مباحثات أردنية تركية لمحاربة الإرهاب

الثلاثاء 2014/12/09
الصفدي يؤكد على حرص الأردن على مكافحة الإرهاب في المنطقة

عمان - أجرى رئيسا برلماني الأردن وتركيا عاطف الطراونة وجميل جيجك، الإثنين، مباحثات رسمية مغلقة بالعاصمة الأردنية عمان، حول التنسيق الأمني المشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب.

وقال نائب رئيس مجلس النواب الأردني، أحمد الصفدي في مؤتمر صحفي مشترك مع جميل جيجك في مقر البرلمان إن “المباحثات أكدت أهمية تعميق التعاون الثنائي والاقتصادي بين البلدين والعمل على مكافحة كافة أشكال الإرهاب، وتطرقت للأعباء التي تتحملها الدول المجاورة لسوريا والعراق، جراء ما تواجهه من أوضاع أمنية صعبة”.

وأضاف أن الطرفين توافقا على أهمية استقرار الدول المجاورة لهما من النواحي الأمنية، والتأكيد على ضرورة الحل السياسي ومكافحة كافة أشكال الإرهاب.

وأشار الصفدي إلى أن المباحثات ثمنت التعاون الأمني المشترك بين البلدين في مواجهة الإرهاب، كما كان هناك تناغم وتوافق أردني تركي حيال القضية الفلسطينية.

وقال جيجك، في المؤتمر الصحفي ذاته، إن الأردن وتركيا تجمعهما روابط تاريخية وقيم مشتركة، وهما يواجهان ذات المشاكل والصعوبات، على حدّ تعبيره، جراء المآسي التي تشهدها المنطقة خاصة العراق وسوريا، وقد استقبلنا أعدادا كبيرة من اللاجئين حيث إن تركيا استقبلت نحو مليون و600 ألف لاجئ وعدد أكبر استقبله الأردن.

وأضاف أنّ حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة هي التي تزيد أعمال التطرّف والإرهاب، لذا جاءت الزيارة التي تضم وفدا من النواب الممثلين لكافة الأحزاب التركية في مجلس النواب، بهدف التنسيق مع الجانب الأردني، حيث جاءت قضية الإرهاب في مقدمة القضايا التي بحثها الجانبان.

واعتبر جيجك أن “تركيا عانت جرّاء الإرهاب وفقدت أرواحاً كثيرة، وأكدت منذ ثلاثين عاماً على ضرورة الوقوف والتنسيق لمحاربة الإرهاب، إلا أن تعاوناً دولياً كافياً لم يحدث ولم يكن على الشكل المطلوب”، مشيرا إلى أن تركيا تقف ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومسمياته وعلى كافة الدول الوقوف ضده، وإلا فإن الجهات التي لا تقف ضده هي الداعمة له. وأضاف جيجك “ندعم السياسات التي يقوم بها الأردن التي تعتبر من الدول الهامة في المنطقة، فالسياسات الحكيمة التي تستند إلى العقل السليم التي يقوم بها الملك عبدالله الثاني تعتبر بمثابة بصيص أمل للمنطقة”.

4