مبادلة للبترول تبدأ إنتاج النفط من ثاني حقولها البحرية في تايلاند

الأربعاء 2014/11/12
مبادلة تنتج 400 ألف برميل يوميا في 12 بلدا في أنحاء العالم

أبوظبي – أكدت شركة مبادلة للبترول أنها ستضاعف إنتاجها النفطي في تايلاند عند اكتمال تطوير حقل بحري ثالث، وتزامن ذلك مع إعلان شركة الحصن للغاز أنها تستعد لإنتاج مليار قدم مكعب من الغاز الحامض يوميا من حقول الإمارات البحرية.

قالت شركة مبادلة للبترول الإماراتية أمس إنها بدأت الإنتاج من ثاني حقولها النفطية البحرية في تايلاند والذي تديره مع شركاء.

وتوقعت الشركة، وهي إحدى وحدات مبادلة للتنمية، ذراع الاستثمار في حكومة أبوظبي، أن يصل الإنتاج إلى مستوى الذروة عند نحو 15 ألف برميل يوميا من الخام مع استكمال حفر الآبار في حقل مانورا النفطي، لكنها لم تحدد إطارا زمنيا.

وتدير مبادلة للبترول حقل مانورا النفطي في شمال خليج تايلاند بمشاركة تاب إنرجي التايلاندية ونورذرن غلف بتروليوم.

وقالت الشركة إنها تعتزم حفر ما يصل إلى عشرة آبار لإنتاج النفط وخمسة آبار حقن في الحقل النفطي، الذي تبلغ الاستثمارات فيه نحو 300 مليون دولار.

وتدير مبادلة للبترول أيضا حقل الياسمين النفطي الذي أنتج ما يزيد عن 50 مليون برميل من الخام حتى الآن.

أدما العاملة تستثمر 3 مليارات لتطور حقل نصر البحري
أبوظبي – وقّعت شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة) أمس ثلاثة عقود كبرى مع شركات الإنشاءات البترولية الوطنية الإماراتية وهيونداي الكورية للصناعات الثقيلة وتكنيب الفرنسية لتطوير حقل نصر بقيمة 3.05 مليار دولار.

كما وقّعت الشركة عقدا رابعا لتنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاءات الخاصة بمشروع إمداد غاز إضافي للمناطق البرية وضمان مرونة العمليات في مجمع منشآت أم الشيف مع شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بقيمة 494 مليون دولار.

ويأتي تطوير حقل نصر ضمن خطط شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” لرفع الطاقة الإنتاجية لشركة أدما العاملة من النفط الخام بإضافة 270 ألف برميل من الحقول الجديدة وهي سطح الرزبوط وأم اللولو ونصر، إلى الإنتاج الكلي لأدما العاملة.

وجرى توقيع العقود في جناح أدنوك المشارك في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2014) المنعقد حاليا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويقع حقل نصر البحري على بعد 131 كيلومترا شمال غرب مدينة أبوظبي وتطوره شركة أدما العاملة على مرحلتين.

وقد تم منح عقد تنفيذ الحزمة الأولى في يوليو 2011 ويقترب العمل في بناء برجي فوهات آبار وبرج متعدد الأغراض من الانتهاء.

وتتعلق العقود التي تم توقيعها أمس بالمرحلة الثانية والأخيرة، ومن المنتظر أن ينتج حقل نصر عند الانتهاء منها نحو 65 ألف برميل من النفط الخام يوميا ويتوقع البدء في التشغيل التجريبي بنهاية عام 2018 ثم التدشين النهائي في النصف الثاني من العام 2019.

ويعتبر ” حقل نصر ” الحقل الثالث إلى جانب حقلي ” سطح الرزبوط وأم اللولو ” التي تطورها شركة أدما العاملة ضمن استراتيجيتها لزيادة إنتاجها.

وتعتبر هذه الاستراتيجية جزءا لا يتجزأ من أهداف حكومة أبوظبي بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات ومتابعة الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لزيادة الطاقة الإنتاجية لإمارة أبوظبي ويتم تنفيذ هذه المشاريع بإشراف المجلس الأعلى للبترول.

كما تقوم الشركة بتطوير حقل نونغ ياو النفطي حيث من المتوقع أن يبدأ الإنتاج بحلول منتصف العام المقبل.

ويقع حقل مانورا البحري على بعد نحو 80 كيلومترا عن الشاطئ وعلى عمق 44 مترا من مياه البحر وقد تم تطويره مع تركيز أساسي على أهمية السلامة والمحافظة على البيئة البحرية. ومن المتوقع أن يتجاوز العمر التجاري للحقل 10 أعوام.

وقال بخيت الكثيري الرئيس التشغيلي في شركة مبادلة للبترول إن مشروع مانورا يعتمد على الخبرة التقنية الواسعة، التي ترسخت من خلال الخبرة المكتسبة على مر السنين والنجاح الكبير الذي حققته الشركة في تشغيل حقل الياسمين. وأضاف أن إنتاج الشركة في تايلاند سيتضاعف عند إكمال تطوير حقل نونغ ياو في منتصف العام المقبل، ليضاف إلى حقلي الياسمين ومانورا.

وتقدر الاحتياطيات المثبتة والمحتملة المتوفرة في الخزان الرئيسي لحقل “مانورا” والقابلة للاستخراج عبر النضوب الطبيعي بإجمالي 20 مليون برميل.

وتمتلك مبادلة للبترول حصة تبلغ 60 بالمئة في حقل مانورا في حين تبلغ حصة تاب إنرجي تايلاند المحدودة 30 بالمئة، وتمتلك شركة نورذرن غلف بتروليوم المحدودة الحصة المتبقية البالغة 10 بالمئة.

وتدير مبادلة للبترول أصولا وعمليات في 12 دولة، تتركز بشكل أساسي في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط وجنوب شرق آسيا. وتصل الطاقة الإنتاجية لمشاريع الشركة حاليا ما يعادل نحو 400 ألف برميل يوميا.

في هذه الأثناء أعلنت شركة الحصن للغاز الإماراتية أنها أنجزت 98 بالمئة من مشروعها لإنتاج الغاز الحامض بمعدل مليار قدم مكعب يوميا. وأكدت أن افتتاح وتشغيل المصنع سيتم رسميا قبل نهاية العام الجاري.

وكشف سيف أحمد الغفلي الرئيس التنفيذي للشركة أنها تجري دراسات لرفع الطاقة الإنتاجية للمصنع بنسبة 50 بالمئة وأنها سترفع نتائج الدراسات إلى شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك لاتخاذ القرار النهائي.

وأكد الغفلي أن المشروع سينتج نحو 10 بالمئة من إنتاج أبوظبي الإجمالي من الغاز ويسهم في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة بسبب النمو السكاني والاقتصادي في الإمارات.

11