مبعوث أممي جديد في ليبيا للدفع بالحوار بين الفرقاء

الثلاثاء 2015/11/17
الحوار الليبي استنفد دبلوماسية ليون وينتظر كوبلر

نيويورك - قال المكتب الصحفي للأمم المتحدة إن الدبلوماسي الألماني المخضرم مارتن كوبلر سيتولى المسؤولية من الاسباني برناردينو ليون كمبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الثلاثاء.

وقال المكتب في بيان صدر الاثنين "يأتي انتقال القيادة في وقت عصيب في ليبيا." وأضاف البيان "يلتزم السيد كوبلر بضمان استمرار تيسير الأمم المتحدة لعملية الحوار الليبي والبناء على ما حققته الأطراف الليبية حتى الآن."

وتولى كوبلر المسؤول المخضرم بالأمم المتحدة مناصب رفيعة في العراق وجمهورية الكونجو الديمقراطية ويحل محل ليون في وقت صعب لمهمة الأمم المتحدة. وسعى ليون جاهدا لفترة طويلة لاتفاق الفصائل المتنافسة في ليبيا على الوحدة لكنه لم ينجح.

وتعرض ليون لسلسلة من الموافق المحرجة في الآونة الأخيرة. كان أولها عندما دافع عن قراره في مطلع نوفمبر قبول وظيفة براتب كبير للاشراف على أكاديمية دبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة ونفى وجود تضارب في المصالح.

ومن المتوقع أن يشمل موقع ليون الجديد تدريب مبعوثين في واحدة من أكثر الدول العربية انخراطا في الأزمة الليبية.

وبعدها قال ليون الأسبوع الماضي إنه يريد "توضيحا كاملا" لتقرير صحيفة نقل رسائل بريد إلكتروني تشير إلى أن الإمارات تشحن أسلحة إلى فصائل ليبية في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلاد.

وانزلقت ليبيا إلى الاقتتال بين فصائل متناحرة بعد اربع سنوات من سقوط معمر القذافي. وتتنافس حكومتان بدعم من فصائل مسلحة للسيطرة على البلاد وخلقت الفوضى ملاذا للمتشددين الإسلاميين.

1