متشددون باكستانيون يفجرون ثلاثة خطوط لنقل الغاز

الاثنين 2014/02/10
الحقوقيون يتهمون المتمردين البلوخستانيين وقوات الأمن الحكومية بقتل المدنيين

اسلام اباد - قال مسؤول في شركة للغاز مملوكة للدولة في باكستان اليوم الاثنين ان متمردين انفصاليين من اقليم بلوخستان الغني بالموارد الطبيعية فجروا ثلاثة خطوط لنقل الغاز مما ادى الى وقف الامدادات الى البنجاب اهم اقاليم باكستان من الناحية الاقتصادية.

وقال ايوب باجوا مدير الطوارئ الذي كان موجودا في الخدمة في شركة سوي نورذرن ليمتد لخطوط انابيب الغاز في العاصمة اسلام اباد ان المتمردين فجروا خطوط الانابيب الممتدة الى اقليم البنجاب خلال الليل.

والبنجاب اكثر اقاليم باكستان سكانا وثراء ويمثل قاعدة نفوذ رئيس الوزراء نواز شريف. ومعظم الاقليم بلا غاز الان.

وقال باجوا "هذه اول مرة يفجرون فيها كل الخطوط الثلاثة في ان واحد.

"لقد اعتادوا تفجير واحد هنا او هناك."

وقال متحدث باسم الجيش الجمهوري البلوخستاني المحظور ان جماعته فجرت خطوط الانابيب القريبة من بلدة رحيم يار خان في اقليم البنجاب الواقعة على بعد نحو 600 كيلومتر جنوبي اسلام اباد.

ويقاتل الجيش الجمهوري البلوخستاني من اجل استقلال بلوخستان افقر واكبر اقاليم باكستان وهو يتهم الحكومة الاتحادية بسرقة الثروات المعدنية في الاقليم وترك اهله يعيشون في فقر.

وتتهم جماعات حقوق الانسان كلا من المتمردين البلوخستانيين وقوات الامن الحكومية بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان بما في ذلك خطف وتعذيب وقتل المدنيين .

قتلت امرأة في الحريق الهائل الذي شب إثر تفجير أنابيب غاز، في منطقة رحيم يار خان.

وقال مسؤولون باكستانيون انه "في ضربة إرهابية كبيرة فجر الجيش الجهوري البلوشستاني 3 أنابيب غاز ليل الأحد .. ما أحدث حريقاً ضخماً امتد إلى منطقة مأهولة مجاورة".

وأفادت تقارير اولية ان عبوات ناسفة فجرت عن بعد ودمرت الأنابيب الـ3 خلال 30 دقيقة.

وقالت مصادر أمنية ان الانفجارات أحدثت حريقاً هائلاً استدعى إجلاء مئات السكان من بلدات صغيرة مجاورة.

وقالت مصادر من فرق الإنقاذ ان امراة قتلت في الحريق، فيما أصيب الكثير من الحيوانات.

وأعلنت حالة طوارئ في المنطقة.

يشار إلى ان هذا التفجير الثالث الذي يستهدف أنابيب غاز في بلوشستان منذ بداية الشهر الحالي.

1