متاعب المفصل الاصطناعي تستلزم استشارة الطبيب فورا

أخصائيون يؤكدون أن الاحمرار والتورم على المفصل الاصطناعي يشير إلى الإصابة بعدوى لذلك يجب علاجها بواسطة المضادات الحيوية وقد يستلزم الأمر الخضوع للجراحة.
الجمعة 2019/07/19
المفصل الاصطناعي لا يستطيع حماية نفسه من البكتيريا

شتوتغارت (ألمانيا) – أوضح أخصائيو العظام أن متاعب المفصل الاصطناعي المستمرة كمفصل الركبة أو مفصل الورك تستلزم استشارة الطبيب فورا؛ حيث قد يشير الاحمرار والتورم إلى الإصابة بعدوى.

وأوضح البروفيسور رودولف آشيرل، رئيس الجمعية الألمانية لطب المفاصل الاصطناعية، أن الإصابة بعدوى قد ترجع لأسباب عدة، على سبيل المثال جرح صغير أثناء إجراء الأعمال المنزلية؛ حيث تتوغل البكتيريا داخل الجسم وتصل عبر الدم إلى المفصل الاصطناعي، الذي لا يستطيع حماية نفسه لكونه جسما غريبا غير حي.

وشدد آشيرل على ضرورة علاج العدوى على وجه السرعة خلال أول 3 أسابيع من ظهور الأعراض بواسطة المضادات الحيوية، وإلا فقد يستلزم الأمر الخضوع للجراحة.

ولتجنب هذه المخاطر، أكد البروفيسور الألماني على أهمية تعقيم الجروح الصغيرة جيدا ووضعها تحت الملاحظة لمراقبة عملية تماثلها للشفاء مع استشارة الطبيب فور ملاحظة أي ظواهر غريبة.

ويعد المفصل الاصطناعي الأمل الأخير في ‫بعض الحالات، كقيود الحركة والآلام المبرحة والتلفيات، ومع ذلك ‫لا يمثل المفصل الجديد حلا مستديما.

‫وقال الدكتور رامين نازيمي إن مفاصل الجسم، كالركبة والورك والكتف عُرضة للضرر لأسباب عدة، حيث تتآكل المفاصل بسبب التقدم في العمر وقلة‫ الحركة والبدانة والتحميل الخاطئ على سبيل المثال في الرياضات ‫التنافسية.

‫وأضاف جراح العظام الألماني أن كتلة الغضروف المحيطة بالمفصل تتآكل شيئا ‫فشيئا حتى يتصلب المفصل فيما يعرف طبيا بالتهاب المفصل التنكسي أو ‫الفُصال العظمي.

وكحلول أولية، يتم اللجوء إلى ممارسة الرياضات الصديقة للمفاصل، مثل ركوب ‫الدراجات الهوائية والسباحة من أجل تقوية المفصل المصاب، مع إنقاص الوزن ‫أيضا في حال المعاناة من البدانة.

ومن جانبها قالت اختصاصية العلاج الطبيعي الألمانية، أوته ميرتس، إن الفصال ‫العظمي نفسه غير قابل للشفاء، فالعلاج الطبيعي والرياضة يسهمان فقط في ‫إبطاء التآكل؛ حيث تتقوى العضلات المحيطة بالمفصل، وغالبا تقل ‫حدة الألم.

‫‫وإذا لم يسهم العلاج الطبيعي في تحسن الحالة في غضون ثلاثة إلى ستة ‫أشهر مع استمرار الشعور بالألم تصبح الجراحة هي الحل.

وبدوره أشار ‫جراح العظام الألماني نيلس لينين إلى أن المعاناة من العرج تستلزم اللجوء إلى الجراحة، وذلك للحيلولة دون حدوث أضرار بالعمود الفقري. ‫ويلعب الوقت الصحيح دورا مهما في نجاح عملية المفصل الاصطناعي، حيث إن ‫التركيب المتأخر للمفصل يتسبب في استمرار الشعور بالألم.

وأشارت ميرتس إلى أن هناك بعض المخاطر التي تهدد المفصل الاصطناعي، فعلى ‫سبيل المثال يتعرض مفصل الورك الجديد لخطر الانخلاع بسبب وضعية الجلوس “رجل على رجل”، ولهذا السبب يجب على المريض تجنب وضعية الجلوس هذه في ‫الأشهر الثلاثة الأولى بعد الجراحة.

ومع تراجع آلام الجرح، يمكن للمريض التحميل على المفصل شيئا فشيئا، وذلك ‫لبناء العضلات تدريجيا. وتختلف مدة فترة التكيف مع المفصل الاصطناعي ‫الجديد من حالة إلى أخرى، لكنها تبلغ ستة أشهر في المتوسط.

‫وإذا تم كل شيء على ما يرام فسيكون بإمكان المريض استخدام المفصل مرة ‫أخرى بلا ألم، لكن ليس بالضرورة إلى الأبد؛ حيث قد تتسبب بعض العوامل في ‫تفكك المفصل الاصطناعي مثل طبيعة البنية العظمية والبدانة والتحميل ‫الزائد، مما يؤدي إلى الشعور بالألم وقيود في الحركة.

12