مايكل أرتيتا يأمل في التمديد مع أرسنال

الأحد 2015/04/19
أرتيتا يأمل في العودة لصفوف فريقه لمواجهة تشيلسي

لندن – يتوقع مايكل أرتيتا قائد أرسنال المنافس في دوري إنكلترا الممتاز لكرة القدم تمديد تعاقده مع ناديه اللندني بعد العودة من الإصابة.

ويتعافى أرتيتا (33 عاما) من مشكلة في الكاحل، ويحرص مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينغر على التمسك بلاعب الوسط الأسباني، وتمديد التعاقد معه لمدة 12 شهرا جديدة.

وفي المقابل فإن لاعب إيفرتون السابق الذي غاب عن مباراة أرسنال في الدور قبل النهائي لكأس إنكلترا في مواجهة ريدينغ أمس السبت، يرغب في استعادة كامل لياقته قبل التوقيع على عقد جديد للاستمرار في صفوف أرسنال الذي يحتل المركز الثاني بين فرق الدوري الإنكليزي قبل ست جولات من نهاية الموسم.

ونقلت شبكة سكاي التلفزيونية عن أرتيتا قوله “هدفي الوحيد هو استعادة سابق لياقتي والأداء على أرض الملعب.. وطالما كنت قادرا على القيام بذلك فإنني على ثقة بالاستمرار في صفوف هذا النادي في ظل هذه العلاقة التي تربطني بالنادي، وفي ظل احترامي للجميع هنا”.

وأضاف أرتيتا الذي انضم لأرسنال في أغسطس 2011 قوله “في مايو عندما يكون كل شيء على ما يرام سنجلس ونتحدث وسيستغرق الأمر خمس دقائق”.

ولم يشارك أرتيتا الذي خضع لجراحة في الكاحل في يناير الماضي في أيّ مباراة منذ فوز فريقه على بروسيا دورتموند الألماني في دوري أبطال أوروبا في نوفمبر الماضي، حيث تعرض لإصابة في ربلة الساق.

وينوي أرتيتا الإسراع في برنامج إعادة تأهيله خلال الأيام القليلة المقبلة، ويأمل في العودة لصفوف فريقه خلال مباراته في الدوري الإنكليزي في مواجهة تشيلسي المتصدر في 26 أبريل الجاري.

وقال أرتيتا عن ذلك “عودتي لم تعد بعيدة.. لقد تدربت خمس أو ست مرات مع الفريق الأول وأشعر أنني في حالة طيبة”.

وعانى أرسنال كثيرا من الإصابات هذا العام، لعل أبرزها الإصابة التي لحقت المدافع الدولي الفرنسي ماتيو ديبوشي في الكتف عقب إصابته أمام ستوك سيتي في يناير الماضي.

وشارك ديبوشي أساسيا في أول 7 مباريات لأرسنال لهذا الموسم من بينها الانتصار في مباراة درع المجتمع على مانشستر سيتي في ملعب ويمبلي، كما غاب بعدها عن الثلاثة أشهر التالية بعد إصابته في الكاحل أمام سيتي في 13 سبتمبر 2014.

وعاد إلى الفريق في مباراته في دوري أبطال أوروبا أمام غلطة سراي في التاسع من ديسمبر 2014، واستعاد مكانه في التشكيلة الأساسية قبل إصابته الأخيرة والتي جاءت بعد سقوطه أرضا بقوة، عقب الاصطدام بماركو أرنوتوفيتش لاعب ستوك سيتي.

23