ما قصة حساب على تويتر يتنبأ بالمستقبل

الثلاثاء 2017/02/07
حساب خارق للطبيعة

لندن- يلقى حساب @BeyonceFan666 على تويتر الكثير من الاهتمام بعد “تنبئه” بأحداث عالمية باتت واقعا، آخرها إعلان الفنانة بيونسيه عن انتظارها لتوأم. وقبل أيام من الإعلان؛ غرّد الحساب قائلا “بيونسيه حامل. هي أخبرتني”. ولكن ما أثار مُستخدمي الإنترنت بشأن حساب @BeyonceFan666 كان قدرته الواضحة على التنبؤ بأحداث أُخرى أيضا، فمثلا كان الحساب دقيقا بشأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال في تغريدة بتاريخ 14 يونيو 2016 “للأسف. سيُنتخب دونالد ترامب رئيسا”، وفي تغريدة أُخرى بتاريخ 7 نوفمبر قال “سأخبركم جميعا أن تذهبوا وتصوّتوا لهيلاري كلينتون، ولكنه لا يهم، لأني أعرف بالفعل أن ترامب قد فاز”. وقال أيضا في 24 يوليو “أهلا من المُستقبل، فقط دعوني أُخبركم أن أميركا تتحطّم في الوقت الحالي وتحترق تحت قيادة ترامب”.

وتوقّع أيضا استفتاء بريكست، وصولا إلى النسبة التي فازت بها حملة التصويت لمغادرة الاتحاد الأوروبي. حيث نشر الحساب في 22 يونيو 2016 قائلا “هاها الاستفتاء آتِ. تحذير. نحن نغادر الاتحاد الأوروبي”، وقال أيضا “في الاستفتاء 52 بالمئة يصوّتون للمغادرة”. ووفق صحيفة الغارديان البريطانية، يبدو سهلا التنبؤ بأي المسارات التي يذهب فيها تصويت بريكست، أو من يفوز بالرئاسة، لأن هناك خيارين اثتين فقط قابلين للتحقيق.

أما التنبؤ بأخبار طفل بيونسيه، والنسبة المئوية لنتائج تصويت بريكست، أو ألبوم ليدي غاغا التالي فهو أكثر خداعا قليلا، ولكنه ليس مُستحيلا بالكامل، فأنت فقط في حاجة إلى نشر وحذف المزيد من التغريدات. ولكن؛ لماذا لم يتم الإيقاع بحساب @BeyonceFan666. تجيب الصحيفة “إذا نظرت إلى الردود على كل تغريدة، فستجد أنها قد أُرسِلت قبل وقت قريب جدا، في الحقيقة؛ ليس قبل فترة طويلة من إعلان بيونسيه عن انتظارها توأما.

ويُرجّح أن الحساب كان خاصا حتى فترة قريبة قبل أخبار طفل بيونسيه، ومن المُرجّح أن تغريدات بيونسيه قد بدأت في الانتشار الواسع أولا قبل أن يُلاحظ مُستخدمو تويتر باقي التغريدات. فتأتي تغريدة الحساب بتاريخ 22 يوليو 2016، قائلة “حسنا. بيونسيه ستعلن عن حملها في فبراير 2017”. فإما هذا حقيقي أو أن حساب @BeyonceFan666 خارق للطبيعة، ولكنه على الأرجح ليس كذلك، لأنه إن كان الأمر هكذا، فسيتوقع تفاصيل الإعلان عن تفاصيل توأم بيونسيه، وفق الغارديان.

19