مايويذر وماني تحت مجهر العالم على حلبة لاس فيغاس

السبت 2015/05/02
الأنظار تتجه نحو نزال القرن بين عملاقي الملاكمة

لاس فيغاس (الولايات المتحدة) - قال الملاكم الأميركي فلويد مايويذر جونيور إني “خلقت من أجل الفوز”، وهو يستعد لـ”مباراة القرن” ضد الفيليبيني ماني باكياو اليوم السبت على حلبة لاس فيغاس، ويعتمد فلويد في ذلك على سجله النظيف من أي خسارة وثروته الهائلة وثقته بنفسه إلى أبعد الحدود. هو الرياضي الأغلى أجرا في العالم.

وقبل أن تطأ قدمه الحلبة اليوم السبت، ضمن مايويذر (38 عاما) مبلغ 150 مليون دولار على الأقل، وكان أن تقاضى في 2014 مبلغ 64 مليون دولار عن نزالين أي 14600 دولار عن كل ثانية أمضاها على الحلبة.

ولم يهزم مايويذر، بطل العالم في الوزن المتوسط حسب تصنيفي الجمعية العالمية والمجلس العالمي، في 47 مباراة أنهى 26 منها بالضربة الفنية القاضية، وهو يملك كل شروط الميلونير الثري. ويؤكد مايويذر مثل منافسه الفيليبيني “عندما ينظر إلي الناس الآن لا تكون لديهم أي فكرة من أين أتيت”.

وبعد عامين على بدء مسيرته الاحترافية عام 1996 في أولمبياد أتلانتا، أصبح مايويذر بطل العالم لوزن فوق الريشة (تصنيف المجلس العالمي)، وكان اللقب الأول في مسيرته الزاخرة.

وهزم خلال مشواره أهم الملاكمين ومنهم أوسكار دي لا هويا وريكي هالتون والمكسيكي خوان مانويل ماركيز، لكنه لم يواجه باكياو حيث دارت مفاوضات استغرقت 5 سنوات قبل التوصل إلى اتفاق. لكن مايويذر لا يشك في قدرته على إلحاق الهزيمة بمنافسه “أنا أفضل ملاكم في التاريخ، أكبر من محمد علي”.

في المقابل خرج الفيليبيني مانويل ماني باكياو من دائرة الفقر ليصبح أحد الرياضيين الأغلى أجرا في العالم، وذلك بفضل الملاكمة والسياسة والإيمان المسيحي، ووضع قدره تحت حماية هذا الثالوث.

سجل باكياو يتضمن 57 فوزا، مقابل 5 هزائم وتعادلين، فيما حقق منافسه فلويد مايويذر 47 فوزا في 47 مباراة

ويعتبر باكياو بطلا قوميا غنيا وأسطورة حقيقية حيث يشغل منصب نائب في البرلمان وداعية مسيحي ومدربا ولاعب كرة سلة ومغنيا وراعيا لماركات متعددة. لكن رغم قصر قامته (69ر1 م)، يؤكد بأنه احتفظ بـ”غريزة القاتل” التي جعلت منه أحد أفضل الملاكمين في التاريخ. ويعتمد باكياو (36 عاما) على مساعدة الله له في الفوز على الأميركي فلويد مايويذر في المباراة المنتظرة.

ونشأ باكياو كاثوليكيا كما 90 بالمئة من الفيليبنيين، لكنه تحول إلى الإنجيلية في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، مؤكدا أن الله اختاره لينشر رسالة المسيح.

ولد باكياو في 17 ديسمبر 1978 في عائلة فقيرة من 6 أولاد، ويمارس شقيقه الأصغر ألبرتو رياضة الملاكمة وتوج في 2008 بطلا لقارة آسيا والباسيفيك في الوزن الخفيف.

أحرز باكياو لقبه الأول في 22 يناير 1995 بفوزه على أحد مواطنيه عندما كان دون السادسة عشرة من العمر، وكان أول تحد حقيقي له في مايو 2004 في لاس فيغاس ضد المكسيكي خوان مانويل ماركيز وتقابلا 4 مرات فحقق الفوز مرتين مقابل تعادل وهزيمة.

ويتضمن سجل باكياو 57 فوزا منها 38 بالضربة الفنية القاضية مقابل 5 هزائم وتعادلين، فيما حقق منافسه الأميركي فلويد مايويذر 47 فوزا في 47 مباراة.

ويملك باكياو ثروة كبيرة دفع عنها لمصلحة الضرائب 84ر163 بيزوس (5ر3 ملايين دولار) عن العام 2013، فيما تجاوزت عائداته في 2014 مبلغ 4ر38 مليون يورو.

ولا يختلف اثنان على أن الدفة في النزال "الأسطوري" ستميل للأميركي مايويذر الملقّب بـ"الولد الجميل" الذي فاز بلقب بطولة العالم سبع مرات في خمسة أوزان مختلفة وحازعلى جائزة "أفضل ملاكم للسنة" في عامي 1998 و2007 ولم يُهزم في أي نزال خلال مسيرته الاحترافية. ومن المتوقع أن ينال مايويذر مبلغا قدره 150 مليون دولار على الأقل، علما بأن المبلغ القياسي لأكثر الرياضيين دخلا في عام واحد، يعود إلى لاعب الغولف الأميركي تايغر وودز

22