متلازمة الموت المفاجئ تختلف حسب السن

الاثنين 2014/09/22
من الأفضل أن ينام في كيس النوم المخصص للأطفال الرضع

برلين – توصل باحثون أميركيون إلى أن أسباب متلازمة الموت المفاجئ التي تحدث لدى الأطفال الرضع أثناء نومهم تتنوع باختلاف المرحلة العمرية للطفل، وذلك وفقا للرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين.

وأوضح الباحثون أن سبب وفاة الأطفال بهذه المتلازمة بدءا من ولادتهم وحتى بلوغهم ثلاثة أشهر يرجع غالبا إلى نومهم مع أشخاص بالغين في فراش واحد.

وبالنسبة للأطفال الأكبر سنا بدءا من أربعة أشهر وحتى عام كامل، فتعزى متلازمة الموت المفاجئ لديهم إلى وجود أشياء في محيطهم أثناء النوم كالغطاء مثلا أو الوسائد أو الدمى، حيث يمكن أن تنزلق هذه الأشياء على وجه الطفل وتتسبب في اختناقه أثناء النوم.

وبشكل عام أشار الباحثون إلى أن نوم الطفل في فراش واحد مع آخرين يعد عامل الخطورة الشائع لكلتا المرحلتين العمريتين، حيث تبين أنه سبب 73.8 بالمئة من حالات الوفاة لدى الأطفال الرضع حتى ثلاثة أشهر، وسبب 58.9 بالمئة من حالات الوفاة لدى الأطفال الأكبر سنا بدءا من أربعة أشهر وحتى عام كامل.

وللتوصل إلى هذه النتائج قام الباحثون الأميركيون ببحث 80207 حالة وفاة مفاجئة حدثت لأطفال رضع في الفترة بين عامي 2004 و2012 في 24 دولة.

وكي يقي الآباء طفلهم الرضيع من متلازمة الموت المفاجئ، عليهم اتباع بعض النصائح التي يأتي على رأسها الإقلاع عن التدخين وجعل الطفل نائما على ظهره.

كما يفضل ألا ينام الطفل بجوار وسائد أو دمى، على أن تتسم المرتبة التي ينام عليها بالثبات وجودة التهوية. وينبغي أيضا ألا ينام الطفل في الفراش ذاته مع آبائه أو أي شخص بالغ، إنما يجب أن ينام في فراشه الخاص.

ولتوفير الحماية المثلى للطفل، من الأفضل أن ينام في كيس النوم المخصص للأطفال الرضع، والذي لا يمكن أن ينزلق على رأسه ويتسبب في اختناقه أثناء النوم.

وينبغي على الآباء أيضا الالتزام بعرض طفلهم على طبيب أطفال مختص على الفور بمجرد إصابته بأية عدوى في القنوات التنفسية العليا، حيث يمكن بذلك علاج الطفل في مرحلة مبكرة من المرض ومن ثم إبقاء القنوات التنفسية لديه خالية من أية إفرازات تعيق عملية التنفس لديه أثناء النوم.

ويجب على الآباء مراعاة ألا يتعرض طفلهم الرضيع للسخونة أو البرودة الشديدة، على ألا تتجاوز درجة حرارة الغرفة 18 درجة مئوية كحد أقصى.

17