مباحثات سعودية فرنسية لتعزيز مكافحة الإرهاب

الجمعة 2016/03/04
تطور العلاقات السعودية الفرنسية لترسيخ للأمن والسلام في المنطقة والعالم

باريس ـ التقى الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في باريس الخميس وزير الدفاع الفرنسي جون أف لودريان، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وفقاً للوكالة، تناول الوزيران في اللقاء، عددًا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومن المقرر ان يلتقي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، الجمعة، الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، حيث تـتصدر مواضيع مكافحة الإرهاب والتعاون الأمني بين السعودية وفرنسا جدول المباحثات.

ووصل الأمير محمد بن نايف، إلى فرنسا الخميس في زيارة رسمية، يلتقي خلالها عددًا من المسؤولين الفرنسيين، قادمًا من تونس، بعد أن رأس وفد بلاده المشارك في الاجتماع الـ 33 لوزراء الداخلية العرب، الذي اُختتم الأربعاء.

ووصف وزير الخارجية السعودي، عادل بن أحمد الجبير، زيارة ولي العهد، إلى فرنسا، بأنها "مهمة جدًا للعلاقات بين البلدين".

وقال في تصريح لقناة الإخبارية السعودية (رسمية)، إنه يتوقع أن تبحث الزيارة عدة أمور إضافة إلى العلاقات الثنائية سواءً الموضوع السوري أو العراقي أو اليمني، وتدخلات إيران في شؤون المنطقة، إلى جانب ملف مكافحة الإرهاب وتمويله.

ويرتكز التعاون الأمني والعسكري بين السعودية وفرنسا، على الاتصالات الوثيقة بين البلدين في مجالات التدريب والتسليح لتعزيز الأمن الداخلي للمملكة.

كما تعتبر فرنسا، المستثمر الثالث في المملكة، وتصل قيمة أسهم الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 15.3 مليار دولار أمريكي، في حين بلغت قيمة الاستثمار السعودي في فرنسا 900 مليون يورو، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ويعادل الاستثمار المباشر السعودي في فرنسا 3% من قيمة الاستثمار المباشر الأجنبي السعودي في العالم، و30% من الاستثمار المباشر الأجنبي لدول مجلس التعاون في فرنسا.

1