متابعو "أميرة الحديد" يعايشون يومياتها

الثلاثاء 2017/02/21
ماريانا ناوموفا خلال جولتها في سوريا

دمشق- تنقل المراهقة الروسية ماريانا ناوموفا، بطلة العالم للناشئين في رفع الأثقال، جولتها في سوريا عبر صفحتها على موقع فكونتاكت Vkontakte لمتابعيها البالغ عددهم 85 ألفا. وموقع فكونتاكت هو النسخة الروسية من فيسبوك. ويطلق على ناوموفا (17 عاما)، لقب “أميرة الحديد”، منذ أن بدأت في رفع الأثقال في سن العاشرة. وتُعلّق الفتاة على الأحداث العالمية عبر الشبكات الاجتماعية، وفق موقع فوكاتيف.

وبحسب صفحتها بموقع فكونتاكت؛ فقد استقلّت الطائرة إلى بيروت قبل أن تسافر إلى الحدود السورية بمساعدة صديق، ثم مرت عبر البلد المشتعل بفعل الحرب، ونشرت صورة معلقة “في سيارة جيب عسكرية بصحبة عدد من مقاتلي حزب الله”. وفي رحلتها إلى مدينة حلب شمال سوريا، علقت “حلب من دون ماء، من دون ضوء أو دفء، ولكن الشيء الأساسي هو أنها من دون إرهابيين! أرى براميل المياه، مولّدات الكهرباء، والنظافة في الشوارع”.

كما نشرت “أميرة الحديد” منشورا افتخرت فيه بـ”الرشاشات السوفييتية القديمة التي ساعدت على ردع الإرهابيين”. ولم تكن هذه أول مرّة تشارك خلالها ناوموفا في السياسة العالمية. ففي عام 2015؛ وعقب تسجيل الرقم القياسي العالمي في رفع الأثقال، قامت ناوموفا بجولة في شرق أوكرانيا الخاضع لسيطرة المتمردين آنذاك، فيما وصفتها بأنها مهمة سلام.

كما زارت أيضا كوريا الشمالية، التي قالت عنها في لقاء مع موقع “إن بي سي” الإخباري الأميركي إنها “لم تكن بقدر السوء الذي يقولونه، فلم يأخذ أحد هاتفي أو يجعلني آكل كلبا”. وقد زارت سوريا من قبل في سبتمبر من عام 2015، بناء على دعوة من زوجة الرئيس السوري، أسماء الأسد. وبعيد وصولها إلى دمشق، التقت ماريانا رئيس اللجنة الأولمبية السورية موفق جمعة وكتبت على تويتر “أنا في دمشق، سوريا، وكل شيء على ما يرام. المدينة واسعة، وفيها الكثير من الجنود والحواجز، تماما كمنطقة الدونباس (في شرق أوكرانيا). لكن الناس يعيشون هنا ويؤمنون بالنصر”.

وأعلنت ناوموفا، حينها عن استعداها لإهداء الميدالية الخامسة، في حال حصلت عليها، للرئيس السوري بشار الأسد. وأكدت ميرنوفا، وهي عضو في الصندوق ومخرجة تلفزيونية ومصورة، أنها ستقوم بنشر الحقيقة من خلال الأفلام الوثائقية ذات الجودة العالية لإرسالها وبثها على قناة روسيا-24، وطالبت الجانب السوري بتقديم المساعدة لها لإنتاج الوثائقيات عن سوريا.

19