ماي تريد وزراء "أقرب إلى صورة البلاد"

الاثنين 2018/01/08
ماي حريصة على التخلص من "الوجوه الباهتة"

لندن – أكدت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي الأحد في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” أنها ستجري تعديلا وزاريا، حيث أشار مراقبون إلى أن ماي تتجه نحو اختيار سيدات وبرلمانيين، من خلفيات غير تقليدية، في محاولة لبناء حكومة أقرب إلى صورة البلاد.

وقالت ماي إنها تعتزم مواصلة عملها “طالما أن الشعب يريدها” وتريد قيادة حزبها المحافظين في الانتخابات العامة المقبلة، المقرر أن تجرى عام 2022 .

وذكرت صحيفة “إندبندنت” أن وزيرة التعليم جوستين غرينينج قد تترك منصبها خلال التحوير الوزاري المرتقب الاثنين، ” فيما اعتبرت صحيفة “الديلي مايل” أن ماي حريصة على التخلص من “الوجوه الباهتة والمتقادمة” في حكومتها.

ويأتي التعديل في أعقاب استقالة داميان غرين، نائب ماي وحليفها، بعد اعترافه بأنه كذب بشأن اكتشاف مزعوم لصور إباحية على حاسوبه بمجلس العموم، خلال مداهمة نفذتها الشرطة.

وكانت وكالة بريس أسوسيشن البريطانية قد نقلت في وقت سابق عن مصادر في داوننج ستريت القول، إنه من المتوقع أن تقود استقالة غرين الشهر الماضي إلى تعديل وزاري أوسع، حيث من المقرر أن يشمل مغادرة وزراء حقائب متوسطة أو قليلة الأهمية لمناصبهم.

ومن المتوقع أن يظل أبرز أعضاء الحكومة في مناصبهم، ومن بينهم وزير الخزانة فيليب هاموند ووزير الخارجية بوريس جونسون ووزير الداخلية أمبر رود والوزير المسؤول عن ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ديفيد ديفيس.

وكان وزيرا الدفاع مايكل فالون والتنمية الدولية بريتي باتل قد استقالا من الحكومة في نوفمبر الماضي.

وكانت رئيسة الحكومة البريطانية قد قررت إقالة وزيرة التنمية الدولية بريتي باتيل، بسبب اتصالات خارجية مع إسرائيل لم تبلغ عنها الحكومة، فيما استقال وزير الدفاع مايكل فالون بسبب الكشف عن مزاعم تحرش جنسي خطيرة في البرلمان.

وفي رسالة استقالته قال فالون “ظهرت أعداد من المزاعم عن أعضاء البرلمان في الأيام الأخيرة، ومن بينها سلوكي في السابق”.

وأضاف “الكثير من هذه المزاعم كاذبة ولكنني أقر أنني في الماضي لم أرق إلى المعايير العالية التي نطلبها من القوات المسلحة التي أحظى بشرف تمثيلها”.

5