ما من حل سياسي في اليمن

الأربعاء 2015/09/02

لم يكن الحوثيون مضطرين للجوء إلى الحل العسكري حين أقدموا على احتلال العاصمة اليمنية صنعاء، بدلا من الالتزام ببنود الاتفاق الذي وقعوه مع الأطراف اليمنية الأخرى من أجل المشاركة في مرحلة ما بعد خلع الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

لقد أقدموا على القيام بمغامرتهم في الوقت الذي كانت فيه الوقائع كلها تشير إلى انفراج في الأفق السياسي مصدره توافق محلي بين الأطراف التي كانت مختلفة في ما بينها على الطريقة التي تُدار بها البلاد في تلك المرحلة الحرجة.

لم يكن الآخرون يتوقعون أن ينقض الحوثي مبادئ اتفاق الشراكة، ويلجأ إلى لغة الرصاص، بعد أن أظهر في وقت سابق المرونة نفسها التي أظهرها الآخرون في الإعلاء من شأن لغة الحوار.

لقد فوجئ الجميع بالتمرد الحوثي من جهة خروجه على ما تعارف عليه اليمنيون من خيارات لحل مشكلاتهم. وبالأخص أنهم كانوا ينشدون الخروج من مرحلة الحاكم الفرد وفكرته عن التوريث، ليؤسسوا قاعدة لبناء دولة حديثة، تكون الشراكة الوطنية أساسها الراسخ، حيث لن يتم إقصاء أو تهميش أحد.

كان حق الحوثيين في الشراكة الوطنية مضمونا، فلماذا لجأوا إلى الحرب التي كانت خيارهم الوحيد في السنوات التي سعى اليمنيون إلى تجاوزها من خلال التخلص من رموزها وأساليبها في الحكم؟

أعتقد أن الحوثيين قرأوا خطأ الواقع المحلي، قبل أن يقعوا في خطأ قراءة الواقع الإقليمي. لقد أغواهم الاستقواء بإيران في الوقت الذي أساؤوا فيه فهم الأيادي الممدودة لهم مـن قبل إخوتهم اليمنيـين من أهل الحكم.

لقد ظنوا أنهم عن طريق القوة سيدفعون بالأطراف اليمنية الأخرى إلى الاستسلام لضعفها والخضوع لواقع سياسي جديد، تكون الغلبة فيه لهم.

أوهمتهم أطماعهم فصدقوا أن طهران ستكون أقرب إلى صنعاء من الرياض. جهل في الجغرافيا أدار ظهره للتاريخ، فكان إعلاؤهم من شأن اختلافهم الطائفي بمثابة خيانة للطريقة اليمنية التقليدية في التعامل مع المذاهب، وهي طريقة تستند إلى تغليب نقاط الاتفاق على نقاط الافتراق.

فجأة وجد اليمنيون أنفسهم يواجهون عدوا طائفيا، كان قد ركن حقوقه في المواطنة جانبا، وصار يسعى إلى فرض أجندة نظام ولاية الفقيه في طهران عليهم.

لم ينقل الحوثيون الحوار من السياسة إلى الحرب فحسب، بل إنهم نحوا أيضا الحوار الوطني جانبا ليحل محله الدفاع عن مصالح دولة أجنبية، صار مسؤولوها يتحدثون بصوت عال عن يدهم التي امتدت أخيرا إلى مضيق باب المندب.

في ظل كل هذه الوقائع النظرية التي جسدها الحوثيون على الأرض من خلال غزوهم لكامل التراب اليمني، بات من الصعب الحديث عن العودة إلى مائدة الحوار.

كانت الشرعية قد هزمت، فيما كان المتمردون يفرضون على المدن اليمنية ميثاقهم الذي ظنوا أنهم من خلاله سيحكمون اليمن عن طريق فتح الباب لتدخل إيراني، سيكون دائما بمثابة طوق نجاة جاهز.

لقد أغلق الحوثيون باب الحوار بسخريتهم عن إمكانية وجود طرف يمني يكون مؤهلا للحوار معهم وهم المنتصرون.

كانت هناك محاولات دولية وإقليمية لثني الحوثيين عن الغوص في مستنقع أوهامهم، كلها انتهت إلى الفشل. وكما أرى فإن أحدا لا يفكر اليوم بإنقاذ الحوثيين من النتائج المترتبة على إخفاق مغامرتهم عن طريق الدعوة من جديد لحوار سياسي.

لقد مضى زمن ذلك الحوار.

خسر الحوثيون فرصة تاريخية، كان من الممكن أن تنقذهم من وصولهم إلى الموقع الذي انتهوا إليه، بعد أن صارت هزيمتهم النهائية واقع حال، ولم يعد شغفهم الإيراني مؤثرا في ميزان القوى على الأرض.

لقد فرض الحوثيون الحرب على الشعب اليمني، وهو الخيار المر الذي سينتصر من خلاله الشعب اليمني عليهم.

كاتب عراقي

9