متعة المنافسة تنتقل من القمة إلى القاع في الدوري المصري

نقطة واحدة فقط باتت تفصل نادي الأهلي المصري عن حصد لقب مسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم، وفي الوقت نفسه أصبح صراع الهبوط ساخنا بين الأندية القابعة في قاع الترتب، وهو ما يؤكد اشتعال المنافسة بين هذه الأندية خلال الجولات المقبلة.
الأربعاء 2017/05/24
كر وفر

القاهرة – جاءت الجولة التاسعة والعشرون من الدوري المصري الممتاز حاسمة إلى حد كبير، واقترب الأهلي المتصدر من الاحتفاظ باللقب، إذ لم يعد بينه وتحقيق ذلك سوى اقتناص نقطة واحدة فقط، بعد تعثر فريق مصر المقاصة صاحب المركز الثاني، وتلقيه الهزيمة على يد فريق نادي الاتحاد السكندري السبت، وتوقف رصيده عند 63 نقطة، بفارق 12 نقطة كاملة عن الأهلي المتصدر بـ75 نقطة.

هزيمة المقاصة عوّضت الأهلي عن تعادله في مباراته الأخيرة أمام فريق الشرقية بهدف لكل منهما، وهو التعادل الذي أشعل غضب جماهير الأهلي بسبب الأداء الضعيف الذي ظهر عليه الفريق أمام صاحب المركز الأخير(الشرقية)، لكن تبقى المواجهة بين الأهلي ومصر المقاصة، والمقرر لها في 29 مايو الجاري ضمن منافسات الجولة الثلاثين، هي الحاسمة ويكفي الأهلي التعادل فيها ليتوج بطلا للمسابقة المفضلة لديه.

الموسم الكروي الحالي تبقت خمس جولات على إنقضائه، ونجح فيه الأهلي بالاحتفاظ بالصدارة لأسابيع طويلة، وأصبح على مرمى حجر من اقتناص اللقب التاسع والثلاثين في تاريخه. خبراء رأوا أن الأهلي حسم اللقب فعليا، لأنه من المعتاد إذا ما تصدر الفريق جدول الترتيب فإنه لا يتنازل عنه بسهولة حتى وإن قدّم أداء ضعيفا في بعض المباريات، وهو ما أشار إليه المدير الفني لفريق بتروجت مختار مختار.

وأوضح مختار لـ”العرب”، أن الأهلي ومدربه حسام البدري لن يتنازلا عن تحقيق الفوز على مصر المقاصة وحسم اللقب، خصوصا وأن فكرة ملاحقة المقاصة للأهلي على الصدارة باتت صعبة إلى حد كبير، لافتا إلى أنه يتعين على الأهلي إعادة حساباته حول الأداء المتواضع الذي ظهر به الفريق أمام الشرقية، وقبلها أمام “زاناكو” الزامبي في دوري الأبطال الأفريقي. ويصارع فريق نادي الزمالك، الغريم التقليدي للأهلي حاليا على الفوز بالمركز الثالث الذي يحتله حاليا برصيد 54 نقطة، وتشتعل المنافسة على هذا المركز بينه وبين فريق المصري القابع في المركز الرابع برصيد 50 نقطة.

خمسة أندية تواجه شبح الهبوط وتوديع دوري الأضواء، وهي على الترتيب من المركز الرابع عشر إلى الثامن عشر الأخير

أكد نجم الزمالك في الثمانينات من القرن الماضي جمال عبدالحميد أن الزمالك يمكنه الحفاظ على مركزه، خصوصا مع عودة الأداء الجيد للفريق تحت قيادة مدربه الجديد البرتغالي أوغاستو إيناسيو. وقال لـ”العرب”، إن الفريق لن يقبل فكرة الخروج من الموسم الكروي دون المشاركة في أي من البطولات القارية، وذلك بعد تأكد ابتعاده عن المشاركة بدوري الأبطال في الموسم المقبل، ومن المعروف أن ابتعاد الزمالك عن المركز الثالث بالدوري يحرمه من المشاركة في بطولة الكونفدرالية، ووقتها لن يتبقى أمامه سوى الفوز بلقب كأس مصر.

أما في قاع المسابقة فتشتعل المنافسة يوما بعد يوم، ولن تتحدد الأندية الهابطة إلى الدرجة الأدنى إلا مع نهاية الجولة الأخيرة، وهكذا انتقلت متعة المنافسة من أندية القمة إلى أندية القاع التي تصارع كي لا تهبط إلى دوري الدرجة الثانية، وعلى كل حال فإن هذه إحدى سمات الدوري المصري، حيث يسيطر الأهلي دائما على المسابقة بينما ينافسه من بعيد غريمه الزمالك.

خمسة أندية تواجه حاليا شبح الهبوط وتوديع دوري الأضواء، وهي على الترتيب من المركز الرابع عشر إلى الثامن عشر الأخير، طنطا (26 نقطة)، أسوان (25 نقطة)، الداخلية (24 نقطة)، النصر للتعدين (22 نقطة)، الشرقية (20 نقطة)، في حين نجح فريقا إنبي والإنتاج الحربي في الخروج من هذه الدوامة بعد تحقيق الفوز في الجولة الماضية، حيث تغلب إنبي على أسوان وتغلب الإنتاج على التعدين بنتيجة واحدة (3- 0).

في دوري الدرجة الأولى المصري تهبط الأندية صاحبة المراكز الثلاثة الأخيرة إلى دوري الدرجة الثانية، بينما تصعد 3 أندية من الدرجة الثانية إلى الأولى، وستكون الجولة المقبلة التي تنطلق الأربعاء مشتعلة للغاية وحاسمة، وإن كان الحظ العثر يقف في طريق كل من أسوان والداخلية، حيث سيواجه الأول فريق المصري البورسعيدي الساعي بجدية إلى الارتقاء للمركز الثالث والتواجد في الكونفدرالية للعام الثاني على التوالي، في حين يخوض الداخلية مواجهة صعبة أمام الزمالك الذي لا يمكن أن يتنازل عن المركز الثالث.

تمثل المباريات المقبلة لعبة حياة أو موت بالنسبة إلى أندية القاع، وربما تشهد مفاجآت كثيرة، حيث قد ينجح الشرقية في إعادة الإنتاج الحربي مجددا إلى دوامة الهبوط إذا ما تغلب عليه في لقاء الجولة الثلاثين، وهي الجولة التي ستشهد أيضا المواجهة بين طنطا وفريق المقاولون العرب.

22