ماي تحذر من خطر انقسام المجتمع

الأربعاء 2017/01/11
ماي: الحكومة يجب أن تعمل على تسريع بناء مجتمع أكثر تماسكا وقوة

لندن - دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي السياسيين إلى التعامل بشكل أفضل مع مشكلات عدم المساواة والهجرة والعولمة، وإلا فإنهم يخاطرون بفقدان السلطة لصالح “سياسة الانقسام”.

وبعد ستة أشهر من توليها منصبها إثر التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي، قالت ماي، الاثنين، إن الحكومة يجب أن تعمل على تسريع بناء مجتمع أكثر تماسكا وقوة.

وأكدت زعيمة حزب المحافظين خلال كلمة ألقتها في لندن “نعلم ماذا يحدث حين تفشل القوى السياسة الرئيسية، الناس يتبنون التطرف وسياسة الانقسام واليأس”.

وأضافت “إنهم يتوجهون إلى أولئك الذين يقدمون حلولا سهلة، الذين يدعون فهم مشكلات الناس، ويعرفون دائما ماذا ومن يقع عليه اللوم”. وتابعت “نرى تلك الأصوات المتطرفة تكتسب أهمية في بعض البلدان الأوروبية اليوم. تبرز أصوات من أقصى اليسار واليمين وسط شعور بأن وقتها قد حان”.

وقالت “لكنهم يقفون على أكتاف عامة السياسيين الذين سمحوا بالظلم والانقسام أن ينموا من خلال تجاهل المخاوف المشروعة للناس العاديين لفترة طويلة جدا”.

وتهيمن الاستعدادات لبريكست على مشاغل رئاسة الوزراء، في حين من المتوقع أن تبدأ مفاوضات الطلاق مع الاتحاد الأوروبي بحلول أواخر مارس.

وأشارت ماي إلى خطابها عند تولي منصبها، قائلة إن نتيجة التصويت على بريكست مردها أن الناس “شعروا بأنهم خارج الخطاب السياسي والاجتماعي في بريطانيا”.

ودعت إلى معالجة ركود الأجور والقلق حيال الهجرة وانعدام الأمن الوظيفي وتكاليف السكن. وقد وعدت رئيسة الوزراء بالعمل على خفض تكلفة السكن للحد من مخاوف الأصغر سنا، وباستراتيجية صناعية جديدة من شأنها المساعدة في توزيع الوظائف والثروة من لندن وجنوب شرق إنكلترا المزدهر إلى جميع أنحاء البلاد.

5