مبادرة لصناعة القادة الجدد تعيد أوباما للحياة السياسية

الخميس 2017/04/27
أوباما يهدد عرش ترامب في شيكاغو

شيكاغو (الولايات المتحدة) - في أول ظهور له بعد قرابة ثلاثة أشهر من مغادرته البيت الأبيض، عاد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إلى الأضواء مجددا الاثنين الماضي، حاملا مبادرة لصناعة قادة جدد في بلاده.

والتقى أوباما مع قيادات شابة في مدينة شيكاغو حيث روج لفكرته بالقرب من أحياء ساوث سايد، التي بدأ منها حملتيه الانتخابيتين اللتين أوصلتاه لولايتين رئاسيتين.

ويأمل الرئيس السابق، الذي أبدى تفاؤلا حيال المستقبل، أن يمضي المرحلة المقبلة من حياته في المساعدة على إعداد الجيل المقبل من القادة.

وقال في كلمة له أمام طلبة من المدارس الثانوية والكليات “الآن وبعد انتهاء رئاستي أقضي الكثير من الوقت في التفكير في أهم شيء يمكن أن أفعله لوظيفتي التالية”.

وأضاف “ما أنا مقتنع به هو أن أهم شيء أستطيع فعله هو المساعدة بأي طريقة ممكنة لإعداد الجيل التالي من القادة لحمل الراية ليحاولوا بطريقتهم تغيير العالم”.

ولم يظهر أوباما علنا ولم يجر أي مقابلة منذ خروجه من البيت الأبيض، لكنه بعث بتغريدات عدة مرات كما أصدر بعض التصريحات من خلال المتحدث باسمه للدفاع عن إنجازاته في الرعاية الصحية.

وتعتبر مسألة إشراك الشباب في الحياة العامة والمجتمع في صلب مهمة “مركز أوباما” الواقع في الجانب الجنوبي من شيكاغو حيث بدأ أوباما حياته المهنية كناشط اجتماعي.

وشعر رام إيمانويل رئيس بلدية شيكاغو الذي شغل منصب كبير موظفي البيت الأبيض أثناء ولاية أوباما بالفخر، لأن رب عمله السابق اختار شيكاغو ليلقي بها آخر خطاب له كرئيس وأول خطاب بعد تركه الرئاسة.

وأبدى إيمانويل إعجابه بأوباما قائلا “أعتقد أن هذا يعكس التزامه الوجداني وكذلك الفكري تجاه المدينة وأنه يراها كموطنه”.

وفي العام الماضي، قدمت بلدية شيكاغو طلبا للحصول على حصة من إرث أوباما الذي نشأ في هاواي، ونجحت في التغلب على هاواي ونيويورك، لتكون موقع مكتبته الرئاسية.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس السابق، الذي سينهي عامه الـ56 في أغسطس المقبل، كلمة مقابل أجر خلال زيارة إلى إيطاليا في مايو المقبل.

12