التي قام بتسجيلها في غرفة متواضعة في مكان وزمان غير معلومين، إلى “عدم توجيه اللوم إلى الشعب السوري أو اتخاذ موقف سلبي منه في حال حصل معه أي مكروه”.

وأضاف أن الشعب السوري “عانى على مدار 3 أعوام ونصف العام الماضية وذلك يكفيه”، وأوضح أنه ينوي صياغة قصص صحفية حول التعريف بتنظيم “داعش” وماذا يفعل في سوريا؟.

وكانت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي وضعت أولوية قصوى لتحرير غوتو، وهو مراسل عسكري مخضرم خطفه المتشددون في أكتوبر الماضي عندما ذهب إلى سوريا سعيا لإطلاق سراح رهينة يابانية أخرى هي هارونا ياكاوا.

يذكر أن الحكومة الأردنية قررت حجب أي موقع إلكتروني أردني يقوم بتداول التسجيل المصور لإعدام الصحفي الياباني، وحظره.

18