ما سر تأخر سحب السفير الكويتي من الدوحة

السبت 2014/03/08
وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رفض سحب السفير بانتظار عودة الأمير

الكويت - علمت “العرب” أن أربع شخصيات كبيرة من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر وصلت يوم أمس إلى الرياض عبر القاعدة الجوية وفي طائرة خاصة من الدوحة.

وحاولت “العرب” معرفة سبب زيارتهم لكن التكتم أحاط بالوصول الذي تم دون ضجيج أو بروتوكولات رسمية في الاستقبال.

وذكرت مصادر أن وزير الخارجية سعود الفيصل هو من استقبل المشائخ القطريين.

ورجحت المصادر أن يكون وصول هذه الشخصيات من أجل الوساطة بين مسؤولي الدوحة والرياض وتخفيف حدة التوتر خاصة أن إجراءات مقبلة قد تسهم في تدهور العلاقات ومن ضمنها إغلاق الحدود.

بالتوازي، وجهت وزارة الاعلام السعودية تعميما عاجلا للصحف المحلية بعدم الاساءة إلى قطر أو شعبها أو الأسرة الحاكمة فيها.

وقال مراقبون إن هذه الزيارة كانت مرتقبة خاصة بعد أن رفضت الدوحة مقابلة الخطوة الثلاثية بخطوة مماثلة وسحب سفرائها من الرياض وأبوظبي والمنامة.

واعتبر المراقبون أن قطر عملت على أن تبقي الباب مفتوحا أمام الوساطات، وهي تعلم خطورة قطع العلاقات أو إغلاق الحدود على مصالحها.

وفي سياق قريب، تخلت الكويت في آخر سويعات الإعلان عن سحب السفراء الخليجيين من الدوحة عن العمل بالاتفاق الذي تم بينها وبين السعودية والإمارات والبحرين، ولم تقدم على خطوة سحب سفيرها من قطر.

وعزت مصادر كويتية هذا التأخر إلى غياب أمير البلاد صباح الأحمد الصباح في رحلة علاجية وضغوط من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح الذي تربطه علاقات قوية بالدوحة.

وعلل وزير الخارجية قراره بانتظار عودة الأمير، معتبرا أن قرارا كهذا يحتاج إلى التشاور والاستناد إلى سلطة عليا في البلاد لاتخاذ خطوة بمنتهى الخطورة كهذه، لكن مصادر كويتية أشارت إلى أن أمير الكويت كان قد بارك القرار ووافق عليه.

ونفت المصادر القريبة من الأمير صباح الأحمد الصباح أن يكون الخليجيون قد ارتأوا وضع الكويت خارج عملية سحب السفراء حتى تلعب دورا في مصالحة منتظرة بين دول الخليج وقطر، أو أن يكون حصل اتفاق ما في هذا الاتجاه.

من جهة أخرى، أكد مصدر عماني لـ”العرب” أن مسقط لم تكن ضد قرار سحب السفراء من الدوحة، بل إنها أيدته خلال اجتماعات وزراء مجلس التعاون في الرياض، لكنها وبتفهم خليجي جنبت نفسها تنفيذه متوقعة أن تلعب هي دور الوسيط في حال فشل الوسيط الكويتي في تقريب وجهات النظر الخليجية في مناسبات سابقة.

وقال المصدر العماني إن الأجهزة الأمنية العمانية راقبت تدخلا قطريا في شؤونها الداخلية عبر دعم الدوحة ماليا وإعلاميا لمجموعات من الإخوان المسلمين في شمال عمان وأنه رغم التعهدات القطرية بالتوقف إلا أن الدوحة مولت وسهلت تحركات إخوانية داخل عمان كانت وراء الاحتجاجات التي واجهتها البلاد عام 2011.

وعبّر مراقبون كويتيون عن استيائهم من عدم سحب الكويت لسفيرها رغم أنها من الدول التي تعرضت لتدخل قطري مباشر عبر دعم الحركة المناوئة لحكم آل صباح وخاصة تمويل حركة حدس.

وأشار المراقبون إلى أن أحد أعضاء العائلة الحاكمة في الدوحة قام بتمويل أقطاب الإخوان في الكويت ماليا.

ولفت محللون إلى أن الكويت تراجعت عن دعم الخطوة الخليجية بسحب السفراء في محاولة لإرضاء مختلف الأطراف على أمل أن تحضر الدول الخمس الأخرى القمة العربية المقررة يومي 25 و26 من الشهر الجاري.

لكن المحللين توقعوا أن يزيد هذا الموقف من صعوبة حضور بعـــض الدول أعمال القمة، لأن قضية دعم قطر للإخوان وتدخلها في الشؤون الداخلية لجاراتها سيكونان قضيتين أساسيتين في القمة إذا اكتمل نصاب عقدها.

1