متظاهرون في اليمن مع الدولة المدنية ضد "الهمجية"

الأربعاء 2014/10/29
تصاعد السخط على الحوثيين

صنعاء - تظاهر عشرات النشطاء اليمنيين المستقلين أمس مطالبين بإخراج مسلحي جماعة “أنصار الله” الحوثية من صنعاء، بعد أن أصبح غزو الجماعة لعاصمة البلاد وعدة محافظات أخرى يهدد بجر اليمن إلى أتون الحرب الأهلية، مع دخول تنظيم القاعدة على خط الأحداث وتفجيره مواجهات دامية ضد مسلّحي الحوثي في محاولة لفرض نفسه كقوة سنيّة مضادة للجماعة الشيعية.

وتتصاعد المطالبات في اليمن بوقف الاندفاعة الخطرة للحوثيين باتجاه السيطرة على مقاليد الدولة، في ظل صمت مريب من قبل السلطات الرسمية. وفي هذا الاتجاه طالب حزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في اليمن، أمس بخروج الميليشيات المسلّحة من العاصمة صنعاء والمحافظات، قبل تشكيل الحكومة الجديدة.

وبحسب مراسل وكالة الأناضول، طالب النشطاء في التظاهرة التي أقيمت أمس بجوار مقر وزارة الشباب والرياضة، في شارع الزبيري، وسط صنعاء، بسرعة إخراج مسلحي جماعة الحوثي منها بعد حوالي 40 يوما من سيطرتهم على صنعاء. كما طالبوا بدعم الجهود الرامية إلى إقامة دولة مدنية قائمة على النظام والقانون، وخالية من المسلحين. وردد المشاركون، هتافات منددة بالتواجد المسلح في صنعاء، من قبيل “لا همجية لا همجية نريد دولة مدنية”.

وسبق أن نظم هؤلاء النشطاء عدة مظاهرات في المكان ذاته، خلال الأسابيع الماضية، طالبت بإخراج مسلحي الحوثي من العاصمة. وغير بعيد عن تلك المطالبات نقل الموقع الرسمي لحزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في اليمن أمس عن مصدر في الأمانة العامة قوله إنّ “أولويات التنظيم تتركز في خروج المليشيات المسلحة من العاصمة والمحافظات والمؤسسات العامة، وإنهاء السيطرة على الوزارات وأجهزة الدولة قبل تشكيل الحكومة، لضمان نجاحها في إنجاز مهامها المنوطة بها”.

وأضاف الحزب وهو أحد أحزاب اللقاء المشترك الستة المشاركة في حكومة تصريف الأعمال أنه ليس مشغولا حاليا بالحقائب الوزارية ومقدار حصته في هذا التشكيل.

3