متاجر تتيح لزبائنها تصميم حقائبهم اليدوية

الخميس 2017/12/14
إطلاق العنان لإبداعات الزبائن

لندن – خصّص مبنى سلفريدجز التجاري الضخم المتواجد بالعاصمة البريطانية لندن، قسما منه يتيح للزبائن إضفاء جزء من شخصيتهم الفردية على مقتنياتهم.

وتعود هذه الفكرة إلى متجر مون بيرس، وهو علامة تجارية أسترالية، حيث يقدم العاملون للزبائن جهاز آيباد ونماذج جلدية مختلفة، ويوفّرون لهم فرصة لتصميم حقيبتهم الجلدية بأنفسهم.

وبحسب موقع “بي بي سي” البريطاني، قالت لانا هوبكنز (33 عاما)، وهي مؤسّسة الشركة التي تدير متاجر مون بيرس “كنت أبحث هنا وهناك عن حقيبة اليد المثالية، ولم أتمكن من العثور عليها أبدا. وكنت أشعر بالإحباط تماما بسبب ذلك”.

وأضافت أنها بينما كانت تتجول في أحد مراكز التسوق بمدينة سيدني في عام 2014، رأت متجر بيلد-أ-بَير، الذي يتيح لزبائنه فرصة تجميع لعبهم المحببة من بعض المكوّنات المحددة سلفا.

ومع أن هوبكنز أكبر عمرا إلى حد ما من معدل أعمار الزبائن الذين يشترون تلك الألعاب، إلا أن صنع اللعبة المحببة لابن أخيها أعطاها شعورا عاطفيا أكثر جعلها تتعلق بتلك اللعبة. ومن هنا وجدت فكرة مون بيرس.

ومع تنامي أعداد الناس الذي تعوّدوا على امتلاك المواد بحسب رغبتهم، سواء كان ذلك من خلال تكوين قوائم أغانيهم المفضلة أو اختيار محتويات شطائرهم، فإن خبراء في هذا القطاع يقولون إن الطلب على الحقائب اليدوية المصمّمة شخصيا ازداد باطراد.

وقال فرانك زامبريلي، المؤسس المشارك لشركة 1 أتيلير لصناعة الحقائب اليدوية في نيويورك، “لم أرَ أبدا تحوّلا مثل هذا في تقاليد السوق. إنه يسبب لي صدمة”.

وتستخدم متاجر مون بيرس أداة تصوير تعتمد على تقنية الألعاب المجسّمة، حيث يستطيع الزبون اختيار الحجم وطبيعة الجلد ونوع القطع المعدنية الملحقة، ولون البطانة المستخدمة، أما صناعة الحقيبة فتستغرق ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

وبانطلاقها في أواخر العام الماضي، مكّنت شركة 1 أتيلير زبائنها من المزج بين اللون الخارجي للحقيبة، من ألوان مختارة بعناية موجودة على لوحة ألوان والأربطة والجيوب والألواح الجانبية من بين 10 تصاميم مختلفة للحقائب.

وقال كوشال تشوديوالا، مؤسس شركة توتيتيكا الهندية ومقرها في مومباي “ستندهش من تلك الأسعار الرخيصة للحقائب التي نصنعها حسب الطلب”.

وقد استطاعت شركة توتيتيكا، ربما بفضل أسعارها الرخيصة على ما يبدو أن تطلق العنان لإبداعات زبائنها. وفي حين تظل ما نسبته 70 بالمئة من سلع مون بيرس، المصنوعة حسب الطلب تأتي في صورة تعديلات محددة لحقيبة يد سوداء فإن زبائن توتيتيكا أكثر جرأة ومغامرة في طلباتهم.

وأضاف تشوديوالا أن العاملين في الشركة يشعرون أحيانا بالحاجة إلى كبح الأفكار الجامحة للزبائن.

وتابع “عندما باشرنا العمل، رأينا زبونا يختار تشكيلة تجعل الحقيبة تبدو وكأنها لمهرّج”. وعندما استفسر العاملون أكثر أصرّ الزبون على التصميم، مما جعل الشركة تسير قُدما وتصنع الحقيبة.

24