مبادرة دولية لحل أزمة وسائل الإعلام المستقلة

وسط مساعي عالمية لمكافحة جائحة كوفيد – 19، قرع جرس الإنذار بشأن إغلاق وسائل الإعلام المستقلة.
الجمعة 2020/11/27
الأزمة تطال المؤسسات الإعلامية المستقلة في كل أنحاء العالم

باريس -  أطلقت اليونسكو والرابطة العالمية للصحف وناشري الإعلام الإخباري مبادرة مشتركة للتصدي لحالة الطوارئ العالمية الوشيكة التي ستواجهها الصحافة المستقلة والمؤسسات الإعلامية.

وأعربت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، عن قلقها الكبير حيال تأثير الجائحة في الاقتصاد المحلي، الذي يهدد استمرارية عمل وسائل الإعلام الإخبارية المحلية.

وذكر البيان المشترك للمنظمتين أنّه “في الوقت الذي يستمر فيه العالم بمكافحة جائحة كوفيد – 19 وأثرها، يعتبر القضاء على الصحافة في العديد من مناطق العالم تهديدا متناميا”.

ويقرع الخبراء جرس الإنذار بشأن إغلاق يطال مجمل وسائل الإعلام المستقلة التي تأثرت اقتصاديا إلى درجة كبيرة بأزمة كوفيد – 19.

وستعمل المنظمتان معا على دراسة حجم الأزمة والتشاور مع الأطراف المعنية من أجل إيجاد حلول، وتبادل الخبرات في ما بين وسائل الإعلام، وإصدار توصيات في مجال السياسة العامة بشأن الخطوات التي من شأنها دعم استمرارية وسائل الإعلام الإخبارية.

وقال رئيس الرابطة العالمية للصحف ولناشري الإعلام الإخباري، فيرناندو دي يارزا “تلتزم اليونسكو والرابطة، من خلال هذه المبادرة، بالتشديد على المعايير الديمقراطية الأساسية في عمل المجتمع”.

وتتوقع اليونسكو أن تفضي الجهود المبذولة من أجل إيجاد حلول للأزمة التي تواجه وسائل الإعلام المستقلة، إلى تحقيق ثلاث نتائج رئيسية، حيث سيزداد وعي الحكومات والمانحين والشركات بأهمية دعم وسائل الإعلام المستقلة وبمجموعة الخيارات التي تحقق هذا الدعم.

وستشارك وسائل الإعلام المستقلة قدرا أكبر من المعارف بشأن أفضل الممارسات التي تحقق استمرارية وسائل الإعلام وتجعلها قادرة على الصمود، كما أنّها تجدد نماذجها التجارية بطريقة مبتكرة كما تجدد أنشطتها الترويجية بما يتوافق مع ذلك.

والنتيجة الثالثة أن الدول الأعضاء في اليونسكو ستفكر في تحقيق استمرارية وسائل الإعلام على الصعيد العالمي، بطريقة مؤثرة في المعايير من خلال التوعية بالأزمة وبالحاجة إلى اتخاذ تدابير تصحيحية.

وتحصل مبادرة اليونسكو على الدعم المالي من البرنامج الدولي لتنمية الاتصال التابع للمنظمة والبرنامج المتعدد الجهات المانحة المكرس لحرية التعبير وسلامة الصحافيين الذي يموّل الاتجاهات العالمية على صعيد حرية التعبير وتطوير وسائل الإعلام.

 
18