ما وراء "سرية" الإسلام السياسي

الاثنين 2013/12/30
المرشد العام أحد تجليات سرية ا لجماعة: حاكم حقيقي بعيد عن الأضواء

تيارات الإسلام السياسي وخاصة جماعة الإخوان المسلمين (الرائدة بين هذه التيارات تاريخا وتنظيما) تتوفر على جملة من الخاصيات التي تميزها عن غيرها من التيارات السياسية الأخرى. السمع والطاعة والثقة في القيادة، وتقديم الجماعة على الوطن، وكيفية النظر إلى الآخر المختلف، واعتبار كل من يخالف الجماعة “كافرا” أو “مرتدا” هي كلها سمات حاضرة لدى أغلب هذه التيارات.

هناك ميزة أساسية تميز معظم حركات الإسلام السياسي بشكل عام، وهي “السريّة”؛ بمعنى أنهم لا يعملون ضمن مجال الحقل السياسي بأجندة سياسية مفتوحة أو واضحة، خلافاً لما هو عليه الحال عند أي حزب سياسي أو مدني آخر. هذا الأمر كما أنه ينطبق على “طبيعة” علاقة هذه الحركات مع الأنظمة السياسية العربية- الخصوم “الشكليين” لهم- فإنه ينطبق كذلك على طبيعة علاقتهم بالدول الغربية.


صدام مع الواقع


الإخوان المسلمون، وهم “الجدّ الأكبر” لكل الحركات الإسلامية، يحتلون مكان الصدارة في ذلك. ما هو سبب السرية؟ هل يعود لمسألة فقدان الشرعية التي لم تُكسبها معظم الأنظمة الجمهورية العربية لهذا التنظيم، حتى دعاهم الحال ليعملوا من داخل غرف مغلقة؟ بعض الخبراء يرى هذا. لكنّ قراءة دقيقة لهيكلية الإسلام السياسي التنظيماتي وأبنيته الإيديولوجية من الداخل، تبرهن خلاف ما يراه أولئك.

لنتوقع دائماً أنه ما دام الإسلام السياسي يقف على الضفة الأخرى من التاريخ، يعمل ضد التاريخ، ما دام انهزاميا، لنتوقع إذن خطابات سرية، مشوهة، غير واضحة معرفياً

السرية وعدم وضوح الرؤية السياسية لأيديولوجيا الإخوان، سببهما الرئيسي هو ما يمكن أن نطلق عليه: “أزمة عقل الإسلام السياسي”. وهي أزمة ذات بعدين: البعد الأول، “نقدي- تاريخي”، لا يتجلى باصطدام الإسلام السياسي الدائم مع المفرزات والاستحقاقات التاريخية المعاصرة فحسب، بل بعدم قدرته على استيعاب مفردات العمل السياسي وارتهاناتها الواقعية، بحيث لا تُفهم هذه المفردات بحدود هذه الارتهانات، وإنما بحدود العقل الدوغمائي الأصولي الذي يقف خلف إنتاج الخطاب.


خطاب الغموض


إنه اصطدام بين جدارين: “جدار ماضوي” تسيطر عليه ارتهانات بارادايغمية عميقة هي المسؤولة عن احتكام الإسلام السياسي لشروط المثال والعدم؛ و”جدار تاريخي”، بكل ما تعنيه لفظة تاريخي من معنى، يقف على النقيض من الأول، وينتج مفرداته ومقولاته وفقاً لاستحقاقات التاريخ المادية.

هناك اصطدام دائم وعميق بين هذين الجدارين، وبالتالي هناك دائماً “هوة نقدية”، وهو الأمر الذي يؤدي بحركات الإسلام السياسي إلى الالتفاف والمداورة وإنتاج خطابات تتصف بالغموض غير الواضح؛ وهذا يعود بسبب ما يفرضه التاريخ من استحقاقات تقع خارج صلب أبنية الإسلام السياسي اللا تاريخية.

أما البعد الثاني، وهو متصل بالأول، فيتجلى في البعد الأيديولوجي المحتجز داخله عقل حركات الإسلام السياسي. إنه إسلام سياسي لا يفكر من خلال تحديات التاريخ، وإنما من خارج ما يفرضه التاريخ، إنه يفكر من داخل الأبنية الأيديولوجية التي تحرك ذهنيتهم الدينية (في غالب الأحيان هي أبنية ثيولوجية)؛ وهي أبنية مرتسمة مسبقاً وفق أنماط عقائدية تحيل إلى نظم معرفية وقواعد منهجية تقف على الضفة الأخرى مما يفرضه الفضاء العام (فضاء سياسي، مدني…الخ).


إسلام سياسي انهزامي


إنّ الخطاب الأيديولوجي للإسلام السياسي حيال هذه النقطة هو “إسلام سياسي انهزامي”. من هنا فإنّ دخول الإسلام السياسي الفضاء العام لا يعني على الإطلاق خروجه من زجاجته الأيديولوجية المنغلقة، ما دام لا يستجيب لما يفرضه الفضاء العام من شروط. هذا هو السبب الرئيسي في عدم قدرة الإسلام السياسي على استيعاب مفردات الحقل السياسي المتغيرة؛ وبالتالي لجوؤه الدائم إلى تقديم خطابات إيديولوجية مشوهة.

إنّ مثل ذلك الانهزام هو ما يؤدي دائماً بالإسلام السياسي إلى الغموض في اختيار المفردات، وبالتالي، إلى المداورة والتلاعب في مواجهة التحديات التي تُفرض عليهم، وبالتالي السير، أيديولوجياً وسلوكياً، في ملعب سري يكتنفه اللاوضوح والتقية، كما هو حال الإسلام السياسي الانهزامي في المثال الإيراني.

هذا هو أساس سرية أية أجندة سياسية يطرحها الإسلاميون. لنفكر في لفظة “المدنية” كيف تُستخدم في سياق أيديولوجية الإسلاميين حينما يدّعون زيفاً، أنهم ينادون بدولة مدنية.

أولاً، ليس هناك في العلم السياسي شيء يسمى دولة مدنية، على الأقل في السياق العربي. لا بد أن نعلم أنّ هذه اللفظة هي أساساً من اختراع الإسلاميين بغية تضليل الرأي العام.

اليوم من المرجح أن يعاود الإخوان المسلمون في مصر العمل داخل ما تفرضه شروط الـ «أندرغراوند». فالمهم إدراك أنّ السرية التي تعاود استمرارها اليوم تبقى على المستوى السطحي فقط، أي على مستوى السلوك الظاهري لهم

وثانياً، إنّ الإسلاميين لم يقدموا إلى الآن أي تفسير واضح ماذا تعنيه هذه اللفظة حينما يستخدمونها: كيف “دولة مدنية”، وبنفس الوقت لم تُحل مسائل حكم المرأة وولايتها؟ كيف “دولة مدنية” ولم تحل إلى هذه اللحظة المسائل المتعلقة بالأقليات الدينية والعرقية غير المنضوية في الإطار الإسلامي والإثني العربي؟ كيف “دولة مدنية” ولم تحل كذلك الإشكالات المتعلقة بفشل مسيرة الإصلاح الديني (وهم الإسلاميون أنفسهم أحد أهم نتائج ذلك الفشل)؟…الخ.


العودة إلى الأقبية


اليوم من المرجح أن يعاود الإخوان المسلمون في مصر العمل داخل ما تفرضه شروط الـ “أندرغراوند”. فالمهم إدراك أنّ السرية التي تعاود استمرارها اليوم تبقى على المستوى السطحي فقط، أي على مستوى السلوك الظاهري لهم. لكن يبقى إشكال السرية، إشكالاً عميقاً يتصل بعمق خطاب الإسلام السياسي من الداخل في عدم قدرته للاستجابة للتحديات والاستحقاقات التاريخية.

لنتوقع دائماً أنه ما دام الإسلام السياسي يقف على الضفة الأخرى من التاريخ، يعمل ضد التاريخ، ما دام انهزاميا، لنتوقع إذن خطابات سرية، مشوهة، غير واضحة معرفياً…الخ. من هنا، فإنّ إشكال العلاقة بين الإسلام السياسي مع الأطراف الأخرى، وخاصة الغربية (ودائماً ما يسود العلاقة انعدم الثقة) هو إشكال يتصل بجوهر وباراديغم الإسلام السياسي نفسه. أي أنّ المشكلة أساساً وجوهراً تتعلق بالمثال الفكري المسؤول عن إنتاج خطاب الإسلام السياسي، المسؤول عن إنتاج انهزاميته.

13