متظاهرون مصريون يحرقون العلم القطري ويطالبون برحيل السفير

الأربعاء 2014/01/08
قطر داعم أساسي للإخوان

القاهرة - انتشرت، بعد ظهر أمس، مجموعات من الأمن المصري بمحيط مبنى السفارة القطرية في القاهرة لحماية المبنى من محاولة عشرات السيدات اقتحامه للمطالبة بطرد السفير القطري “بسبب تدخلات بلاده في شؤون مصر”.

وفرضت الشرطة المصرية سياجات أمنية بمحيط مبنى السفارة القطرية بحي “المهندسين” (جنوب القاهرة) مع تزايد أعداد المتظاهرين المطالبين بطرد السفير القطري “بسبب تدخلات بلاده المستمرة في الشؤون المصرية”، ومحاولة عشرات من السيدات اقتحام مبنى السفارة.

وأحرق المتظاهرون علم قطر، مردِّدين هتافات مناهضة للأسرة الحاكمة القطرية.

وكان مئات من المواطنين بدؤوا، في وقت سابق من يوم أمس، مظاهرة ضد قطر حيث تجمَّعوا أمام مبنى السفارة القطرية، مردِّدين هتافات تطالب برحيل السفير القطري وإغلاق السفارة بسبب “تدخلات دولة قطر المستمرة في الشؤون المصرية ومساندتها نظام الرئيس المعزول محمد مرسي”.

ورفع المتظاهرون أعلام مصر، ووجهوا هتافات مناهضة لأعضاء الأسرة الحاكمة القطرية. وهذه المظاهرة هي الثالثة ضد السفارة القطرية منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مساء الثالث من يوليو 2013، والأولى بعد قيام وزارة الخارجية المصرية باستدعاء السفير القطري بالقاهرة سيف بن مقدّم البوعينين، يوم السبت الفائت، حيث تم إبلاغه رفض مصر لبيان أصدرته وزارة الخارجية القطرية مساء الجمعة “تضمن تدخلاً سافراً في شؤون مصر”.

وكانت قطر انتقدت قرار السلطات في مصر باعتبار جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، قائلة في هذا الصدد إن ذلك “مقدمة لسياسة تكثيف إطلاق النار على المتظاهرين بهدف القتل”.

وتشهد العلاقات المصرية القطرية توترا واضحا منذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي حيث تحولت الدوحة إلى باحة تستظل بها العديد من القيادات الإخوانية الفارة من المحاكمة. فضلا عن حملة تجييش واسعة تشنها وسائل الإعلام القطرية ضد ثورة 30 يونيو، هذا دون إغفال البيانات التنديدية التي تطلقها السلطة القطرية ما يزيد من تعميق حالة الرفض السياسي والشعبي المصري تجاه قطر ويدفع بالعلاقات إلى القطيعة.

وفي هذا الإطار أوضح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أنه سيتمّ اتخاذ خطوات إضافية نحو قطر بعد استدعاء سفيرها لدى مصر في حالة عدم توقفها عن التدخل في الشؤون الداخلية لمصر.

4