مباحثات أميركية روسية عن المجال الجوي السوري

السبت 2015/10/10
البنتاغون: واشنطن وموسكو على استعداد لمباحثات جديدة حول المجال الجوي السوري

واشنطن- اعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة ان روسيا والولايات المتحدة باتتا مستعدتين لاستئناف مباحثات حول امن المجال الجوي السوري حيث تنفذ الدولتان عمليات عسكرية منفصلة.

وعبر البنتاغون خلال الاسبوع الجاري عن قلقه بعدما تأخرت روسيا في الرد على مقترحات قدمت خلال محادثات اولية.

لكن المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك صرح الجمعة ان موسكو قدمت ردا. وقال ان "وزارة الدفاع (الاميركية) تلقت ردا رسميا من وزارة الدفاع الروسية بشان اقتراح لضمان أمن العمليات الجوية في سوريا".

واضاف ان "مسؤولي البنتاغون يدرسون الرد حاليا ويمكن ان تجري مفاوضات اعتبارا من نهاية الاسبوع الجاري".

وكان المسؤولون الاميركيون غاضبين بعدما ابلغهم الروس بشكل مبهم بتدخلهم العسكري قبل ساعة من بدئه.

وطرحت مشكلة تأمين المجال الجوي السوري مع دخول روسيا عسكريا النزاع في سوريا في 30 سبتمبر الماضي، بينما تقود الولايات المتحدة تحالفا ينفذ غارات في سوريا منذ سبتمبر 2014 على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية.

وغداة الضربات الروسية الاولى اجرى مسؤولون مدنيون وعسكريون اميركيون محادثات عبر الفيديو مع نظرائهم الروس "لخفض خطر التصادم"، العبارة التي يستخدمها الاميركيون.

وتتركز هذه المحادثات حول اجراءات لضمان سلامة الطيران بما في ذلك اللغة التي يفترض ان تستخدمها طواقم الطائرات.

واعلنت إدارة الرئيس باراك أوباما الجمعة أنها ستنهي برنامجها لتدريب المعارضين المعتدلين السوريين لتركز الآن على تزويد مجموعات منتقاة بعناية اسلحة ومعدات.

والبرنامج الذي بدأته مطلع العام الحالي بكلفة 500 مليون دولار كان يتضمن تدريب نحو خمسة الاف معارض سوري معتدل سنويا لقتال تنظيم الدولة الاسلامية لكن الفشل كان ذريعا بحيث انه لم يسمح سوى بتدريب عشرات المقاتلين.

1