مايكروسوفت تهجر ويندوز في هاتف سورفيس القابل للطي

الشركة الأميركية تؤكد أن سيرفس ديو هو أول جهاز سيرفس يمكن وضعه في الجيب، وهي تعتزم طرحه في الأسواق أواخر العام المقبل بالتزامن مع موسم العطلات.
الثلاثاء 2019/10/08
هاتف من شاشتين مساحة كل منهما 5.6 بوصة

لوس أنجلس - انقلبت شركة مايكروسوفت الأميركية على نظام ويندوز، الذي كانت تراهن عليه في تشغيل الأجهزة المحمولة، لتعتمد نظام أندرويد في تشغيل هاتفها الجديد القابل للطي سورفيس ديو.

وسرق ذلك التحول الأضواء في مؤتمرها من اقتحامها لميدان الهواتف القابلة للطي بطرح ذلك الهاتف المكون من شاشتين، مساحة كل منهما 5.6 بوصة، والذي من المقرر طرحه في الأسواق في العام المقبل.

وهذا الهاتف هو واحد من عدة منتجات أخرى تنضم إلى سلسلة سيرفس، والتي أزاحت الستار عنها مايكروسوفت ومن بينها؛ هاتف سورفيس نيو وسورفيس لابتوب 33 وسورفيس برو وسورفيس إيربدز.

وخالفت مايكروسوفت الشركتين اللتين طرحتا هواتف قابلة للطي وهما؛ سامسونغ الكورية الجنوبية وهواوي الصينية، باعتبار أن هاتفها مكوّن من شاشتين مرتبطتين بمفصل بدلا من شاشة واحدة قابلة للانحناء.

ورحب محللون بتلك الخطوة، التي يبدو أن مايكروسوفت لجأت إليها بعد المشاكل التي واجهت هاتف سامسونغ القابل للطي غالاكسي فولد، إضافة إلى استمرار تأجيل طرح هاتف هواوي.

وقد يجد هاتف سورفيس ديو ذو الشاشة المزدوجة إقبالا من قطاع الأعمال، لأنه كبير بما يكفي للعمل عليه كبديل للكومبيوترات والأجهزة اللوحية وصغير بما يكفي ليناسب الجيب.

ساتيا ناديلا: نظام التشغيل لم يعد الطبقة الأكثر أهمية بالنسبة إلينا
ساتيا ناديلا: نظام التشغيل لم يعد الطبقة الأكثر أهمية بالنسبة إلينا

وتقول مايكروسوفت إن سيرفس ديو هو أول جهاز سيرفس يمكن وضعه في الجيب، وهي تعتزم طرحه في الأسواق أواخر العام المقبل بالتزامن مع موسم العطلات.

ويُنظر إلى هذا الجهاز على أنه عودة للشركة الأميركية العملاقة إلى سوق الهواتف الذكية، خاصة أنه قادر على إجراء المكالمات الهاتفية.

ويبدو أن الشركة لا تستطيع التخلي عن الهواتف الذكية، ويعكس قرار جعل الهاتف الذكي يعمل بنظام أندرويد أولويات الشركة المتغيرة.

وقال الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت، ساتيا ناديلا، إن “نظام التشغيل لم يعد الطبقة الأكثر أهمية بالنسبة إلينا.. الأكثر أهمية هو نموذج التطبيق والخبرة”.

ولا يعني هذا الاتجاه نهاية ويندوز قريبا، إذ ما يزال نظام التشغيل يولّد عائدات هائلة ويربط جميع أعمال الشركة معا.

وتوضح رغبة مايكروسوفت في إنشاء هاتف يعمل بنظام أندرويد إلى أي مدى أعادت الشركة التفكير في استراتيجيتها خلال السنوات القليلة الماضية.

وأشار عملاق البرمجيات والعتاد الأميركي على مدونته إلى أنه بدأ سلسلة سيرفس قبل سنوات بغية إزالة التعارض بين الأجهزة اللوحية والمحمولة، ولكن هذه السلسلة تطورت خلال السنوات الماضية من مجرد جهاز من فئة 2 في 1 لتصبح أكثر من منتج.

ولدى مايكروسوفت تاريخ طويل فيما يتعلق بالهواتف الذكية، ويمتد إلى بضعة عقود، لكنها لم تنجح في تحقيق تقدم ملموس، إذ اشترت في عام 2013 قطاع الهواتف المحمولة في شركة نوكيا مقابل 5.44 مليار يورو، وذلك بهدف العودة إلى سوق الهواتف.

وأدركت لاحقا أنها لا تستطيع الفوز على أندرويد وآي.أو.أس، وانتهى الأمر بعد عامين فقط عبر تسريح الآلاف من الموظفين وتلقيها خسارة بلغت أكثر من التكلفة الإجمالية للاستحواذ.

وفي ظل تحقيق العلامة التجارية سورفيس لنجاح كبير، فقد يكون هناك طلب على جهاز يحمل علامتها التجارية بحجم الهاتف، حتى لو لم يعمل بواسطة ويندوز مثل بقية أجهزتها.

10