متلازمة المعطف الأبيض تحوّل زيارة الطبيب إلى رهاب

المصابون بالمتلازمة يواجهون خطرا أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة جراءهما.
الثلاثاء 2019/06/18
بمجرد الدخول إلى عيادة الطبيب يرتفع ضغط الدم

يشعر بعض المرضى بتسارع نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم، بمجرد زيارة عيادة الطبيب. وفيما كان يعتقد أن هذه الأعراض لا تتعدى أن تكون مجرد علامات عابرة قد لا تتكرر، كشف العلماء أنها متلازمة خطرة ويمكن أن تكون مؤشرا على الإصابة بأحد أمراض القلب المميتة.

واشنطن -  تشير أبحاث حديثة إلى أنه عندما يتمتع المريض بضغط دم طبيعي في المنزل ثم سرعان ما يرتفع في عيادة الطبيب، فإنه يشكو من متلازمة "المعطف الأبيض".

وأظهرت دراسة تحليلية نقلتها شبكة سي.أن.أن الأميركية عن مجلة “إنالز أوف إنترناشيونال مديسين” أن المرضى الذين يواجهون هذه المشكلة وهم لا يتناولون أدوية ارتفاع ضغط الدم هم الأكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب بنسبة مرتين مقارنة بمرضى الضغط الطبيعي.

ويشار إلى أن ضغط الدم هو مقياس للقوة التي يتدفق بها الدم من خلال الأوردة والشرايين والشعيرات الدموية وعندما تكون هذه القوة كبيرة جدا، يطلق عليها ارتفاع ضغط الدم. ويعتبر ضغط الدم مرتفعا إذا تجاوز ما قيمته 130/90، ويعني الرقم الأول، الضغط الانقباضي، وهو يعكس الضغط في الأوعية عندما ينبض القلب. أما الرقم الثاني، الانبساطي، وهو يقاس عندما يكون القلب في حالة راحة.

ولا يعرف الأطباء أسباب ارتفاع ضغط الدم المرتبط بمتلازمة “المعطف الأبيض” والذي قد تكون له دوافع مختلفة لدى مرضى مختلفين، فبالنسبة إلى بعض الأشخاص، قد يتسبب القلق من التواجد في محيط طبي، في ارتفاع ضغط الدم، لكن البعض الآخر قد يشكو من تقلب ضغط الدم بسبب الحالة النفسية العامة لديه

وتشير الدراسة إلى أن حوالي 1 من كل 5 أشخاص بالغين أميركيين قد يعانون من ارتفاع ضغط الدم المرتبط بمتلازمة المعطف الأبيض. ولفهم المخاطر الصحية، استعرض باحثو قسم “بان مديسين” من جامعة بنلسلفانيا، 27 دراسة شملت أكثر من 64000 مريض في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا. ومقارنة مع الأشخاص الذين يتمتعون بمستوى طبيعي لضغط الدم، في البيت والمكتب، تبيّن أن المرضى الذين يعانون من متلازمة “المعطف الأبيض” يواجهون خطرا أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة جراءهما.

ووجد التحليل أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الناتج عن المتلازمة وغير المعالج زاد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 36 بالمئة وخطر الوفاة بنسبة 33 بالمئة لأي سبب، وخطر الوفاة نتيجة أمراض القلب بنسبة 109 بالمئة.

المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الناتج عن المتلازمة وغير المعالج، زاد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب

وتقول الدكتور جوردانا كوهين، مؤلفة مشاركة في الدراسة وأستاذة مساعدة في الطب وعلم الأوبئة في جامعة ولاية بنسلفانيا بيرلمان كلية الطب، “يعد هذا الاكتشاف الأكثر قوة” بعد دراسات شارك فيها أشخاص يبلغون من العمر 55 عاما أو أكبر ​​ودراسات شملت مرضى كانوا يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ويذكر أن هناك مجموعة من المرضى الذين يعانون من تقلبات في ضغط الدم ولم يواجهوا المخاطر الناجمة عن متلازمة “المعطف الأبيض”. وهذا يعني أن تناولهم للأدوية قلل إلى حد كبير من التأثيرات الحادة للمتلازمة.

ونقلا عن موقع “ستايتنيوز”  الأميركي، فقد قالت الدكتور كوهين إن هذه النتيجة يجب أن تشجع الأطباء على مراقبة المرضى الذين يعانون من المتلازمة عن كثب إذا لم يتلقوا دواء ولكن أيضا قد يعالجون الأشخاص الذين يعانون من قراءات مماثلة لضغط الدم إذا تلقوا أدوية مضادة.

وأضافت “في معظم الحالات (المرضى الذين يتلقون دواء)، قد يكونون أكثر عرضة لآثار جانبية من أدوية ضغط الدم أو انخفاض ضغط الدم نتيجة أدوية ضغط الدم لديهم”.

وشددت على أن هذا الاكتشاف يدعو إلى التشكيك في العلاج المناسب لارتفاع ضغط الدم الناتج عن المتلازمة، مما يشير إلى أهمية إجراء المزيد من الدراسات للبحث أكثر في نوع التدخلات الأكثر نجاعة وسلامة.

وقالت “لسنا متأكدين مما إذا كان علاجه باستخدام أدوية ضغط الدم يساعد”. وأضافت “لا تريد أن تجعلهم يعانون من انخفاض في ضغط الدم خارج العيادة لأن ضغطهم يكون طبيعيا، خارجه، لكننا لا نعرف ماذا نفعل حيال ذلك”.

ووفقا لكوهين، فإن العديد من الدراسات السابقة لم تميّز بين المرضى الذين يعانون من هذه النتائج والذين حصلوا على الدواء وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

ارتفاع ضغط الدم من أعراض متلازمة المعطف الأبيض
ارتفاع ضغط الدم من أعراض متلازمة المعطف الأبيض

كما قسّمت الدراسة المرضى إلى مجموعات فرعية أخرى. ووجدت كوهين وزملاؤها أن هناك أيضا خطرا كبيرا لحدوث وفاة جراء أمراض القلب والأوعية الدموية، عندما يكون المرضى أكبر سنا.

وخلص الباحثون إلى أنه على الرغم من الحاجة إلى المزيد من البحث، “نشجّع على تغيير نمط الحياة، بما في ذلك النظام الغذائي الصحي والتمرينات وفقدان الوزن وتقليل تعاطي الكحول والإقلاع عن التدخين، لدى جميع المرضى الذين يعانون من متلازمة ‘المعطف الأبيض”.

وقال الدكتور دايتشي شيمبو، أخصائي أمراض القلب وأستاذ في المركز الطبي بجامعة كولومبيا، إن التحليل الجديد “مهم للغاية” لأن فحص الباحثين للدراسات المنشورة كان “شاملا حقا”.

وأوضح شيمبو الذي لم يشارك في الدراسة “لفترة طويلة، كان يعتقد أن ارتفاع ضغط الدم الناتج عن متلازمة ‘المعطف الأبيض’ هو عارض حميد وغير مرتبط بمخاطر كبرى”.

وبيّن أخصائي أمراض القلب أن البحث الجديد يوحي بخلاف ذلك، رغم أن النتيجة “لا تنطبق على الجميع. إذا كنت أكبر سنا -كان عمرك 55 عاما على الأقل- أو كان لديك تاريخ في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو كنت تعاني من مرض مزمن في الكلى أو مرض السكري، فإن متلازمة المعطف الأبيض ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة”.

وقال شيمبو إن المخاطر المرتفعة لدى مرضى المتلازمة “ليست قوية؛ لكنها ليست ضعيفة؛ إنها في مكان ما في الوسط”. ومن خلال التحليل، وجد شيمبو وبول مونتنر، عميد البحث المساعد في جامعة ألاباما في كلية برمنغهام للصحة العامة، أن المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم المزمن “يواجهون بالفعل مستوى مرتفعا لخطر الوفاة جراء أمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الطبيعي”، وأضاف شيمبو “هذا منطقي، أليس كذلك؟”.

متلازمة المعطف الأبيض

وعلى الرغم من العثور على مخاطر مرتفعة للوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك النوبات القلبية وأمراض الشريان التاجي، لم يجد التحليل أي علاقة بين متلازمة المعطف الأبيض وبين السكتة الدماغية.

وقال شيمبو إن الإرشادات الحديثة في كل من الولايات المتحدة وأوروبا توصي بمراقبة ضغط الدم للكشف عن ارتفاع ضغط وتأثير متلازمة المعطف الأبيض. وأكد أيضا على “أهمية القيام بمراقبة خارج المكتب لتشخيص ارتفاع ضغط الدم”.

وأوضح أن معظم الإرشادات تشير إلى أن المراقبة الإسعافية -التي يرتدي فيها المريض جهازا متطورا ينفخ ويفرغ تلقائيا، ويقيس ضغط الدم حتى أثناء النوم-، هي الطريقة المثلى ومع ذلك فهي غير متاحة للجميع.

وأكد أن المراقبة المنزلية، التي يقيس فيها المريض ضغط الدم، عادة باستخدام جهاز يتم شراؤه من المتجر وليس أوتوماتيكيا بالكامل، تظل مهمة، لكن المرضى بحاجة إلى الحصول على “جهاز لائق يكون أكثر دقة”. وجدير بالذكر أن الكثير من الباحثين الذين لم يشاركوا في الورقة الجديدة كانوا قد حذروا من أن التحليلات الوصفية مثل هذا التحليل غالبا ما تأخذ في الاعتبار العديد من المتغيرات.

 وأشار الدكتور ستانلي فرانكلين، وهو متقاعد من جامعة كاليفورنيا في إيرفين، إلى أنه على الرغم من أن بعض الدراسات الشاملة ربما تكون قد أجرت تحليلات صحيحة وقوية، إلا أن البعض الآخر ربما لم يفعل، مما يخلّ بسلامة التحليل ككل.

بينما أشارت كوهين إلى أنه حتى عندما تم استبعاد الدراسات المختلفة من تحليلات المجموعات الفرعية، فإن النتائج الرئيسية ظلت متناسقة مما جعل الباحثين “أكثر اقتناعا بأن هذه النتائج حقيقية”.

متلازمة المعطف الأبيض

قد يصاب بعض المرضى بحالة تسمى ارتفاع ضغط الدم بسبب متلازمة المعطف الأبيض. وتحدث هذه الحالة عندما ترتفع قراءة ضغط الدم في عيادة الطبيب عن أي مكان آخر، مثل المنزل.

ويُطلق عليها هذا الاسم لأن أخصائيي الرعاية الصحية الذين يقيسون ضغط الدم يرتدون معاطف بيضاء في بعض الأحيان. وأشار تقرير نشر في موقع مايو كلينك الأميركي إلى أنه كان يعتقد أن متلازمة المعطف الأبيض يسبّبها الضغط النفسي الذي يمكن أن ينشأ عن زيارات الطبيب.

فبمجرد مغادرة المريض لعيادة الطبيب، يعود ضغط الدم لديه إلى طبيعته، ومن ثمّ يعتقد أنه لا يعاني من أي مشكلة.

ومع ذلك، كشف بعض الأطباء أن متلازمة المعطف الأبيض قد تشير إلى أنك عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم باعتبارها حالة مرضية طويلة الأمد. فإن أصابك ارتفاع ضغط الدم بسبب متلازمة المعطف الأبيض، فقد تكون أيضا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشكلات معينة في القلب والأوعية الدموية بالمقارنة مع الأشخاص ذوي ضغط الدم الطبيعي طيلة الوقت.

وينطبق هذا الأمر أيضا على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المتخفي، أي يكون ضغط الدم لديهم طبيعيا في عيادة الطبيب ولكن يرتفع من حين لآخر عند قياسه في أماكن أخرى. ويُعتقد أنه حتى هذه الزيادات المؤقتة في ضغط الدم قد تتطور لتصبح مشكلة طويلة الأمد.

فإذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم بسبب متلازمة المعطف الأبيض، ينبغي التحدث إلى الطبيب بشأن المراقبة المنزلية. وقد يطلب الطبيب ارتداء جهاز مراقبة ضغط الدم المتنقل، لفترة تصل إلى 24 ساعة، لتتبع قراءات ضغط الدم خلال النهار وكذلك خلال فترة النوم. ويمكن أن يساعد ذلك في تحديد ما إذا كان ارتفاع ضغط الدم يحدث في عيادة الطبيب فحسب أم أنه حالة مستمرة تتطلب العلاج.

 

17