مايكروسوفت تقيم أول مركز بيانات سحابية في أعماق البحر

شركة مايكروسوفت للبرمجيات والتكنولوجيا تنقل صناعة تخزين البيانات إلى أفق جديد بإنشاء أول مركز لحفظ البيانات في أعماق البحر.
الجمعة 2018/06/08
البحار مستودع كبير لبيانات المستقبل

لندن – نقلت شركة مايكروسوفت للبرمجيات والتكنولوجيا صناعة تخزين البيانات إلى أفق جديد بإنشاء أول مركز لحفظ البيانات في أعماق البحر، الأمر الذي يقلص تكاليف حفظ الأجهزة من خلال انتفاء الحاجة إلى التبريد.

وقالت الشركة الأميركية إنها قامت بإنزال مركز بيانات ضخم تحت سطح البحر بالقرب من منطقة “أوركني آيلاند” الأسكتلندية، والذي يصل طوله إلى نحو 40 مترا وتم تصميمه على شكل غواصة تستطيع استيعاب 864 جهاز كمبيوتر خادم. وقد جرى تجميع المركز واختباره في فرنسا ثم تم نقله على شاحنة مسطحة إلى أسكتلندا حيث تم تثبيته على قاعدة مثلثة الشكل مملوءة بالحصى من أجل وضعه في قاع البحر.

وذكرت شركة مايكروسوفت أن هذا المركز سوف يكون قادرا على العمل لمدة لا تقل عن 5 سنوات متصلة دون الحاجة إلى أعمال صيانة.

وأضافت أن المركز سوف يعتمد في الوقت نفسه على التبريد الطبيعي لتشغيل تلك الخوادم عندما تكون تحت سطح البحر، في حين أن أجهزة كمبيوتر الخادم الموجودة في مراكز البيانات التقليدية على سطح الأرض تستهلك كميات كبيرة من الطاقة لتشغيل وحدات التبريد فيها.

وقالت إن مراكز البيانات التي يتم وضعها في أعماق البحار تستهدف توفير خدمات الحوسبة السحابية للمدن الساحلية التي تعاني غالبا من ضعف كفاءة خدمات الإنترنت السريع.

ويرى بعض المحللين أن المركز لا يخلو من بعض السلبيات وخاصة أنه لا يتيح إمكانية إصلاح أي جهاز كمبيوتر خادم في حال تعطله.

لكن خبراء آخرين يقولون إن التطورات التكنولوجية تمكنت من خفض معدلات أعطال أجهزة الخوادم، إضافة إلى أن المشاكل التي تواجهها تحت سطح البحر أقل مقارنة بالأجهزة على سطح الأرض.

10