ما هي التغذية المناسبة لمرضى البواسير

المرض يسبب الكثير من المشاكل والآلام الصحية للشخص المصاب.
الثلاثاء 2021/04/20
الغذاء الصحي يحارب المرض

بون - اقترح مجموعة من الخبراء نظاما غذائيا لمرضى البواسير للتخفيف من متاعبهم الصحية.

وقالت الجمعية الألمانية للتغذية إنه يمكن لمرضى البواسير التخفيف من متاعبهم من خلال التغذية المناسبة؛ حيث ينبغي تناول الأغذية الغنية بالألياف الغذائية، التي تمتاز بقدرتها على تحفيز نشاط وحركة الأمعاء، ومن ثم تحارب الإمساك والحزق المسببين للبواسير.

وتتمثل المصادر الغذائية الغنية بالألياف الغذائية في الخضروات والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات. كما ينبغي الإكثار من شرب السوائل، كي لا يصير البراز صلبا ويتسبب في تفاقم المتاعب. ولهذا الغرض ينبغي شرب ما لا يقل عن لتر ونصف لتر من الماء يوميا.

ومن ناحية أخرى ينبغي على مرضى البواسير الابتعاد عن الأطعمة التي تتسبب في خمول الأمعاء، ومن ثم تفاقم المتاعب كاللحوم والدهون الحيوانية مثل النقانق والوجبات السريعة والأطعمة المحمرة والزبدة والقشدة والحلويات والمخبوزات المصنوعة من الدقيق الأبيض. ومن الأفضل أيضا الابتعاد عن الأطعمة الحريفة والأطعمة ذات البهارات القوية.

يُشار إلى أن البواسير هي أوعية دموية منتفخة في القناة الشرجية تتسبب في الشعور بألم مبرح أثناء التبرز وحكة في منطقة الشرج ونزيف.

وتظهر بسبب الضغط على بطانات الأوعية الدموية وخاصة من خلال الضغط الشديد أثناء الجلوس على قاعدة المرحاض.

يمكن لمرضى البواسير التخفيف من متاعبهم من خلال تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية

ويشير الأطباء إلى أنه عندما تكون البواسير في المرحلة الأولى، فإنه يتم علاجها عن طريق حقن كميات صغيرة من محلول كحولي في بطانات الأوعية الدموية المتضخمة قليلا، ويؤدي ذلك إلى تقلص البواسير، ويستعيد المستقيم عملية الإغلاق السليمة.

وغالبا ما تكون هناك حاجة إلى جلسات حقن تتراوح بين ثلاث وأربع مرات على مدار عدة أسابيع. وقد يكون من المفيد مع هذا العلاج استعمال بعض الكريمات وسدادات القناة الشرجية. وتعمل مثل هذه الوسائل على التخفيف من حدة الأعراض ولكنها لا تغير شيئا في حجم البواسير.

ويرجع أطباء المسالك البولية أسباب الإصابة بالبواسير إلى اتباع المريض لبعض العادات الخاطئة كالجلوس لفترات طويلة، بالإضافة إلى زيادة الوزن والإفراط في تناول البقوليات والأطعمة الجاهزة وقلة النشاط.

ويسبّب مرض البواسير الكثير من المشاكل والآلام الصحية للشخص المصاب، حيث يعاني دائما من الإمساك ويجد صعوبة بالغة في عملية الإخراج، وفي حال تجاهل المريض العلاج سيؤدي إلى حدوث نزيف دموي شديد.

وينصح الخبراء مريض البواسير بالابتعاد عن التدخين والخمول، نظرا لأن هذين الأمرين يعملان على إضعاف الأوردة والشرايين التي توجد في القناة الشرجية، وقد ينتج عنهما تمدّد وتضخّم في الشرايين والأوردة في آخر تلك المنطقة.

وكشفت دراسة سابقة صادرة عن معهد الأبحاث الصحية في التشيك أن الإهمال في علاج البواسير يؤدي إلى الإصابة بأمراض خطيرة، رغم أن علاج المرض في مراحله الأولى لا يتطلّب تدخّلا جراحيا، ولكن تجاهل المريض لعلاجه قد يؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان فتحة الشرج وأمراض القولون والمستقيم.

وأضافت الدراسة أن البواسير لا تصيب بالسرطان مباشرة، ولكن المرض يحدث نتيجة المضاعفات التي ينتج عنها نمو وتكاثر فايروسات تسبّب الإصابة بسرطان القولون أو سرطان فتحة الشرج.

17