متفرقات رياضية: بوقرة ينفي وجود خلافات داخل المنتخب الجزائري

الاثنين 2014/06/09
الفريق الجزائري يأمل في العبور إلى الدور الثاني

* نفى المدافع مجيد بوقرة، قائد المنتخب الجزائري، وجود خلافات داخل الفريق الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي تنطلق، الخميس المقبل، بالبرازيل. وقال بوقرة، إن الفريق يمثل عائلة واحدة ولا وجود لأية خلافات. وكانت مصادر إعلامية قد أشارت إلى امتعاض عدد من اللاعبين بينهم بوقرة وسفيان فيغولي، لاعب فالنسيا الأسباني، من طريقة عمل البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري. وتلعب الجزائر ضمن المجموعة الثامنة، حيث تستهل مشوارها في المونديال بمواجهة بلجيكا يوم 17 يونيو الحالي ثم تلاقي كوريا الجنوبية وروسيا يومي 22 و26 من الشهر ذاته.

*رفض رئيس الهيئة الإدارية لنادي أربيل العراقي عبدالله مجيد، فكرة إلغاء الدوري العراقي الممتاز، واصفا القرار إن تم من الاتحاد الجديد، بأنه أول القرارات الفاشلة والخاطئة. وهدد مجيد باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قائلا، “إذا اتخذ اتحاد الكرة هذا القرار للمطالبة بحقوق الفرق، مبينا أن الدوري لم يلغ في أشد وأتعس الظروف الأمنية، فكيف يلغى في وقت المنافسة”. وأضاف مجيد، “ليس من المعقول إلغاء الدوري ولم يتبق له إلا أدوار معدودة بعد أن صرفت الأندية المليارات من أجل استقطاب اللاعبين والمدربين من داخل العراق وخارجه واستهلكنا كثيرا من الوقت”.

* غادر القاهرة ثلاثي وفد الجبلاية برئاسة جمال علام رئيس الاتحاد وعضوية محمود الشامي وعصام عبدالفتاح إلى البرازيل، لحضور حفل افتتاح كأس العالم على هامش اجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد. ويأمل الوفد في الاستفادة من هذه الرحلة بالتعرف على الأساليب الحديثة التي تدار بها الكرة العالمية لتطبيقها في الاتحاد وتنفيذ برنامج المجلس بإعادة الهيكلة الإدارية، والتي بدأ بالفعل العميد ثروت سويلم بتنفيذها منذ افتتاح مبنى الاتحاد الجديد. من ناحية أخرى قررت لجنة مسابقات كأس مصر برئاسة عامر حسين، تحديد ملاعب محايدة للمسابقة اعتبارا من دور الثمانية.

*عين نجم كرة المضرب البريطاني أندي موراي اللاعبة الفرنسية السابقة إميلي موريسمو مدربة له. وستشرع موريسمو في العمل معه بداية من مرحلة استعداداته للدورات التي تقام على الملاعب العشبية، وأولها دورة كوينز هذا الأسبوع. ويستعد موراي للدفاع عن لقبه في ويمبلدون الإنكليزية. وكان موراي يبحث عن مدرب له منذ أن انفصل بالتراضي عن مدربه السابق الأميركي إيفان لندل في مارس الماضي. وسبق لموريسمو، التي أحرزت بطولة ويمبلدون عام 2006 ثم اعتزلت في 2009، أن دربت مواطنها ميكايل لودرا أيضا.

* يعتبر السوري سامي زين، المصارع العربي الوحيد تقريبا في الوقت الحالي، الذي يقف على الحلبات أمام المصارعين المحترفين أصحاب البنية الضخمة والعضلات القوية في لعبة تُراوح بين الرياضة والتسلية والقوة. وولد سامي زين (30 عاما، 95 كلغ و185 سم) في مونتريال بكندا، إذ هاجر والداه إليها عام 1975، وينافس حاليا في فئة “إن أكس تي”، أي “الجيل المقبل” للمصارعة الحرة التي يتدرج منها أي مصارع إلى فئة النجوم الكبار “ماين روستر”. ويقول زين، “أنا المصارع الوحيد حاليا الذي يتكلم العربية وينحدر من عائلة عربية”.

22