ماي تحذر من "ضرر" إجراء تصويت ثان على بريكست

حزب العمال البريطاني يضغط لتنفيذ تصويت ثانٍ على بريكست قبل احتفالات الميلاد، والحكومة تتمسك بالرفض.
الاثنين 2018/12/17
ماي تطلع نواب مجلس العموم البريطاني على مستجدات مباحثاتها مع القادة الأوروبيين

لندن ـ تعتزم رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الاثنين تحذير النواب البريطانيين من مغبة تأييد إجراء استفتاء ثان على قضية الخروج من الاتحاد الأوروبي، واعتبار أن ذلك سيصيب السياسة البريطانية بـ"ضرر لا يمكن إصلاحه".

ووفق مقتطفات من خطاب ستلقيه نشرها داونينغ ستريت، يتوقع أن تقول ماي لمجلس العموم "دعونا لا ننكث العهد مع الشعب البريطاني عبر محاولة اجراء استفتاء ثان".

وستضيف "تصويت ثان (...) سيتسبب بضرر لا يمكن إصلاحه لنزاهة سياساتنا"، مشيرة إلى أنه "سيتركنا على الأرجح عاجزين عن التقدم".

كما ستحذر من أن استفتاء ثانيا "سيزيد الانقسام في بلادنا في الوقت الذي يجب علينا فيه ان نعمل لتوحيدها".

ومن المقرر أن تطلع ماي مجلس العموم البريطاني على نتائج اجتماعها مع القادة الأوروبيين الأسبوع الماضي، عندما توجهت لبروكسل للسعي للحصول على امتيازات من أجل مساعدتها على إقناع النواب بقبول بالاتفاق.

وقالت ماي للصحفيين الجمعة الماضية إن التزامات القادة الأوروبيين ذات" وضع قانوني ولذلك يتعين الترحيب بها" ولكنها أضافت أنه هناك حاجة لمزيد من الامتيازات لتأمين الدعم المحلي للاتفاق.

وصوتت بريطانيا للخروج الاتحاد الأوروبي في استفتاء جرى عام 2016، ومن المقرر أن يحدث الانفصال في 29 مارس من العام المقبل، وتبذل ماي جهودا من أجل الحصول على موافقة البرلمان على اتفاق اجراءات الخروج الذي توصلت إليه مع الأوروبيين الشهر الماضي.

تيريزا ماي تبحث عن طوق نجاة
تيريزا ماي تبحث عن طوق نجاة

وتواجه ماي دعوات لإجراء استفتاء ثان من أجل الخروج من هذا المأزق، لكنها اعتبرت أن في هذا خيانة لنتيجة استفتاء عام 2016 وتقويضا لثقة البريطانيين في السياسة.

وقال نشطاء يدفعون من أجل إجراء استفتاء جديد إن تعليقات ماي الاثنين أظهرت أن الفكرة تؤخذ على محمل الجد.

وقالت مارغريت باكيت العضو في البرلمان عن حزب العمال المعارض "تصويت عام جديد سيكون مختلفا عن استفتاء عام 2016، لأننا نعرف الآن المزيد حول معنى بريكست".

وأضافت "أي جهد لفرض بريكست دون غالبية كبيرة ودون التحقق من الإجماع المستمر للشعب البريطاني، سيزيد فقط من الانقسامات".

ويؤيد العشرات من أعضاء البرلمان من جميع الأحزاب الرئيسية إجراء استفتاء ثان، وكذلك ايضا رئيسا الحكومة السابقين جون ميجور وطوني بلير.

وقد أجّلت ماي تصويتا حاسما للنواب على مسودة اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى الشهر المقبل، تاركة المشهد السياسي في حالة من الغموض.

وفيما لو لم يتمكن البرلمان من إقرار الاتفاق، فإن بريطانيا سوف تخرج بأية حال من الاتحاد الأوروبي، وهو احتمال يحذر الخبراء من أنه قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات تجارية خطيرة وأزمة مالية.

لكن وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، وهو أحد أبرز المنادين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال إن أي شخص يفكر في إجراء استفتاء ثان هو "مجنون".

وكتب الاثنين في مقالته الأسبوعية في صحيفة ديلي تلغراف "استفتاء ثان سيثير مشاعر فورية وعميقة بالخيانة لا يمكن ازالتها أبدا".

اقرأ أيضا: