متظاهرون يطالبون السيسي بالترشح والإخوان يحرضون على العمل المسلح

الثلاثاء 2014/01/21
الشعب يريد السيسي رئيسا

القاهرة - نظم مئات المؤيدين لوزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي، مظاهرة مساء الاثنين، أمام مقر وزارة الدفاع شرقي القاهرة، لمطالبته بالترشح لانتخابات الرئاسة.

وخرجت التظاهرة المؤيدة لوزير الدفاع المصري، من قاعة المؤتمرات في مدينة نصر، بعد انتهاء مؤتمر نظمه «تيار الاستقلال» للاحتفال بالدستور الجديد، ومطالبة وزير الدفاع بالترشح للانتخابات الرئاسية التي لم يتحدد موعدها بعد.

وهتف المتظاهرون «بالروح بالدم هانكمل (سنكمل) المشوار (الطريق)» ،»انزل يا سيسي (وزير الدفاع) عاوزك (أريدك) تبقى رئيسي»، «سيسي ياسيسي بكره تبقى رئيسي».

كما رفع المتظاهرون صورا لوزير الدفاع كتب عليها «الشعب يريد السيسي رئيسا»، «السيسي هو الرئيس التوافقي لمصر». فيما قام البعض برفع لافتة كبيرة مكتوب عليها «حركة نريد السيسي رئيسا، باسم شعب مصر نريدك رئيسا لمصر».

ولم يحسم السيسي حتى الآن أمر ترشحه للرئاسة، وتتباين آراء مؤيديه بين وجوب ترشحه للرئاسة، وبين بقائه كوزير للدفاع حفاظا على الجيش المصري، على حدّ تقديرهم.

وتستعدّ القوى الثورية المصرية للاحتفال بثورة 25 يناير ومن المنتظر أن يشهد الاحتفال حضورا شعبيا لافتا لمبايعة السيسي من جديد للترشح إلى الرئاسة، رغم مساعي جماعة الإخوان لترهيب المواطنين.

وكان عدد من طلاب جامعة الأزهر، المؤيدين لمرسي، دخلوا بشكل مفاجئ، أمس الاثنين، إلى ميدان رابعة العدوية، شرقي القاهرة، وتظاهروا به لفترة قصيرة، انسحبوا بعدها، قبيل وصول قوات الأمن.

وبثت جماعة الإخوان المسلمين مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعية تحث فيه أنصارها على ما سمته «المقاومة الشعبية المسلحة». من جانب آخر اندلعت، أمس، اشتباكات بين قوات الشرطة المصرية، وطلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام جامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية في دلتا النيل؛ شمالا، بحسب مصادر طلابية.

وأوضحت المصادر أن قوات الأمن المركزي ردّت على المتظاهرين الذين استهدفوا سيارات الشرطة بالمولوتوف والحجارة، بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

4