ماي تبحث عن تحالف أقوى مع ترامب بعد بريكست

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبدأ زيارة إلى بريطانيا على وقع خلافات وأزمة سياسية بسبب بريكست.
الخميس 2018/07/12
فرصة لتغيير المسار

واشنطن - يبدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس زيارة رسمية هي الأولى له إلى بريطانيا حيث سيلتقي رئيسة الوزراء تيريزا ماي والملكة اليزابيث الثانية، غير أنها ستترافق مع تظاهرات مناوئة له وسط أزمة سياسية بسبب بريكست.

وتستمر الزيارة أربعة أيام يمضي فيها عطلة نهاية الأسبوع في اسكتلندا. ومن المتوقع خلال تلك الزيارة أن ينظم اليسار تظاهرات احتجاج في لندن الجمعة.

ورغم سلسلة من الخلافات الدبلوماسية بين ترامب وبريطانيا، تأمل الحكومة البريطانية التوصل بسرعة لاتفاق تجاري مع الولايات المتحدة بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وقالت ماي قبيل الزيارة "عندما نخرج من الاتحاد الأوروبي سنبدأ في وضع مسار جديد لبريطانيا في العالم وتحالفاتنا العالمية ستكون أقوى من قبل".

وأضافت "لا يوجد تحالف أقوى من علاقتنا الخاصة مع الولايات المتحدة ولن يكون هناك تحالف أكثر أهمية في السنوات المقبلة".

وكان السفير الأميركي لدى المملكة المتحدة وودي جونسون صرح بأن التوصل لاتفاق سيكون "من أهم الأولويات" لترامب، واصفا بريكست بأنها "فرصة تأتي مرة واحدة لتغيير المسار".

ويصل ترامب بريطانيا قادما من بروكسل حيث يشارك منذ الاربعاء في قمة لحلف شمال الاطلسي. ويغادر الاحد إلى هلسنكي لإجراء محادثات في اليوم التالي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرح ترامب قبل مغادرته واشنطن ان بريطانيا تشهد "اضطرابا نوعا ما" لافتا إلى أن اللقاء مع بوتين قد يكون "الأسهل" في جولته الأوروبية.

رغم ترحيب ماي بزيارة ترامب إلا أن الكثير من البريطانيين يعارضونها
رغم ترحيب ماي بزيارة ترامب إلا أن الكثير من البريطانيين يعارضونها

وقال "إن الكثير من الأمور تحدث في المملكة المتحدة بالتأكيد" في إشارة إلى استقالة وزيري الخارجية وبريكست على خلفية خطة الحكومة المتعلقة بالعلاقة مع الاتحاد الأوروبي بعد الخروج من الاتحاد في مارس المقبل.

وسعى السفير جونسون إلى تفسير تصريحات ترامب، وقال لاذاعة بي.بي.سي "هناك دائما اضطرابات في كل دولة ولكن ... اعتقد ان المملكة المتحدة تمضي كما تفعل دائما".

وأضاف "نحن على ثقة كبيرة في قدرة المملكة المتحدة على الغوص في موضوع بريكست هذا والمضي قدما".

وحول التظاهرات المرتقبة قال السفير إن ترامب يثمن حرية التعبير، مقللا من أهمية إطلاق منطاد عملاق يمثل ترامب في هيئة طفل يضع حفاضات ويبكي، سيتم رفعه قرب البرلمان البريطاني الجمعة.

والمبادرة التي تم تموليها في حملة تبرعات فردية، اطلق علينا عنوان "الطفل ترامب".

تسببت حدة نبرة ترامب واجندته "اميركا اولا" باستياء كبير على الصعيدين السياسي والاجتماعي في بريطانيا.

وتعرض في نوفمبر الماضي لانتقادات حادة بما في ذلك من ماي نفسها، بعد اعادة نشره مقاطع فيديو معادية للمسلمين نقلا عن المجموعة اليمينية المتطرفة "بريطانيا أولا".

كما أن انتقاده سياسات بريطانيا لمكافحة الإرهاب بعد سلسلة من الهجمات في 2017 لم يلق أصداء جيدة.

ودعا نواب المعارضة ماي إلى إلغاء زيارة الدولة التي دعت ترامب إلى القيام بها حين التقته في واشنطن بعد حفل تنصيبه في يناير 2017، مدعومين في دعوتهم هذه بعريضة الكترونية وقعها 1,9 مليون شخص.

وستسعى ماي إلى وضع التوترات الدبلوماسية جانبا، عندما تستقبل ترامب الخميس على مأدبة عشاء رسمية مع مسؤولي قطاع الاعمال في قصر بلنهايم، مسقط رأس رئيس الوزراء خلال الحرب العالمية الثانية ونستون تشرشل.

ومن المتوقع أن يمضي الليل في مقر السفير في "وينفيلد هاوس" في ريجنت بارك بلندن.

والجمعة تزور ماي وترامب موقعا دفاعيا ثم يتوجهان إلى مقر رئيسة الحكومة في مقاطعة تشيكرز لاجراء محادثات يليها مؤتمر صحافي.

تعميق العلاقات التجارية بين البلدين
تعميق العلاقات التجارية بين البلدين

وسيناقشان العلاقات مع روسيا وبريسكت والروابط التجارية، بحسب ما اعلنه المسؤولون في داونينغ ستريت، بعد فرض ترامب مؤخرا رسوما جمركية على الصلب والالمنيوم المستوردين من الاتحاد الأوروبي.

ويتوجه ترامب في وقت لاحق الجمعة إلى قصر ويندسور للقاء الملكة اليزابيث الثانية.

ثم يقصد اسكتلندا حيث يمضي مع زوجته ميلانيا عطلة نهاية الاسبوع. ووالدته الراحلة هي من اسكتلندا حيث يملك ملعبي غولف فاخرين.

ولن تكون رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجون، وهي من اشد منتقديه، في استقباله لدى وصوله، وسينوب عنها الوزير في الحكومة البريطانية لشؤون اسكتلندا ديفيد موندل.

وستخرج تظاهرات محدودة خلال جميع محطات زيارة ترامب، أبرزها تظاهرة كبيرة اطلق عليها "معا ضد ترامب" تنظمها مجموعات يسارية في لندن الجمعة.

وقال المجموعات "سننظم تظاهرة وطنية ضخمة ضد سياساته القائمة على التحيز ضد المرأة والعنصرية والحرب والكراهية وإنكار التغير المناخي".