ماي تستنجد بأوروبا لعبور البريكست

السبت 2017/09/23
لا خروج كاملا ولا بقاء كاملا

فلورنسا (إيطاليا) - حثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة الاتحاد الأوروبي على مساعدتها في عبور البريكست ومنحها فترة انتقالية من سنتين بعد خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي تواصل خلالها دفع مستحقاتها في موازنة الاتحاد.

وقالت ماي في خطاب ألقته في فلورنسا بإيطاليا، وكان موضع ترقب شديد، إنه خلال هذه الفترة ستكون هناك استمرارية لقوانين الاتحاد الأوروبي حول حرية التنقل رغم أنه سيطلب من رعايا الاتحاد أن يسجلوا أسماءهم.

وأوضحت رئيسة الوزراء البريطانية أن التحضيرات اللازمة لبلادها لكي تتكيف مع علاقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست “تشير إلى فترة تطبيق تمتد على سنتين”.

وقالت إن العلاقات بين بروكسل ولندن ستبقى على حالها خلال الفترة الانتقالية التي تقترحها، وذلك بغية تأمين خروج “سلس ومنظم” للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأكدت أن بريطانيا ستحترم تعهداتها التي قطعتها خلال فترة عضويتها في الاتحاد الأوروبي بالنسبة للموازنة.

وقال متابعون للشأن البريطاني إن طلب ماي مهلة بسنتين دلالة على عجز لندن عن الوقوف على قدميها وحيدة بعد البريكست مما يتطلب منها طلب النجدة من الأوروبيين، لافتين إلى أن هذا الطلب مؤشر رسمي من الحكومة البريطانية على أنها قد تضطر لتقديم تنازلات كبيرة للأوروبيين للحصول على هذه الفترة الانتقالية.

وأشار المتابعون إلى أن مقترح الفترة الانتقالية مؤشر أيضا على احتمال تراجع السياسيين البريطانيين عن بريكست بمنطق “لا خروج كاملا ولا بقاء كاملا”، في ما يشبه النفي لجملة ماي الشهيرة “بريكست يعني بريكست”.

وكانت بريطانيا فاجأت العالم بتصويتها السنة الماضية في استفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي ومن المرتقب أن يتم ذلك في مارس 2019.

ويبدو أن ماي قدمت تنازلا أيضا بخصوص وضع رعايا الاتحاد الأوروبي المقيمين في بريطانيا بعد بريكست، والذي اعتبر قادة الاتحاد أنه يجب أن يخضع لقوانين محكمة العدل الأوروبية.

وقالت رئيسة الوزراء إنها تريد من المحاكم البريطانية “الأخذ في الاعتبار” قرارات محكمة العدل الأوروبية لدى إصدار أحكامها بشأن الرعايا الأوروبيين المقيمين في بريطانيا.

وكانت بروكسل تشدد على ضرورة تحقيق تقدم في هذا الملف الذي يطال مستقبل ثلاثة ملايين مواطن من الاتحاد الأوروبي يعيشون حاليا في بريطانيا بعدما وصل الطرفان إلى طريق مسدود بشأن دور محكمة العدل الأوروبية.

1