متحف "بومبيدو" يعرض للمغربي فريد بلكاهية

الاثنين 2013/10/21
أثر فني لفريد بلكاهية

باريس – اقتنى المتحف الوطني للفن الحديث المعروف بمتحف مركز بومبيدو بباريس، مؤخرا، عملا للفنان المغربي فريد بلكاهية يحمل عنوان «تكريما لغاستون باشلار» من المنتظر أن يتم عرضه في إطار معرض «الحداثة بصيغة الجمع» الذي سيفتتح في 23 أكتوبر الجاري بالمتحف.

وأعرب بلكاهية، في تعليقه على إدراج عمله ضمن أحد أبرز المتاحف في العالم، عن ارتياحه لاقتناء المتحف الوطني للفن الحديث لعمل أنجز تكريما للفيلسوف الفرنسي الكبير غاستون باشلار مشيرا إلى أنه من الأهمية بمكان أن تكون الضفة الجنوبية للمتوسط التي لها خصوصياتها الثقافية، ممثلة في متاحف من هذا الحجم.

من جهته، برر ميشيل غوتييه، محافظ المتحف الوطني للفن الحديث بباريس، عملية الاقتناء بكون فريد بلكاهية يعتبر من الفنانين التاريخيين للحداثة في المغرب، وبشكل أوسع في شمال أفريقيا، ولكون عمله يحمل دلالة تعددية يطمح معرض «حداثة بصيغة الجمع» إلى تثمينه. ودرس فريد بلكاهية، الذي ولد سنة 1934 بمراكش، بمدرسة الفنون الجميلة بباريس من 1955 إلى 1959، كما تلقى تكوينا ما بين 1959 و1962 في فن ديكور الخشبة بالمعهد المسرحي لبراغ، واستكمل تعلمه بأكاديمية بريرا بميلان. ولدى عودته إلى المغرب شغل بلكاهية، الذي يعتبر من أبرز الفنانين التشكيليين في أفريقيا والعالم العربي، منصب مدير مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء ما بين 1962 و1974.

16