مبادرة ألمانية لإنعاش السياحة الثقافية في الأقصر

الأربعاء 2016/04/06
تحسين صورة مصر

الأقصر – أطلق سياح ألمان مقيمون بمدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، مبادرة تحت عنوان “ألمان يحبون الأقصر” بهدف تحسين الصورة الذهنية عن مصر بوجه عام ومدينة الأقصر بوجه خاص في الإعلام الألماني والأوروبي.

وتهدف المبادرة إلى جذب المزيد من السياح للتخفيف من الأزمة التي يعيشها قطاع السياحة الثقافية في الأقصر، وغيرها من المدن المصرية.

وعقد المشاركون في المبادرة اجتماعا تأسيسيا لتدشين المبادرة، وتحديد موعد لانطلاق أولى الفعاليات التي ستخصص لدعوة السياح الألمان لزيارة الأقصر والاستمتاع بمعالمها الأثرية.

وقالت السائحة الألمانية أركا أمرين، المقيمة منذ 6 أعوام قرب معابد الكرنك الفرعونية الشهيرة، إنها تشعر بالراحة والطمأنينة في الأقصر، ومن هذا المنطلق اقترحت على أصدقائي الألمان المقيمين بصفة دائمة بالأقصر وعددهم يتجاوز 33 شخصا تدشين مبادرة لدعم وتنشيط السياحة.

وأضافت أن المشاركين في المبادرة يسعون إلى المساهمة في تحسين صورة مصر بشكل عام وخاصة الأقصر في أوروبا وألمانيا تحديدا.

وذكرت أمرين المتزوجة من مصري منذ 5 أعوام، أنه خلال هذا الشهر سيتم تنظيم أول حدث في معبد الكرنك حيث يتم توجيه رسائل باللغة الألمانية للسياح الألمان لزيارة الأقصر.

وأشارت إلى أن السياحة الألمانية تعتبر الرئة الحقيقية للقطاع السياحي في مصر، وانخفاضها خلال الفترة الأخيرة أثر كثيرا على أوضاع العاملين المصريين في قطاع السياحة.

وقالت جادا بين وهي ألمانية مقيمة في الأقصر أيضا إن “الفكرة لاقت ترحيبا كبيرا من قبل السياح الألمان المقيمين في مدينة الأقصر، وخاصة أننا نجتمع بشكل أسبوعي في أحد المقاهي ويشغلنا كثيرا القطاع السياحي الذي تأثر كثيرا من الأحداث السياسية”.

وأضافت أن المشاركين في المبادرة وجهوا الدعوة لوسائل إعلام ألمانية لحضور الفعاليات المقبلة، كما سيتم استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في إيصال هذه المبادرة لكل الأصدقاء في ألمانيا لكي يزوروا الأقصر ويستمتعوا بآثارها وجمال طبيعتها.

ويعاني القطاع السياحي في مصر من تراجع حاد في عدد السياح جراء سقوط طائرة الركاب الروسية في نهاية أكتوبر الماضي، والتي أدت إلى إيقاف الرحلات السياحية من روسيا وبريطانيا وعدد من الدول الأخرى.

ويشكل قطاع السياحة أحد الـروافد الأساسية لإيرادات مصـر مـن العملـة الصعبـة، كما أنه يوفر عددا كبيـرا من فرص العمل، ويمثل انتعاشه أو تدهوره مؤشرا أساسيا على واقع النشاط الاقتصادي في مصر.

11